توقيف متسولين ومشغليهم عند تقاطع إيليا في صيدا توقيف سارق دراجات توقيف مروج وبحوزته مخدرات مصرع عامل سوري إثر سقوطه داخل ورشة أفضل لاعب فلسطيني لعام ٢٠١٧ مصطفى حلاق يكرم رئيس الاتحاد الفلسطيني للشتات دورة تدريبية للمؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة بالشراكة مع تجمع الاعلاميين الرياضيين الفلسطينيين - 6 صور الرئيس أيوب في مؤتمر معهد العلوم الاجتماعية: ما زلنا نسعى ونعمل في الجامعة اللبنانية لتحقيق مشروع بناء دولة المؤسسات حقوق الإنسان في الأمن الداخلي مكتبة باسم خوري تُحلّق بزوّارها إلى النور بين جدران مخيم عين الحلوة - 4 صور التنظيم الشعبي الناصري: لا أهلاً ولا سهلاً بوزير خارجية أميركا نصير العدو الصهيوني العلامة النابلسي هنأ بالعملية البطولية ودعا لاستنزاف العدو دعوة لحضور ملتقى بعنوان (كيف احمي اسرتي) تقيمه جمعية النور الخيرية الإسلامية مباراة علمية لطلاب الثالث ثانوي علوم حياة في الجامعة اللبنانية الدولية بصيدا - 66 صورة الحريري هنأت المجلس التنفيذي الجديد لنقابة صيادي الأسماك بانتخابه - 10 صور للبيع فيلا عدد 2 مع حديقة ومحلين في الفيلات - مقابل جامع الإمام علي بن أبي طالب انهيار الطريق ما بين بلدتي ترشيش وزحلة - 7 صور انتشال زورق للصيد غرق في ميناء الجيه - 3 صور لقاءات متتالية بين العصبة والعرقوب لتطويق ذيول الحادثين الامنيين في عين الحلوة مساع جديدة من "أمل" لاعادة الحياة الى "العمل الفلسطيني المشترك".. لقاء إيجابي ودخان أبيض من حارة صيدا الشعبية في صيدا تحتفي بيوم الشهيد الجبهاوي في معلم مليتا - 26 صورة

مهرجان للجبهة الشعبية في ذكرى إنطلاقتها في البداوي:المقاومة هي الطريق لتحرير فلسطين

فلسطينيات - الإثنين 17 كانون أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

نظمت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" مهرجانا، بمناسبة الذكرى الـ51 لتأسيسها، في ملعب القدس في مخيم البداوي، في حضور عبد الله ضناوي ممثلا النائب فيصل كرامي، حسين الصمد ممثلا النائب جهاد الصمد، وممثلين عن الأحزاب الوطنية اللبنانية ولجنة الأسير في السجون الإسرائيلية يحيى سكاف والفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية، إلى جانب حشد من أبناء مخيمات الشمال.
الصمد
بعد النشيدين اللبناني والفلسطيني، وكلمة ترحيبية، ألقى حسين الصمد كلمة النائب الصمد، هنأ فيها الجبهة الشعبية بذكرى تأسيسها، وقال: "لا يسعنا إلا أن نتقدم منكم بأحر التهاني، ونبارك لفصيل فلسطيني ناضل على مضي أكثر من نصف قرن من الزمن، مع أبناء شعبه وإخوته ورفاقه في بقية الفصائل الفلسطينية، من أجل استعادة الحقوق المسلوبة، وما يزال يناضل في سبيل أنبل وأشرف قضية في وجه المعتدين والمغتصبين".
وأضاف: "لا يمكن في هذا السياق إلا التذكير بنضالات جبهة نضالية واجهت كل أشكال التحديات على كل الصعد، وقدمت الكثير من الشهداء في سبيل قضية فلسطين، فقط لأنها رفضت إلا أن يكون قرارها مستقلا، ونابعا من قناعات وثوابت لم تفلح أشكال الضغوطات كافة في زحزحتها أو تغييرها. وهنا لا بد من التوقف بإجلال وتقدير عند قيادات رائدة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الذين يعتبرون ضميرا حيا لفلسطين، بداية من المؤسسين الحكيم جورج حبش ووديع حداد، والشهيدين أبو علي مصطفى وغسان كنفاني، وصولا إلى الأمين العام للجبهة أحمد سعدات المعتقل في سجون الإحتلال، والذي نوجه اليه تحية نضالية حارة".
وتابع: "لقد أثبتت القضية الفلسطينية، والظلم الذي لحق بها على كل المستويات وفي كل المحافل طيلة أكثر من سبعين عاما، أن أي شعب يؤمن بعدالة قضيته كالشعب الفلسطيني لا يمكن أن يهزم أو أن يستسلم، وها هو هذا الشعب لا يكل ولا يمل في مقاومته المحتلين الصهاينة باللحم الحي، ويعطي دروسا للعرب والمسلمين، وخصوصا المستسلمين والمطبعين، ويؤكد للعالم بأنه شعب يستحق عن جدارة صفة شعب الجبارين، وأنه شعب لا يستكين ولا يرتاح ولن يجعل العالم كله يرتاح حتى تحرير كامل أرضه من النهر إلى البحر، وحتى عودة أبناء الشعب الفلسطيني إلى أرضهم المسلوبة وطرد المحتلين عنها، وما مسيرات العودة التي تنظم كل يوم جمعة إلا دليلا على ذلك".
وقال: "إن صفقة القرن، أو جريمة القرن كما يفترض أن نسميها، لن تمر، ولا يفترض بها أن تمر طالما هناك شعب حي ما يزال صامدا ومقاوما، ومؤمنا بعدالة قضيته، وقدم آلاف الشهداء والأسرى، سوف تجعله ينتصر ولو طال الزمن، لأن التاريخ علمنا أنه لا يمكن لأي مظلوم قاوم إلا واسترد حقه، وأنه لا يمكن لأي ظالم إستبد وتجبر إلا وسوف تنزل به عدالة الأرض والسماء القصاص اللازم".
وختم: "إن ما تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة هذه الأيام من مقاومة المحتلين الصهاينة وإنزال ضربات موجعة بهم، على أيدي مقاومين مجاهدين خلعوا الخوف من قلوبهم، ما هو إلا دليل على أن الباطل لا يمكن له أبدا سحق إرادة شعب لم يرفع الراية البيضاء منذ 70 عاما، وأن نضاله ومقاومته لن ينتهيا قبل رفع رايات النصر وأعلام فلسطين خفاقة فوق المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وكامل تراب فلسطين، شاء من شاء وأبى من أبى".
المصري
وألقى المحامي عبدالناصر المصري كلمة المؤتمر الشعبي اللبناني، حيا فيها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة ذكرى إنطلاقتها، داعيا إلى "تصعيد المقاومة ضد الإحتلال الإسرائيلي وإنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة"، ومنددا "بالتطبيع الذي تقوم به اليوم بعض الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني".
سروج
ثم ألقى الأب إبراهيم سروج كلمة اعتبر فيها أن "51 عاما من عمر الجبهة الشعبية، وما يزال مقاتلوها يضعون يدهم على الزناد، ويصوبون بنادقهم ضد الإحتلال الصهيوني لفلسطين".
عبد العال
الكلمة الختامية كانت لمسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، الذي قال: "ان "مسيرات العودة والإنتفاضة في الضفة وفي حيفا أعادت الصراع مع العدو الصهيوني إلى أصل القضية وهي قضية عودة اللاجئين، وأن الخيار المطروح اليوم هو إما إسرائيل وإما فلسطين، والمعركة هي معركة وجود وهي معركة ستكون لصالح الشعب الفلسطيني المتمسك بكامل حقوقة جيلا بعد جيل"، مؤكدا "أن لا خيار أمام شعبنا سوى المقاومة، وخصوصا المقاومة المسلحة التي تجبر الإحتلال ومستوطنيه على الإنسحاب".
وأسف عبد العال "لحال الإنقسام في الساحة الفلسطينية"، معتبرا أن منظمة التحرير الفلسطينية "يجب أن تضم كل أبناء وفصائل الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، وأن يعاد بناؤها مجددا على أساس مشروع وطني جديد تمثل المقاومة روحه وعنوانه".
وطالب "الدولة اللبنانية بتسهيل حياة الفلسطينيين في المخيمات"، ومنددا "بالإجراءات الأميركية الهادفة لتصفية الأونروا وقضية اللاجئين"، معتبرا أن "إعادة إعمار مخيم نهر البارد في طريقها للانجاز الذي نعتبره محطة على طريق العودة إلى فلسطين". 

@ المصدر/ http://nna-leb.gov.lb


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895122609
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة