صيدا سيتي

جديد Siro's Cosmetics في عبرا: Professional Nails Master & More للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 74 صورة للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية - 27 صورة إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار مدرسة صيدا هاي سكول تعلن عن استقبال طلبات التسجيل للتلامذة الجدد للعام الدراسي 2019-2020 Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil ألا يستدعي قيام الجمهورية إلغاء المناصفة؟ المصارف تفرض عمولات على السحب النقدي العسكريون غير صامتين: المتقاعدون يدافعون عن حقوقنا! ملاحظات على هامش «انتفاضة العسكريين» ‘Ramadan in Saida’: Uniqueness of time and place بعد الحملة الأمريكية على هواوي … هل حان دور DJI قبل ماترميها ... إزاى تحولى ساعتك القديمة لقطعة إكسسوارات جديدة فيديو مرعب.. اصطاد تمساحاً بيديه! للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار نساء يخطفن رجل أعمال في فندق فاخر! للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 25 صورة أسامة سعد يستقبل وفداً من اتحاد بلديات صيدا الزهراني - صورتان الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينعي المناضلة حميدة عثمان أبناء الرعاية على مائدة جمعية صيدا القيم الرمضانية - 12 صورة

الشهاب في العيد الماسي... 75 عاماً لإستقلال لبنان!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 18 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في العيد الماسي... 75 عاماً لإستقلال لبنان!

إن إستقلالنا أيها اللبنانيون مسطور على لوحة الأزل! فإذا إمتدّت إليه يد الحوادث إرتّد القدر؟! وإذا إرتطم الموج بصخره عجَّ وإنحسر؟! وإذا إنطلق السهم إليه رُدَّ وإنكسر؟!.. رفعنا على أكتافنا قوائمه! وبنينا على جباهنا دعائمه! وقد اجتمعت فيه قلوبنا على أسمى المعاني! متفانية! مُتحدَّة! مُضحيَّة إذا جدَّ الجد ودعا داعي الوطن؟! وهادئة! مسالمة! متفاهمة إذا نادى منادى التفاهم والسلام؟!

لذلك أدعوكم أيها اللبنانيون جميعاً على تنوع أحزابكم الوطنية! وأهليتكم اللبنانية! والمستقبلية في التطوير والتغيير (مقيمين ومغتربين) إلى الإتحاد في الإستقلال! فهو رمز عزتنا! وعنوان كرامتنا!.. هو الإيمان بمبدأ تأكيده! فتكراره! فإعلان! فنفوذ! فمُثُل! ومقاومة!... هو (مسؤولية وحرية) في ميزان الحق! ومن لم يكن في نفسه على حق فأنّى له أن يستمد من نفسه سلاحاً يناضل به عن الحق؟! أو يطالب الغير بإحترام إستقلاله؟! الإستقلال أيها اللبنانيون كالدين!! يملك علينا مشاعرنا! يجعلنا نضحيَّ بكل شيء في سبيل الحفاظ عليه!... آخذين على الزمن عهداً جديداً! من أن نصوغ له من أنفسنا ناراً و من عزائمنا حديدا! و أن نموت لأجل السيادة و الكرامة فيه على أن نحيا قاصرين أو عبيدا؟!...

هذا؛ و نحن نحتفي في العيد الماسي (75 عاماً) لإستقلال لبنان! (لفخراً لكل لبنانّي يعتز بلبنانيته)!  نعلن أولاً: الإيمان بالوطن لبنان! وبالفكرة الوطنية اللبنانية! يولد عنهما التضامن بين أبناء الوطن الواحد! من أن (اللبناني أينما كان ليس الشقيق جنباً! بل هو الشقيق حباً)! فالنزد هذا الحب! قوةً و بذلاً!! و نصبح له أهلاً! و به أصلاً! ثانياً: إيمان بالنفس يولد عن هذه الصفة الجوهرية صفة الحماسة للفكرة والعمل! ويولد عن الصفتين معاً ثبات وإقدام متلازمان متعاونان. ثالثاُ: نزعة إلى الحرية في جميع صُورها يولد عنها فكرتان شقيقتان هما المساواة والعدالة! إذ لا حرية بدونهما. رابعاً: المقاومه وهي درع الإستقلال!!! وقد تدرجت المقاومة من الإيثار إلى التفاني بل إن التفاني بلغ حد الفناء عند المتفانين من اللبنانيين الشهداء!! خامساً: عبثاً يحاولون فصم وحدتنا في لبنان! و قد جمعتنا دماء آبائنا! و هي لا تزال تجري في عروقنا!! سادساً: عبثاً يذكروننا بإنقسامات مضت؟ فقد غسلناها بدموعنا!! هذا وليس أجمل ولا أروع أيها اللبنانيون من الرابطة الروحية التي تجمعنا في عيد الإستقلال!...  

و أخيراً لا بد لنا أن نذكر في الإستقلال القادة الاستقلاليين و في مقدمتهم  فخامة الرئيس اللواء الأمير فؤاد شهاب وقائد الجيش اللبناني العماد عادل شهاب داعياً اللبنانيين (مقيمين ومغتربين) للوقوف لهما على قدر الوفاء في العيد الماسي لإستقلال لبنانٍ!.. كما نسأل الرب أن يحفظ لنا فخامة رئيس البلاد الجنرال ميشال عون (أطال الله بعمره). 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900178359
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة