صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

يبيعان الحب.. ويشتريان "الموت" .. متى تتخلص صيدا أيضاً من هذه الظاهرة؟!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 11 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
يبيعان الحب.. ويشتريان "الموت" .. متى تتخلص صيدا أيضاً من هذه الظاهرة؟!

للورود لغة خاصة، ولألوانها معاني مختلفة، يتبادلها العشاق وتستعمل في المناسبات، ويقدمها الأطفال لأمهاتهم، وحدهما الشقيقان عبد القادر(11 عاماً) وعبدالله (10 أعوام)، يبيعان «الحب» والحلم ليشتريان «موتهما» على الطرقات وسط ضجيج وصخب الساهرين في الملاهي الليلية، حيث يعملان بـ«دوام مسائي» يمتد حتى ساعة متأخرة من الليل، معرضّين نفسيهما لمخاطر جمّة.

كتبت كاتيا توا في جريدة المستقبل:

طفلان بعمر الورود، همّهما الوحيد الذي كانا يحملانه في سلّة الورود، أن يعودا إلى منزلهما وقد باعا، مع انتهاء دوام عملهما قرابة الثالثة فجراً، «كل الورود» ليأتي والدهما ويتسلّم منهما «الغلّة» بعدما وضعهما«تحت المراقبة» أثناء«عملهما» لمنعهما من التصرف بالأموال التي قد يجنيانها من بيع الورود، ولعدم التقاعس في عملهما المنهك.

قصة هذين الطفلين، اللذين سلّما إلى مؤسسة اجتماعية لرعايتهما، عرضتها محكمة الجنايات في بيروت التي أصدرت برئاسة القاضي طارق البيطار وعضوية المستشارتين القاضيتين ميراي ملاك وفاطمة ماجد، حكماً دانت بموجبه والد الطفلين السوري مصطفى ش. فأنزلت عقوبة السجن 15 عاماً أشغالاً شاقة بحقه، وخفّضتها إلى السجن ثلاث سنوات مع تغريمه مليون ليرة لبنانية، وإخراجه من البلاد فور تنفيذه العقوبة.

واعتبرت المحكمة في حيثيات حكمها، أن المتهم أقدم على استغلال ضعف ولديه القاصرين وسلطة الأبوة التي يمارسها عليهما، فأحضرهما من سوريا وراح يطلب منهما التسول في الشوارع العامة تحت ستار بيع الورود، حيث كان يحضرهما عند الساعة السادسة من مساء كل يوم ويبقيهما في الشارع لساعة متأخرة على الرغم من صغر سنهما غير آبه بالمخاطر التي قد يتعرضان لها، ولا حتى الظروف المناخية التي قد يعانيان من قسوتها، وذلك بغية بيع الورود للمارة ولا سيما من الذين يرتادون المطاعم والحانات والملاهي الليلية، وتكليف قاصر (محكوم سابقاً) بمراقبتهما لكي لا يتقاعسان في ما كلفهما به، أو يعمدان إلى التصرف بالأموال التي قد يجنيانها من وراء بيعهما الورود، تلك الأموال التي يحضر المتهم عند الساعة الثالثة فجراً ويأخذها من طفليه المنهكين، فيكون بذلك قد حملهما على العمل في مجال التسول تحت ستار بيع الورود.

وكانت دورية لمكتب معلومات بيروت قد أوقفت الطفلين أثناء قيامهما بالتسول تحت ستار بيع الورود، وذلك في محلة مار مخايل - كورنيش النهر، كما أوقفت قاصراً كان يقف على مقربة من الطفلين ويشرف عليهما.

وبالتحقيق مع القاصر أفاد أن المتهم كلفه مراقبة ولديه وكان يعطيه مقابل ذلك مبلغ 20 ألف ليرة، فيما اعترف المتهم بأنه كان يُرسل طفليه إلى محلة الجميزة لبيع الورود بسبب الضائقة المادية التي يعاني منها، إنما نفى تكليفه القاصر بمراقبتهما. ولدى إجراء مقابلة بين المتهم والقاصر أصرّ كل منهما على أقواله، ثم عاد القاصر وتراجع عن اعترافه وادعى بأن معرفته بالمتهم هي سطحية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919275260
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة