صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

محمد وهبي ينطفئ باكراً.. ويشعل التواصل والمخيمات غضباً

فلسطينيات - الأربعاء 19 كانون أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
محمد وهبي ينطفئ باكراً.. ويشعل التواصل والمخيمات غضباً

هي المعاناة التي تولد مع اللاجئ الفلسطيني وتلازمه منذ أن يُبصر النور وحتى يشبّ ويكبر إذا قدرت له الحياة. اختصرتها قضية الطفل محمد وهبة ابن السنوات الثلاث وابن مخيم نهر البارد الذي توفي مساء الإثنين في المستشفى، والذي تحولت مأساته عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى قضية رأي عام بعدما تبين أنه توفي نتيجة تفاعل إصابته بعارض صحي سابق حيث كان قد خضع لجراحات في الرأس بسبب إصابته بورم في الدماغ، وأدخل في الفترة الأخيرة إلى أحد المستشفيات في طربلس لكن حالته ساءت واستدعت تأمين سرير له في غرفة عناية مركزة متخصصة للأطفال ليست متوافرة في هذا المستشفى، ولم يتمكن ذووه من تأمين سرير له في مثل هذه الغرفة في أي مستشفى آخر، فدخل بغيبوبة استمرت ثلاثة أيام. ولما تأمن السرير وأدخل محمد المستشفى توفي بعد ساعات قليلة.
صورة محمد وقضيته تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي التي اشتعلت بالتعليقات الغاضبة والمنتقدة والمتسائلة «عمن يتحمل مسؤولية موت ابن الثلاث سنوات». فحمّل بعضهم المسؤولية إلى وكالة الأونروا، وقال آخرون إنه كان بالإمكان إنقاذه لو تأمن له سرير في مستشفى بالسرعة المطلوبة، وأشار آخرون إلى أن والد محمد لم يكن يملك المبلغ اللازم لنقله من مستشفى لآخر.
وآثارت قضية محمد حركة احتجاجات في بعض المخيمات الفلسطينية في لبنان ولا سيما مخيمي نهر البارد والبداوي اللذين شهدا تظاهرات غاضبة أحرقت خلالها الإطارات أمام مكاتب الأونروا وأغلقت بعض الشوارع.
بيان الصحة
وتابع وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني قضية الطفل وهبة، وصدر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة بيان جاء فيه أنه «توضيحاً لما يتم تداوله عن أسباب وفاة الطفل الفلسطيني محمد مجدي وهبي، وبناء على استقصاءات فورية قامت بها وزارة الصحة وتواصل مع «الأونروا» الجهة الراعية لاستشفاء الفلسطينيين في لبنان تبين الآتي:
* 11/8/2018 خضع وهبي لعملية في الرأس في مستشفى حمود.
* 14/9/2018 خضع لعملية ثانية في الرأس في مستشفى حمود.
*13/12/2018 أدخل وهبي إلى المستشفى الإسلامي وبقي حتى 17/12/2018.
* 17/12/3018 نقل وهبي إلى مستشفى طرابلس الحكومي حيث فارق الحياة في داخله».
وأضاف بيان مكتب وزير الصحة «إن دخول الطفل وهبي إلى كلّ هذه المستشفيات كان مغطى مادياً من «الأونروا»، وأن وفاته حصلت داخل المستشفى، وإن وزارة الصحة تتمنى من الجميع التحقق من أي معلومات قبل تداولها في وسائل الإعلام أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعدم تضليل الرأي العام احتراماً لحرمة الموت وحرصاً على صورة القطاع الصحي في لبنان».
الأونروا
وأصدرت وكالة الأونروا في لبنان بياناً أوضحت فيه «أن الطفل محمد قد أدخل المستشفى الإسلامي بتاريخ 14 كانون الأول بتحويل من الأونروا حيث كان يتلقى العلاج الطبي. غير أن حالته تدهورت بشكل سريع، ما استدعى نقله إلى غرفة عناية مركزة متخصصة للأطفال وهي وحدة غير متوفرة في المستشفى ذاته. وبذل الفريق الطبي التابع للأونروا في الشمال كما في مكتب الأونروا المركزي في بيروت كل الجهود الممكنة لتأمين سرير للطفل في أي مستشفى من مستشفيات لبنان تتوفر لديه رعاية مركّزة متخصصة للأطفال، لكن للأسف لم تكن هناك أسرّة متاحة. ونتيجة الجهود المكثّفة تمكّنت الأونروا بعد ظهر يوم 17 كانون الأول من توفير سرير في غرفة العناية المركّزة للأطفال في مستشفى طرابلس الحكومي حيث نُقل، لكن الطفل توفي للأسف في وقت متأخر من 17 كانون الأول. وإن الأونروا لم تدّخر أي جهد ولم تمتنع عن تقديم أي تغطية طبية أو مالية مطلوبة لكن المشكلة كانت في عدم توفر أسّرة في هذه الوحدات المتخصصة في المستشفيات». 

@ المصدر/ رأفت نعيم - موقع جريدة المستقبل


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919275642
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة