لجنة الأمهات في صيدا اقامت حفلاً تكريمياً لأمهات ومسني دار السلام لمناسبة عيد الأم - 29 صزرو ليلاً .. الكلاب الشاردة تهيمن على شوارع مدينة صيدا - 11 صورة تسجيل إصابة امرأة في الخمسين من العمر بداء الملاريا في أحد مستشفيات صيدا العثور على جثة رجل داخل شقته في طبرجا اشكال في سبلين حول دخول اشخاص الى البلدية ليلا رغم وجود قرار من النيابة المالية بالتحفظ على ملفات وسجلات عائدة للبلدية عرض نتائج دراستي الاسكان والبطالة وحفل إختتام مشروع تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان اعتصام في عوكر رفضا لزيارة وزير خارجية أميركا - 10 صور يحتال على المواطنين بصفة جابي كهرباء ومياه موقوف بجرم ابتزازا وتهديد فتيات زيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفال - 27 صورة مكتبة أطفال صيدا تحتفل بعيدي الأم والطفل مع كيك وهدايا لجميع الأطفال - 21 صورة الجامعة اللبنانية: سفر رئيس الجامعة يخضع للقوانين .. ونتمنى على وسائل الإعلام التأكد من مصادرها ومعلوماتها أسامة سعد يستقبل وفداً من مدارس الإيمان - 12 صورة جريحة في حادث إصطدام سيارة بالحاجز الإسمنتي على أوتوستراد الشماع - 3 صور أسامة سعد يلتقي وفداً من المجلس التنفيذي لصندوق الزكاة - صورتان طلاب مدرسة الأفق الجديد في صيدا يتأهلون للتصفية الثالثة على صعيد لبنان في مباراة تحدي القراءة العربي - 4 صور أبو العردات يلتقي اليوسف وأيوب: حريصون على حفظ أمن واستقرار المخيمات احتفال فني لجمعية الكشاف العربي - مفوضية الجنوب لمناسبة "عيد الشبل وعيد الأم"‎ فوج الإنقاذ الشعبي يعايد الأمهات في عيدهن الحريري استقبلت الهيئة الإدارية الجديدة لصندوق الزكاة - صيدا برئاسة عفيف مكاوي - 3 صور

"بلطجية انترنت" وسلاح متفلت... الرقيب أول علي اللحاف قتل بثلاث طلقات

لبنانيات - الخميس 14 آذار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

حلقة جديدة من مسلسل "البلطجة" في بعض الأحياء اللبنانية انتهت بمقتل الرقيب أول في قوى الامن الداخلي علي اللحاف، الذي دفع حياته بعد أن أطلق كل من طلال ح. وابنه محمد اضافة الى محمد د.، النار عليه ليصاب بثلاث طلقات في جسده، احداها اخترقت قلبه، لفظ على اثرها آخر انفاسه. أجبر الوالد لطفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات أن يطبق عينيه للابد، بعدما رفض الانصياع لبلطجية الانترنت الذين يريدون احتكار العمل في هذا المجال.

لحظات دموية

بعد ظهر أمس، شهدتْ منطقة "الأجنحة الخمسة" في الشويفات واحدة من أبشع الجرائم في لبنان، وبحسب ما شرحه والد الضحية الشيخ عبد اللطيف لـ"النهار"، فان "الاشكال بين علي والبلطجية من عائلتي (ح.، ب.) يعود الى سنوات من الآن، حيث عملَ طلال وابنه وأشخاص آخرون على التضييق عليه لإقفال باب رزقه"، وفق رواية العائلة المفجوعة. ويشرح: "يمتلك ابني محلاً لتوزيع الانترنت في المنطقة الى جانب وظيفته في قوى الأمن وذلك لتحسين وضعه المعيشي، لكن طلال وابنه أصرّا على منعه من العمل لكونهما يمتلكان شبكات لتوزيع الانترنت، وسبق أن تدخلت وتواصلت معهما للابتعاد عن فلذة كبدي، تجاوبا معي حيث اعتقدت ان الامر انتهى، لاتفاجأ بالامس بالجريمة الشنعاء".

طلقة قاتلة

كان ابن بلدة شحور في منزله القريب من محله حين تلقى اتصالاً من الموظف الذي يعمل لديه، اطلعه خلاله أن طلال وابنه هاجما رزقه، اطلقا النار على ماكينات الانترنت، سارع ابن السابعة والعشرين سنة للكشف عن الاضرار التي لحقت بعمله، من "دون ان يتوقع ان مكمناً نصب له، وقبل أن ينزل من سيارته، أطلق طلال وابنه النار عليه، أصاباه بطلقتين في رجليه، فتح باب المركبة ونزل منها، محاولاً الدفاع عن نفسه بالرد عليهما باطلاق النار من السلاح الذي كان بحوزته، أصاب واحداً في خاصرته والآخر في رجله، ليقع بعدها أرضاً حيث بدأ دمه ينزف، عندها وصل محمد د. بسيارة سوداء ترجل منها وأطلق النار عليه فأصابه بطلقة من الجهة اليمنى فاخترقت جسده واستقرت بقلبه متسببة بوفاته"، وفق رواية العائلة.

تحقيق ومناشدة

نقل علي الى مستشفى "السان جورج" جسداً بلا روح، ولفت الشيخ عبد اللطيف الى انه "فتحت فصيلة الشويفات تحقيقاً بالقضية، كذلك فصيلة الحدت، تم توقيف طلال وابنه، فيما فر محمد د. الى جهلة مجهولة، وقد اخذت مخابرات الجيش اللبناني على عاتقها توقيفه". واضاف "اناشد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والامين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس مجلس النواب نبيه بري ان يأخذوا حق ابني، والقضاء على ظاهرة البلطجة".

علامات استفهام

كان الشيخ عبد اللطيف ينتظر زيارة ابنه لتناول العشاء واياه لكن بدلاً من ذلك تلقى اتصالاً أنبأه بوفاته، حيث تساءل "ما الذنب الذي ارتكبه كي يفقد حياته على يد زعران لا ترحم؟ ما ذنب ابنته كاترينا أن تترعرع يتيمة؟ خسارتي كبيرة، فمن ربيته 27 سنة خطف مني في لحظة، رحل الشاب الخلوق، المهذب، المحبوب من جميع من عرفه، والسبب زعران تسرح وتمرح، تمتهن البلطجة والتعدي على الناس، وبعد الكارثة التي احلت بنا أطالب بإعدامهم، فلتضرب الدولة بيد من حديد، فكم من بريء يجب ان يدفع حياته كي تتحرك"؟!

غداً سيوارى علي الثرى، وسينفذ اصدقاؤه وقفة احتجاجية في المكان الذي كان مسرحاً للجريمة المروعة وذلك تعبيراً عن رفضهم لاستمرار نهج السلاح المتفلت في خطف أرواح الناس بهدف فرض سيطرتهم على الأحياء.

@ المصدر/ أسرار شبارو - النهار


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895280699
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة