صيدا سيتي

"معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة اطلاق نار في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوه دون معرفة الأسباب مجموعة انا مستقل من صيدا: للقضاء على الفساد وصولا إلى الدولة القوية ندوة عن زيت الزيتون في جزين اتحاد نقابات العمال في الجنوب: لحوار جدي ومسؤول بين النقابيين وتوحيد الصفوف ووضع الخلافات السياسية جانبا تفجير اجسام وقذائف غير منفجرة في حقل القرية محتجون حاولوا نصب خيمة امام مصرف لبنان في صيدا سوسان: لتناول الظروف الراهنة في خطب الجمعة ودعوة الناس الى التكاتف والصدقة ‏ حدّاد "على الحديدة" يلتحق بـ"الخضرجية‎" !‎ أسامة سعد خلال جولة في أسواق صيدا: لمرحلة انتقالية تعالج مختلف الملفات لحفظ الوطن مستقبل مدينة القدس.. مخاطر حقيقية... أ.د. وليد عبد الحي‎ الانماء والاعمار: إنجاز حفر القسم الأخير من النفق المخصص لجر مياه سد بسري محتجون دخلوا سراي صيدا الحكومي والصقوا منشورات على الجدران Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم

لم تكن حبراً على ورق!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 31 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
لم تكن حبراً على ورق!

كان يفترض بهذه الكلمات ان تكون عبارات نعي ورثاء لجريدة ورقية ستتوقف بدءا من الغد عن الصدور نهائيا.. لكن النعي والرثاء لا يكون الا لأموات .. والحياة لا بد أن تستمر، والجريدة التي تغلق صفحاتها الورقية وابوابها كمؤسسة خرجت أجيالاً من الصحافيين الى ميادين الصحافة بأشكالها المختلفة ..مستمرة كرسالة ونهج بكل منهم .. لأن الحياة لا بد ان تستمر .. والمستقبل كنهج أرساه المؤسس الرئيس الشهيد رفيق الحريري لم يبدأ مع صحيفة ولا يأفل بأفول نجمها الورقي .. ومن كان من عائلة المستقبل يبقى أميناً على رسالتها لأجل المستقبل بمعناه الأشمل..
كان يفترض بهذه الكلمات ان تطوي آلاف الأعداد وعشرات آلاف الصفحات ومعها ذكريات ما يقرب من 20 سنة امضيناها( زملائي وانا) في بلاط واحد من صروح صاحبة الجلالة (الورقية) التي تتساقط صرحا تلو الآخر وصحيفة تلو الأخرى بين مطرقة الأزمات المالية التي تمر بها مؤسسات اعلامية عريقة وسندان ثورة الاتصالات والمعلومات الماضية في اجتياح الفضاء الافتراضي الجديد الذي يشكل ساحة اعلام اليوم ، جارفة في طريقها المساحات الورقية بكل ما راكمته من خبرات وتجارب وما استهلكته من احداث حتى آخر خبر ، ومن حبر حتى آخر مانشيت ومن عناوين حتى آخر مقالة ومن عمر حتى آخر جهد وتعب .. ورمق ..
لكن لكل زمن تحولاته التي تفرض على كل من يعيش فيه التأقلم او اعادة التموضع بما يمكنه من اجتياز تداعيات هذا التحول عليه او بالحد الأدنى التخفيف من وطأتها عليها .
وفي زمن ينكفىء فيه الإعلام الورقي أمام الإلكتروني ، ويستنزف الأخير الأول حتى يلغيه ، او يستبدل الإعلام نفسه وشكله وادواته ليبقى على قيد الحياة .. وفي زمن بات فيه كل الناس ناقلاً للخبر والمعلومة ومستهلكاً لهما ، وباتت فيه صناعة الإعلام كما الاعلام نفسه في خدمة ذلك الفضاء الافتراضي الذي اصبحنا – شئنا أم ابينا ، اعلاميين وغير اعلاميين – مواطنين فيه. في هذا الزمن ، يكاد الأمر يتخطى مسألة توقف صحف عن الصدور ورقياً الى ابعد من ذلك ، الى أزمة وجود للصحافة الورقية .. 
قد يكون صعبا عليك ان تقنع نفسك بأنك تطوي مع آخر عدد يصدر لجريدة ورقية كنت جزءاً من كيانها وكانت اساساً في كيانك المعنوي والمادي، نمطاً معيناً من العمل في مهنة توحدت معها حتى الذوبان ، فكانت تضبط ايقاع حياتك اليومية وتعبر عن شخصيتك وأفكارك وتفتح بما تبنيه على تطور عملك فيها وما تراكمه من خبرات وتجارب وعلاقات آفاقاً لأحلامك ومستقبل عائلتك .. 
لذلك ، لم تكن " جريدة المستقبل " بالنسبة لي كما لكثيرين من الزملاء مجرد وظيفة في مؤسسة ننتمي اليها ولا مجرد وسيلة اعلامية ، بل كانت بيتاً وعائلة وعملاً فريقياً متكاملاً تشعر كفرد منه بالانتماء لرسالة وهدف ورؤية .. وجزءاً من مسيرة انضوى فيها كل من آمن بخط ونهج الرئيس رفيق الحريري واختار هذا النهج التزاما اخلاقيا ومبادىء واهدافا وثوابت قبل ان تختارهم المؤسسة صحافيين او اداريين او موظفين او عاملين فيها. ولم تكن السنوات العشرون او اقل التي مرت مجرد تسلسل زمني لأحداث كانت جريدة المستقبل تغطيها او تواكبها اعلاميا ، بل كانت هذه الصحيفة طوال تلك السنوات رأس حربة في الدفاع عن رسالة لبنان في الحرية والديمقراطية والتنوع وعن مشروع الدولة الذي أمن به وعمل واستشهد لأجله الرئيس رفيق الحريري، جريدة عابرة للطوائف والمناطق ..واكبت كل التحولات والأحداث الجسيمة التي مر بها لبنان والعالم العربي والعالم طيلة العقدين الأخيرين ، ونالت نصيبها من بعض هذه الأحداث ، لكنها بالقدر نفسه كانت تعبر عن رؤية مؤسسها التي تجسدت لاحقاً في تياره السياسي وفي جمهوره الممتد على مساحة الوطن من اقصاه الى اقصاه ...وها هي صحيفة المستقبل تطوي آخر صفحاتها بعدما أدت قسطها للعلى لتترك الساحة لمنصة " المستقبل" الالكترونية لتكمل ما بدأته الورقية .. لأن جريدة المستقبل لم تكن مجرد حبر على ورق !. 

@ المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919477044
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة