صيدا سيتي

سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان مصلحة الليطاني: منع ابحار زوارق السياحة والنزهة في بحيرة القرعون الا بترخيص قيومجيان: مرفأ الجية نموذجي وقليلة المرافئ بلبنان التي تتمتع بمواصفاته رئيسة دائرة جبل لبنان بوزارة العمل: الفلسطينيون لا يعرفون ان حصولهم على اجازات عمل يحمي حقوقهم منيمنة: وزير العمل مستعد لحل مشكلة حصول الفلسطيني على اجازة عمل وقفة احتجاجية لعشرات الفلسطينيين أمام بلدية صيدا رفضا لقرار وزير العمل هيئة العمل الفلسطيني واللجان الشعبية: استمرار الاضراب حتى تراجع وزارة العمل مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي بحث مع وفد من فعاليات صيدا خطط ومشاريع المؤسسة تضامن صيداوي مع الشعب الفلسطيني: الهوية الزرقاء.. بنصف ثمن الاشياء الرئيس السنيورة حضر مهرجان "Rock The Castle" أمام قلعة صيدا البحرية - 43 صورة موظفو الادارة العامة في محافظة الجنوب التزموا بالإضراب - 4 صور مسيرة نسائية في عين الحلوة: من حقنا العيش بكرامة - 9 صور المفتي عسيران التقى تجمع المؤسسات الأهلية: حرية العمل والتملك حق مشروع للشعب الفلسطيني في لبنان - 7 صور الشاعرة فوزية بدوي العبدالله أقامت مولداً نبوياً شريفاً في فيلا مجدليون - 33 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات "رشة سمسم" ينفي التسريب الصوتي المسيء ويعلن مواقفه الثابتة والداعمة للشعب الفلسطيني مؤسسات الرعاية تستنكر القرارات الجائرة بحق الاخوة الفلسطينيين فيديو: مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في جلسة مناقشة موازنة 2019 مجلس النواب المفتي دريان يستقبل وفدا من "الجمعية اللبنانية للعلوم والأبحاث" برئاسة الدكتور صلاح الدين سليم ارقه دان والأستاذ حسين حمادة

مصطفى حجازي: سكون القلوب ...

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مصطفى حجازي: سكون القلوب ...
قال تعالى (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28]. 
و انا لم أتجاوز   الثانية عشرة، توفى جدي (رحمة الله عليه) والد امي، في هذه المرحلة  لم أفهم معنى الموت و لكن شعرت به في وجوه الناس و خاصة في جسد جدي الحبيب، الذي كان لا يعتبرني فقط انني حفيده و لكن اعز و أقرب أصدقائه، وجدت أن الموت هو بمثابة  السكون  يتبعه  انعدام اي حركة. 
كان يوما جدا صعبا"، لم اتقبل ان جدي الذي اسميت على اسمه و الذي كان يرى ان اسم مصطفى  لهو شرف له، ان يكون  قد اطلق عليه اسم من أسماء  سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. 
سألت وقتها المقربين، كيف توفي جدي هكذا فجأة ؟ فكان الجواب  سكة قلبية.... 
دفعني هذا الأمر إلى التعمق بهذا المرض و كان هذا من الأسباب الكثيرة لدخولي في المجال الطبي.
و لعلك سمعت في أيامنا هذه  عن وفاة  العديد من الشباب المفاجئ و من دون أي سبب او مقدمات. 
فمثلا، في أول سنين تخصصي  في ألمانيا، كنت  أعمل في مستشفى جراحي حكومي و في يوم و انا اعاين مريض عجوز قد أصابه  مرض السرطان في وجهه و كان في مراحله الأخيرة، فتح باب غرفة المعاينة بقوة و إذا بمساعدتي تقول لي، حالة طوارئ في غرفة الانتظار، فأسرعت ('' استدعيت لأنني كنت الأقرب لها) و شاهدت شاب في الثلاثين من العمر ملقى على الأرض، بعد المعاينة، لا يوجد نبض، لا يوجد  حياة، و بسرعة جعلته يستلقي على ظهره و وضعت تحت ظهره لوح من البلاستيك يساعدني في وضعية الإنعاش القلبي الرئوي الأساسي ( هو محاولة إعادة دورة دموية صغيرة يمكن أن تنقذ خلايا الدماغ من التلف التام أي الموت الدماغي.،من المعروف أن الدماغ إذا قُطع عنه الدم لفترة 4 دقائق فإن خلاياه تبدأ بالموت والتلف، وخلايا الدماغ لا يمكن استردادها) 
فهي محاولة لتحريك الدورة الدموية عن طريق الضغط على عضلة القلب من الخارج (بالضغط على القفص الصدري) حتى يتحرك الدم وبالتالي تصبح هناك دورة دموية بدائية تكفي لحين وصول الفريق الطبي المحترف. 
في هذه الحالة يكون كالتالي: (انظر إلى الصورة المرفقة) 
وضعية الضغط المتوالي على القفص الصدري وبالتالي على عضلة القلب  و الضغط المتوالي على الثلث الأسفل من عظمة الصدر بتواتر 100 مرة في الدقيقة  (حوالي أكثر من مرة في الثانية) وذلك بعمق حوالي 4-5 سنتمتر بشكل منتظم وعلى منتصف الصدر، وذلك كما هو موضح في الصورة. 
إن الضغط على عضلة القلب يحرك الدم، والدم يحوي الأكسجين الضروري لإبقاء خلايا الدماغ على قيد الحياة، إلا أن ما يحويه الدم لا يكاد يكفي لبضع دقائق، لذا لابد من تحريك الهواء في الرئتين، حتى تتم عملية تبادل الأكسجين بثاني أكسيد الكربون، النفس الصناعي يتم بعد 30 تدليكة قلبية، على أن تتم العودة مباشرة إلى التدليك القلبي بعد نفختيين! 
خلال ٣ دقائق وصل الفريق الطوارئ و بدأت علامات الحياة تظهر على المريض  و بدأ الفريق بالإنعاش القلبي الرئوي المتقدم. 
و سبب كل ذلك هو الوفاة القلبية المفاجئة 
و في لبنان تسمع عن شباب خسرو حياتهم نتيجة الموت الفجأة، و كم من حياة كانت ستنجو من الموت في حال كان التلاميذ او الطلاب او المجتمع مدرب على اجراء الاسعافات الأولية و منها الانعاش القلبي الرئوي. 
فالمسببات الرئيسية لهذا الموت هي بعض أمراض شرايين القلب، وبعض أمراض عضلة القلب (أنواع معينة من الضعف، الندبة، التوسع، التضخم، التشوه النسيجي في البطين الأيمن) وأمراض معينة في صمامات القلب وبعض أنواع خلل كهربائيات القلب وبعض أمراض القلب الوراثية و لكن  أهم الأسباب على الإطلاق وأكثرها انتشاراً في الوقت الحالي و خاصة في لبنان  هي أمراض شرايين القلب، حيث تشكل 80% من جميع العوامل المسببة للوفاة القلبية المفاجئة، وهي تزداد انتشاراً بمرور العمر وإن كانت تحدث في جميع الأعمار وهي تصيب الرجال أكثر من النساء في جميع الأعمار. 
وفي الغالب تجد أن معظمهم لديه العوامل التي تسبب ازدياد أمراض شرايين القلب مثل التدخين بكميات كبيرة ولعقود من الزمن، عدم التحكم بارتفاع الضغط أو مرض السكري، أمراض وراثية في القلب لم تُعالج من قبل، عدم التحكم بارتفاع الكلسترول.، تاريخ عائلي بالوفاة المبكرة لم تفحص أسبابه وتعالج، ومن أقوى العوامل التي تزيد نسبة احتمالية الوفاة المفاجئة في وجود أمراض شرايين القلب هو ضعف عضلة القلب أقل من 30 % (المعدل الطبيعي50 % فأكثر). 
ومن الحقائق العلمية أن حوالي نصف طرق حدوث جلطات القلب الحادة تبدأ بالسكتة المفاجئة ودون مقدمات (وهذه النسبة تختلف من دراسة لأخرى)، أما الـ 50% الآخرين فهم محظوظون بحدوث أعراض تحذيرية مثل آلام الصدر تعطيهم الفرصة للذهاب إلى المستشفيات وأخذ العلاج المناسب ولذلك الوقاية أفضل بكثير من العلاج وبالذات في جلطات القلب الحادة. 
و لكن... 
القلوب تمرض وتقسو، والقلوب تعمى وتخاف وتطمئن، والقلوب تزيغ وتتنجس، والقلوب تفقه وتعقل. إذن القلب ليس مجرد مضخة بل هو جهاز متكامل يتحكم في الاستقرار النفسي عند الإنسان، 
إن ذكر الله تعالى هو أفضل وسيلة لاطمئنان القلوب، لأن الله تعالى يقول: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28]. فعندما يذكر المؤمن ربه فإن قلبه يستقر ولا يعاني من أي اضطراب  و لكن  نحن بشر نحزن لموتنا، و الكآبة ( و هي ليست  الحزن الظاهري بل هي ك كلب اسود حزين  يتبعك في كل زاوية من حياتك) أصبحت مرض العصر.... 
في النهاية 
سألت جدي قبل أسابيع من  أن تصعد روحه إلى السماء، لماذا لا أراك تبتسم مثل عادتك  قال لي : ١٥ سنة و  قلبي حزين على موت خالك الشاب النبيل، ابني الحبيب،   في هذا الشهر توفى خالك النبيل، قلبي يؤلمني لفقدان فلذة كبدي، إن الله مع الصابرين، بذكر الله تطمئن القلوب، إن شاء الله خيرا.... 
@ المصدر/ بقلم الدكتور مصطفى حجازي - ألمانيا 

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904870139
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة