صيدا سيتي

أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة: بلدية صيدا تستضيف يوم طبي مجاني حول الصدفية مع الدكتور محمود الديشاري الشيخ د. بشار العجل حاضر في "مجمع مسجد بهاء الدين الحريري" عن "الأزمة الاقتصادية .. أسباب وحلول في المنظور الشرعي" صندوق الخير ينهي توزيع لحوم الأضاحي المجمدة كيف تُسرق الخزنات؟ هؤلاء هم المشتبه فيهم!نصائح أمنية بلدية كفرحتى: مقتل عنصر بلدية دهسا من قبل سوري يقود سيارة ربيد مسروقة السنة الدراسية في خطر: هل تقفل المدارس الخاصة؟ صندوق النقد... الحل جاهز عندما يُقرِّر اللبنانيون .. تدابير عاجلة يجب اتخاذها قبل أن تنزلق البلاد إلى انهيار اقتصادي واجتماعي صيدا: وقفات احتجاجية أمام مصرف لبنان وشركة الكهرباء والبلدية صيدا: خلاف بين المجموعات المشاركة... ومساعٍ للحفاظ على وحدة الحراك قضاء الجنوب «يتسلّى» بموقوفي صور «التمييز العسكرية»: لا مرور زمن على جرائم الفاخوري نفاد مخزون المواد الأوليّة يهدّد آلاف المصانع بالإقفال حجز على أصول «SGBL» في فرنسا: التذرّع بـ«أوفاك» لحجز أموال مودِع صندوق التعويضات للمعلّمين: ادفعوا المحسومات تأخذوا التعويض! العثور على جثة بنغلادشي في الهلالية شرق صيدا

الشهاب و(الصحافة اللبنانية)؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: منح شهاب - صيدا

... هلَّ تقاصرت الهمم؟ وفترت العزائم؟ وتضاءل أهل القلم؟ وضعفوا عن حمل ما حمله العباقرة الصحافيون اللبنانيون الخالدون؟! هل خارت عزيمة الأقلام ونسيت أقلامنا ما كان منها في سالف الزمان حتى صارت في خبر كان؟؟ نعم؛ لقد نسينا أمام الصحافة أنفسنا؟ وبعدنا معها عن غايتنا؟ وفقدنا الهدف الذي نسير إليه... فالصحافة تدعوكم أيها الزملاء للنظر في أنفسنا... في حاضرنا وماضينا... والأخذ عن العمالقة اللبنانيين الراحلين البناء على مخلفاتهم التي تحتوي أعظم الأثر!! وهي لم تتنافى مع الأخذ بالحضارات في أرق صورها إذ ذاك... صحافة بعيده عن الزيف والتقليد، قادرة على الإبداع! وهذا ما نريده، لا نريد أن نهمل أقلامنا وتطلعاتنا ونقف على ما تقف عليه صحافتنا اليوم؟..

على الصحافة اللبنانية أن تتولى قيادة الرأي العام إلى حيث (يجب) لا إلى حيث (يحب) وعليها أن تشق الطريق لرجال الإصلاح ودعاة التقدم، وهنا يجب أن نلاحظ في كثير من الأسف أن الصحافة اللبنانية بهذا الإعتبار؟ وباعتبار أنها مرجع ومصدر للثقافة الصحيحة، لم تحظ بالثقة الكافية إلى الآن، وإذا كانت مادية الغرب تبرر لصحافتها توفير الربح وإرضاء ميول الجمهور فان واجب الصحافة اللبنانية يحتم عليها أن تتحرى النفع العام، وأن تكون عاملاً قوياً في توجيه ميول قرائها وجهة أسمى وأقدم مما تتجه إليه بطبيعة الحال.

الصحافة اللبنانية... وهي تلجأ اليوم بدون إستثناء لملء الفراغ والإستكثار من القراء باعتمادها على النوع التجاري الرخيص والذي لا تخلو منه مجلة من المجلات إلا ما ندر؟ أبلغ ضرراً وأسوأ أثراً في توجيه الفكر اللبناني العام، وفي تهذيب الوجدان اللبناني العام، من كثير من عوامل النقص والفساد في حياتنا الإجتماعية... فلتحمل صحافتنا في لبنان نفسها على (صيام) موقوت تتطهر فيه من أمثال هذه الأدران والنقائص، ولتخلص النيهَّ والعزم في قيادة الرأي العام السليم المتعطش للمعرفة، إلى حيث يدرك جمال الحقيقة، وسمو الحق، وجلال العدل، وطهر الفضيلة، لترتفع صحافتنا في لبنان رويداً رويداً... مغالبة نزوات النفس، ومطامع الهوى إلى مرتبة نشعر فيها بالكرامة.. وتستطيع أقلامنا أن تشارك في بناء صرح النهضة! فإن بعض المجلات الصادرة اليوم في بيروت تسلك على سبيل التقليد لصحافة الغرب في صور وألوان.. بخلاف ما يطلبه مستوى الجمهور اللبناني من صحافته ما يستلزم من الأقلام اللبنانية إمتثالاً ورشداً وإصاخة لروح الصحافة في لبنان.


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919588187
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة