وظائف صيدا سيتي
عرض جنون للعرسان خلال فصل الشتاء من صالة وحديقة صار بدا في صيدا
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
هيثم أبو الغزلان: صهيل الروح قوى الأمن: اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق شخص من طرابلس قتل ضبعا ونشر صورة على مواقع التواصل الجمارك: ضبط خضار وفاكهة سورية مهربة في العبودية وتوزيعها على المؤسسات الخيرية الأحمد عرض مع ابراهيم اوضاع اللاجئين الفلسطينيين واستقبل منيمنة العثور على المواطن الأميركي "COLIN EMERY" متخفيا في أحد أحياء صور المحافظ ضو كرم قادة الاجهزة الامنية في سراي صيدا: لنحسن ونتطور في العمل سويا الأمين العام لـ "جبهة التحرير الفلسطينية": القرارات الأميركية المتدحرجة حرب مفتوحة على الشعب الفلسطيني زياد بقاعي رئيسا للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم فرع الشتات - 3 صور لقاء بين عزام الاحمد وقيادة "جبهة التحرير الفلسطينية" في سفارد دولة فلسطين في بيروت النائب أسامة سعد يكرم بطل الفنون القتالية خالد عفارة - 14 صورة حاصباني قرر إقفال كل الحضانات في بيروت غدا الجمعة بسبب انعقاد القمة الإقتصادية إنقاذ صيادين غرق مركبهم قبالة مرفأ ببنين العبدة الجيش: على المواطنين والصيادين عدم التواجد في المنطقة البحرية الممتدة من مرفأ بيروت إلى خلدة لقاء موسع لإدارة الكوارث والأزمات في الجنوب برئاسة المحافظ ضو حركة حماس تستقبل وفد من الأمم المتحدة - 3 صور قيادة الجيش أعلنت عن التدابير الأمنية المتخذة لمناسبة القمة الإقتصادية عزام الأحمد: بري أحد الأعمدة الراسخة في العلاقات الفلسطينية - اللبنانية شاهد: ساعة نباتية لتصوير هشاشة الطبيعة... تعطيك الوقت وتصفي الأكسجين نزهة في المناظر الداخلية.. للرسام دافيد داوود - 6 صور اللواء إبراهيم استقبل وديع الخازن وعزام الأحمد وعثمان علم الدين
Donnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًمكتب زهرة لتعهدات السيارات والخدمات والمعاملات في صيدا
4B Academy Ballet

الاتحاد العمالي لا يتحرك من دون دعوة!

لبنانيات - السبت 12 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب ايلي الفرزلي في جريدة الأخبار

سيكون الاتحاد العمالي العام الغائب الأكبر عن التحركات التي يشهدها لبنان بدءاً من اليوم. لكن رئيسه يجزم بأنه يدعمها كلها قلباً وقالباً. أما لماذا لم يشارك، فتلك قضية مرتبطة بصراعات خبرها لبنان طويلاً بين «من يدّعي تمثيل العمال» والعمال أنفسهم

ما الذي يمنع الاتحاد العمالي العام من أن يكون في صلب التظاهرات المطلبية التي تنطلق اليوم وغداً، وتصل إلى ذروتها في العشرين من الشهر الجاري؟ وكيف يكون رئيس الاتحاد بشارة الأسمر «مع هذه التظاهرات قلباً وقالباً»، كما قال لـ«لأخبار»، ولا يكون جزءاً منها؟ بالنسبة إلى الأسمر، يبدو أن القصة شكلية، وهي تتعلق بعدم دعوته إلى المشاركة وعدم التنسيق معه. لكنه، مع ذلك، لا يتردد بتأكيد دعمه لأي تحرك شعبي أو عمالي، متمنياً لو وجهت إليه الدعوة.
يعرف الأسمر أن التباعد بين الاتحاد العمالي والحزب الشيوعي أو النقابات الشيوعية أكبر من أن يُردم بدعمٍ كلامي. وهو حكماً يدرك أنهم يتجنّبون التعاون معه لأنهم يرونه «ممثلاً للسلطة، لا للعمال».
لا يزال الاتحاد العمالي في مرحلة تقييم تجربة «إضراب المنازل» الذي نفّذه منذ عشرة أيام. كان الرسالة الأولى بالنسبة إلى الأسمر، وستليه تحركات قريبة يجري الإعداد لها، آملاً أن يصل قبل هذه التحركات إلى علاقة جيدة مع الحزب الشيوعي الذي «يشكل مع النقابات الشيوعية، تاريخياً، جزءاً أساسياً من أي تحرك».
بالنسبة إلى الشيوعيين، القضية أكبر من ذلك، ولا يمكن اختصارها بخلاف شكلي مع الاتحاد أو رئيسه. هو خلاف عمره سنوات، ويتعلّق باتهام هؤلاء لقيادة الاتحاد بالتواطؤ مع السلطة ضد العمال. لذلك، فإنهم لا يمكن أن ينزلوا إلى الشارع بخطاب الاتحاد العمالي العام، الذي يبدع في تجهيل الفاعلين، ويجاهر بأن تحركاته ليست سياسية، ولا هي موجهة ضد أحد من أطراف السلطة. تلك المطالب الفضفاضة لا تريح الشيوعيين ومجموعة كبيرة من الذين يتظاهرون اليوم. هؤلاء ينزلون إلى الشارع «من أجل إرجاع المال العام المنهوب إلى الخزينة العامة، وإلغاء خدمة الدَّين العام المقتطعة سنوياً من الموازنة لجيوب أصحاب المصارف والشركات المالية الكبرى، وفرض نظام ضريبي تصاعدي على الدخل والأرباح والريوع، ورفع السرية المصرفية عن الحسابات المالية للمسؤولين الذين تعاقبوا على السلطة ومحاكمة المرتكبين الفاسدين».
رئيس الاتحاد الوطني للنقابات كاسترو عبد الله، يُطلق على الاتحاد العمالي العام تسمية «اتحاد أحزاب السلطة»، ويتساءل ما الذي يمنعه من الدخول في صلب القضايا المطلبية للعمال؟ ما الذي يمنعه من أن يقود معركة حقيقية لتصحيح الأجور في القطاع الخاص، التي لم تصحح منذ عام ٢٠١٢ بدل الاكتفاء بالمطالبة عرضاً بهذا التصحيح؟ بالنسبة إلى عبدالله، الذي اتصل بالأسمر متضامناً معه بعد الدعوى التي رفعها عليه وزير الاقتصاد رائد خوري، ومستنكراً الاعتداء على الحريات النقابية، فإن التباعد الكبير لا ينتهي بالكلمات.

وبالرغم من أن الاتحادين التقيا على أكثر من قضية مطلبية، منها اعتصام عمال دباس واعتصام المستأجرين القدامى، إلا أن ذلك لا يلغي حقيقة ساطعة بالنسبة إلى الشيوعيين، عنوانها تغطية رئيس الاتحاد لعملية تفريخ النقابات الوهمية، التي لا مهمة لها سوى ضرب الحركة العمالية وضرب النقابات الفاعلة.
«الصراع مع هذه الطغمة الحاكمة صراع مرير، ولكن نحن مستمرون». ذلك كلام ليس لنقابي شيوعي، بل لبشارة الأسمر نفسه، الذي يرى أن «تلك السلطة الحاكمة التي اعتمدت على الاقتصاد الريعي منذ الأربعينيات دمّرت لبنان». يدرك الأسمر أن الخلاف مع الشيوعي قديم، لكنه يثق بأن الحوار الذي بدأ مع الحزب، على ما قال، كفيل بالوصول إلى قواسم مشتركة صارت ملحّة إذا ما أردنا تغيير الواقع. بالنسبة إليه، كل حركة منفردة لن تتمكن من التغيير، والمطلوب تضافر كل الجهود.


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 890449020
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي