صيدا سيتي

أبو سليمان: خطة الوزارة خط أحمر واللجنة الوزارية لا تمسّ بصلاحياتي بعد الأواني الفارغة: "صفارات الانذار".. تصدح من مساجد عين الحلوة - 5 صور هيئة العمل الفلسطيني المشترك دعت لتصعيد التحركات للضغط على الحكومة نقابة اصحاب مكاتب السفر: للتعامل مع الوكالات المرخص لها السعودي يفاجىء الرئيس السنيورة بإطلاق إسمه على متحف صيدا الوطني - 8 صور اعتصام جماهيري حاشد بعين الحلوة رفضا لقرار وزيرالعمل اللبناني - 14 صورة ممثل حركة حماس في لبنان: الشعب الفلسطيني صدم من قرار الحكومة وبانتظار موقف فلسطيني جامع إزاءه - 4 صور خطة وزارة العمل مستمرة واللجنة الوزارية للنظر في ما يمكن القيام به النداف تفقد سير العمل في المبنى الجديد لقوى الأمن في صيدا الحسن طلبت في تعميمين من المحافظين تنظيف الاقنية ومجاري المياه قبل الشتاء وتكثيف العناصر البلدية مع افتتاح المدارس منعا للحوادث نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة: نرفض إجراء أيّ تعديل على قانون الإيجارات الجديد ادارة السير والمركبات: استيفاء رسوم السير مع غرامات مخفضة صفارات الانذار تطلق من مساجد المخيمات الفلسطينية تدريس خصوصي في المنزل مع Home Education: أسعار مدروسة ومناسبة للجميع نقابة أصحاب المحطات وتجمع شركات توزيع المحروقات: اضراب عام في 29 آب كركي أصدر قرارات قضت بفسخ عقود أطباء وصيادلة ومستشفى ومختبر وإنذار آخرين مفاجأة "أورينت كوين": رحلتان الى جزيرتي "لارنكا" و"ليماسول" - قبرص في أيلول الصيغ المطروحة لمُعالجة العمل ووجود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ضبط 3 شاحنات مهربة عند مداخل صيدا مطلوب موظفة محاسبة + مطلوب موظف أمين مستودع لشركة البيضاوي لتجارة الأخشاب

اليكم سبب زيادة ال50 الف ليرة على رسم المياه السنوي

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتبت آمال خليل

حال من الكر والفر عاشتها المؤسسة بين المياه الآسنة والمياه الجوفية، حتى قررت تسلّم قطاع الصرف الصحي وتشغيل محطات التكرير في الجنوب التي يتولى الإشراف عليها وتشغيلها مجلس الإنماء والإعمار، علماً بأن إدارة هذا القطاع من مهمات مؤسسات المياه. ضاهر أعلن حال الطوارئ. «تشغيل المحطات بكلفة أقل بأضعاف عن الكلفة الحالية، تطلّب زيادة رسم تكرير الصرف الصحي ضمن رسم المياه السنوي من المواطنين من 15 أو 25 أو 30 ألف ليرة إلى 50 ألفاً لجميع المشتركين، سواء كانت المنازل موصولة بشبكات ومحطات أو لا». الزيادة أثارت ردود فعل شعبية وبلدية غاضبة من صيدا إلى صور والخيام، استدعت من ضاهر عقد مؤتمر صحافي أمس لشرح حيثيات القرار، فأشار الى أن مؤسسات المياه «لم تتسلّم مهماتها في الصرف الصحي بسبب غياب الكوادر والقدرة المالية. فيما الإهمال وتولي جهات غير مؤسسات المياه تشغيل القطاع أدى إلى النتيجة الكارثية: تلوث وديون ناتجة من قروض وكلفة تشغيل عالية». وهذا الواقع «ليس صدفة، بل نتيجة المحاصصة السياسية التي توزع مشاريع تنفيذ المحطات وتشغيلها من قبل حيتان المقاولين والمنتفعين»، معتبراً أن إعادة القطاع إلى مؤسسات المياه «يقطع المنتفعين ويحمي القطاع من الخصخصة وإغراقه أكثر بالديون».
لكن الحملة الغاضبة دفعت بضاهر، «بالتنسيق والتشاور مع وزارة الطاقة، إلى تأجيل استيفاء الرسم إلى مطلع العام المقبل لنفسح المجال أمام المسؤولين المعترضين لمساعدتنا في تأمين الكلفة التشغيلية اللازمة من الموازنة العامة وليس من جيوب الناس». ولفت إلى أنه طلب بعيد تعيينه في منصبه الحصول على 35 مليار ليرة لتشغيل القطاع، «لكن لم نجد آذاناً صاغية».

في الأسابيع الماضية، لم تمنع وفرة المتساقطات انقطاع المياه عن منازل المشتركين في بعض بلدات صور والنبطية ومرجعيون، إذ إن مياه الصرف الصحي تزاحم مياه الآبار الجوفية التي تضخها مؤسسة مياه لبنان الجنوبي، إلى شبكات المياه العمومية بعد تكريرها. المدير العام للمؤسسة وسيم ضاهر أكّد في حديث سابق لـ«الأخبار» أن «كل المياه الجوفية ملوثة بالمياه الآسنة بسبب تسرب الصرف الصحي إلى الآبار نتيجة عشوائية تصريفه في الأودية ومجاري الأنهار». لذلك، تضطر المؤسسة إلى وقف الضخ من بعض الآبار بعد ثبوت تلوثها. وفي هذا السياق، توقف في الأسابيع القليلة الماضية الضخ من آبار سير الغربية وفخر الدين ــــ كفرجوز في النبطية ومن آبار وادي جيلو ــــ يانوح في صور، وقبلها من محطة الطيبة، فضلاً عن ثبوت تلوث مياه برك رأس العين التي تعمل المؤسسة على تكرير مياهها قبل ضخها إلى منازل المشتركين.

@ المصدر/ جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 908096015
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة