صيدا سيتي

المفتي دلي استنكر قرار منع الفلسطينيين من العمل في المؤسسات الخاصة: نحن في غنى عن اي اهتزاز دائرة الإحتجاجات تتمدد .. من عين الحلوة إلى المية ومية أبو سليمان التقى منيمنة ودبور وأكد تفهمه هواجس الفلسطنيين .. ماذا دار في اللقاء وعلى ما تم الإتفاق؟ اجتماع طارئ للقاء االسياسي اللبناني الفلسطيني: لعودة الوزير والحكومة عن القرارات المتخذة ضد الإخوة الفلسطينيين مقتل فلسطيني باطلاق نار نتيجة اشكال قديم بمنطقة الصفصاف بعين الحلوة تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا: رفض قرار وزارة العمل بخصوص عمالة الفلسطينيين في لبنان ما صحة المعملين المتوقفين عن العمل في الذوق والجية؟ اجتماع طارىء في السفارة الفلسطينية .. 2 مليار دولار من فلسطيني الخارج إلى لبنان العثور على جثة فتى سوري غرق السبت في السعديات عند شاطئ الرملة البيضاء إعادة فتح طريق مخيم عين الحلوة الغربي رابطتا المتقاعدين في التعليم الرسمي الثانوي والأساسي: للاعتصام الأربعاء شبان فلسطينيون أغلقوا المدخل الغربي لعين الحلوة احتجاجا دراجات مائية 100% تشق طريقها إلى شاطئ صيدا الميس: للعودة عن القرارات المتخذة ضد الفلسطينيين وتقديم الشأن الانساني والأخوي فنيش استقبل وفدا من الشبكة الرياضية في بلدية صيدا وجوارها الحسن اجتمعت بمحافظ الجنوب ورؤساء اتحادات بلديات وقائد منطقة الجنوب الإقليمية اتحاد النقابات في صيدا والجنوب: لمقاربة موضوع العمال الفلسطينيين من زاوية إنسانية وعدم زجه في الصراعات السياسية البزري يدعو وزير العمل الى الإعتذار أو التراجع أو الإستقالة توقيف أفراد شبكة دولية لتهريب المخدرات في الجية لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: الاجراءات المعتمدة تجعل حصول الفلسطيني على إجازة عمل مجانية تعجيزية وعلى لبنان احترام حقوق اللاجئين

«بلوكات» حول مخيم المية ومية: إجراء أمني أم جدار فصل؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 25 آذار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تحت شعار «رفض قضم المزيد من أراضي المية ومية وضمها إلى المخيم وضد انتهاك حقوق أصحابها»، كان من المقرر أن يعقد أهالي المية ومية مؤتمراً صحافياً في ساحة البلدة، ظهر اليوم، بعد استقدام الجيش اللبناني «بلوكات» اسمنتية ثبّتها عند «خط التماس» بين وسط البلدة والمخيم. الا ان اتصالات «تمنّت التأجيل إفساحا في المجال لحل الأزمة»، بحسب احد المنظمين حنا واكيم، أدّت الى إرجاء المؤتمر.

وكان الجيش بدأ الأسبوع الماضي تثبيت «البلوكات» عند الناحية الغربية للبلدة التي يقع المخيم فوق حوالي أربعة كيلومترات من أراضيها منذ عام 1952. وقد أثار الأمر جدلاً واسعاً بين أهالي البلدة وفلسطينيي المخيم على السواء، في ظل أجواء هادئة نسبياً منذ الإشتباك الأخير بين «أنصار الله» و«فتح» في تشرين الأول الفائت، والتي أعقبها استحداث الجيش مراكز متقدمة في محيط المخيم.
أهالي المية ومية انتفضوا ضد الخطوة لأن «الجدار» ضم إلى المخيم سبعة منازل لأبناء البلدة، وتقيم فيها عائلات فلسطينية منذ عام 1985. واكيم أوضح لـ«الأخبار» أن الجيش «استحدث سياجاً شائكاً فصل بين البلدة والمخيم، لكنه ضم حوالي 20 متراً إضافية الى المخيم. ثم جاءت البلوكات لتقتطع البيوت السبعة». ولفت إلى أن فعاليات البلدة أجرت اتصالات أمس بوزير الدفاع الياس بو صعب وقائد الجيش العماد جوزيف عون، فيما دعا النائب إدغار طرابلسي الجيش إلى وقف بناء الجدار حول العقارات المصادرة «لأنه يكرس الأمر الواقع الذي يرفضه أهالي المية ومية، وهو بمثابة تهجير جديد لهم». وقد توقف أمس، تحت ضغط الإتصالات، استقدام البلوكات من دون أن يتضح ما إذا كان الجيش تراجع عن الخطوة. مصدر أمني لبناني أكّد لـ«لأخبار» أنه «ليست هناك خطة لتشييد جدار إسمنتي حول مخيم المية مية على غرار الجدار الذي شيد حول مخيم عين الحلوة». وأشار الى أن تثبيت «البلوكات» «جزء من الإجراءات الأمنية الذي يتخذها الجيش منذ الإشتباك الأخير». فيما أعرب مصدر أمني فلسطيني عن الخشية من أن تكون الإجراءات الأخيرة «في سياق تفريغ المخيم وتحويله إلى تجمع مدني للفلسطينيين بعد الإيعاز للقوى الفلسطينية بنزع سلاحها وإخلاء مقراتها، على أن تعقبه أوامر للمقيمين في البيوت بتسليمها إلى أصحابها».

@ المصدر/ آمال خليل - الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904686236
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة