صيدا سيتي

قصة العاملات الإثيوبيات من الألف إلى الياء.. فتشوا عن الدولار بلدية الوردانية: وفاة مصابة بفيروس كورونا بلدية برجا: تسجيل 35 اصابة جديدة من المقيمين سعر صرف الدولار: الشراء 3920 كحد أدنى والبيع 3970 كحد أقصى تزاحم على المدارس الرسمية جنوباً .. هل تتم المفاضلة بين اللبنانيين الجدد والفلسطينيين القدامى؟ إستياء فلسطيني من سوء آلية توزيع "الأونروا" - مساعدات مالية... "تساؤلات وسمسرات" المهندس الحاج عماد الدين عبد الغني الجمال في ذمة الله الأوفياء لرسالة المسجد - بقلم الشيخ جمال إسماعيل الفقر والقلق يهدد حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان اتحاد "نقابات عمال فلسطين" يرعى ورشة عمل للفلسطينيين فاقدي الأوراق الثبوتية المتواجدين بصيدا ومخيماتها وفد حزب "فدا" يلتقي العميد شبايطة البزري: أطباؤنا أصبحوا يعرفون علاجات داعمة للحد من وفيات كورونا كيف نتجنب العدوى بكورونا بعد تخفيف الحظر حدودك االنفسية اللجنة الشعبية للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا القديمة تلتقي شعبة حركة فتح في المدينة الشخصية السيكوباتية سيدة تفترش الطريق مع طفليها بصيدا مطالبة بالإفراج عن ابنها القاصر رسالة الى لاجئي فلسطين والأشخاص المسجلين لدى الأونروا للتسجيل إلكترونياً للحصول على أرقام الحولات ابتداء من منتصف الليلة صيدا تنتفض: لن ندخل بسجال عن من دعا لتحرك السبت لكننا سنتحرك من الجمعة اشكال فردي في عين الحلوة تخلله إطلاق نار ولا إصابات

الشهاب في العيد الماسي... 75 عاماً لإستقلال لبنان!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 18 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في العيد الماسي... 75 عاماً لإستقلال لبنان!

إن إستقلالنا أيها اللبنانيون مسطور على لوحة الأزل! فإذا إمتدّت إليه يد الحوادث إرتّد القدر؟! وإذا إرتطم الموج بصخره عجَّ وإنحسر؟! وإذا إنطلق السهم إليه رُدَّ وإنكسر؟!.. رفعنا على أكتافنا قوائمه! وبنينا على جباهنا دعائمه! وقد اجتمعت فيه قلوبنا على أسمى المعاني! متفانية! مُتحدَّة! مُضحيَّة إذا جدَّ الجد ودعا داعي الوطن؟! وهادئة! مسالمة! متفاهمة إذا نادى منادى التفاهم والسلام؟!

لذلك أدعوكم أيها اللبنانيون جميعاً على تنوع أحزابكم الوطنية! وأهليتكم اللبنانية! والمستقبلية في التطوير والتغيير (مقيمين ومغتربين) إلى الإتحاد في الإستقلال! فهو رمز عزتنا! وعنوان كرامتنا!.. هو الإيمان بمبدأ تأكيده! فتكراره! فإعلان! فنفوذ! فمُثُل! ومقاومة!... هو (مسؤولية وحرية) في ميزان الحق! ومن لم يكن في نفسه على حق فأنّى له أن يستمد من نفسه سلاحاً يناضل به عن الحق؟! أو يطالب الغير بإحترام إستقلاله؟! الإستقلال أيها اللبنانيون كالدين!! يملك علينا مشاعرنا! يجعلنا نضحيَّ بكل شيء في سبيل الحفاظ عليه!... آخذين على الزمن عهداً جديداً! من أن نصوغ له من أنفسنا ناراً و من عزائمنا حديدا! و أن نموت لأجل السيادة و الكرامة فيه على أن نحيا قاصرين أو عبيدا؟!...

هذا؛ و نحن نحتفي في العيد الماسي (75 عاماً) لإستقلال لبنان! (لفخراً لكل لبنانّي يعتز بلبنانيته)!  نعلن أولاً: الإيمان بالوطن لبنان! وبالفكرة الوطنية اللبنانية! يولد عنهما التضامن بين أبناء الوطن الواحد! من أن (اللبناني أينما كان ليس الشقيق جنباً! بل هو الشقيق حباً)! فالنزد هذا الحب! قوةً و بذلاً!! و نصبح له أهلاً! و به أصلاً! ثانياً: إيمان بالنفس يولد عن هذه الصفة الجوهرية صفة الحماسة للفكرة والعمل! ويولد عن الصفتين معاً ثبات وإقدام متلازمان متعاونان. ثالثاُ: نزعة إلى الحرية في جميع صُورها يولد عنها فكرتان شقيقتان هما المساواة والعدالة! إذ لا حرية بدونهما. رابعاً: المقاومه وهي درع الإستقلال!!! وقد تدرجت المقاومة من الإيثار إلى التفاني بل إن التفاني بلغ حد الفناء عند المتفانين من اللبنانيين الشهداء!! خامساً: عبثاً يحاولون فصم وحدتنا في لبنان! و قد جمعتنا دماء آبائنا! و هي لا تزال تجري في عروقنا!! سادساً: عبثاً يذكروننا بإنقسامات مضت؟ فقد غسلناها بدموعنا!! هذا وليس أجمل ولا أروع أيها اللبنانيون من الرابطة الروحية التي تجمعنا في عيد الإستقلال!...  

و أخيراً لا بد لنا أن نذكر في الإستقلال القادة الاستقلاليين و في مقدمتهم  فخامة الرئيس اللواء الأمير فؤاد شهاب وقائد الجيش اللبناني العماد عادل شهاب داعياً اللبنانيين (مقيمين ومغتربين) للوقوف لهما على قدر الوفاء في العيد الماسي لإستقلال لبنانٍ!.. كما نسأل الرب أن يحفظ لنا فخامة رئيس البلاد الجنرال ميشال عون (أطال الله بعمره). 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 932035513
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة