صيدا سيتي

"معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة اطلاق نار في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوه دون معرفة الأسباب مجموعة انا مستقل من صيدا: للقضاء على الفساد وصولا إلى الدولة القوية ندوة عن زيت الزيتون في جزين اتحاد نقابات العمال في الجنوب: لحوار جدي ومسؤول بين النقابيين وتوحيد الصفوف ووضع الخلافات السياسية جانبا تفجير اجسام وقذائف غير منفجرة في حقل القرية محتجون حاولوا نصب خيمة امام مصرف لبنان في صيدا سوسان: لتناول الظروف الراهنة في خطب الجمعة ودعوة الناس الى التكاتف والصدقة ‏ حدّاد "على الحديدة" يلتحق بـ"الخضرجية‎" !‎ أسامة سعد خلال جولة في أسواق صيدا: لمرحلة انتقالية تعالج مختلف الملفات لحفظ الوطن مستقبل مدينة القدس.. مخاطر حقيقية... أ.د. وليد عبد الحي‎ الانماء والاعمار: إنجاز حفر القسم الأخير من النفق المخصص لجر مياه سد بسري محتجون دخلوا سراي صيدا الحكومي والصقوا منشورات على الجدران Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم

مخيم "المية ومية" يستعيد حياته اليوم وتحديات فلسطينية لإستيعاب تداعيات الاشتباكات

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 12 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مخيم "المية ومية" يستعيد حياته اليوم وتحديات فلسطينية لإستيعاب تداعيات الاشتباكات

من المتوقع، ان يستعيد ​مخيم المية ومية​ دورة حياته الطبيعية بدءا من اليوم، بعدما نجحت الجهود السياسية والأمنية اللبنانية والفلسطينية في وقف ال​اشتباكات​، التي إندلعت بين حركة "فتح" و"​انصار الله​" والتي اسفرت عن سقوط أربعة قتلى واكثر من ثلاثين جريحا وانتهت بمغادرة الامين العام لحركة "أنصار الله" جمال سليمان مع عائلته واقاربه ومرافقيه الشخصيين من مربعه الأمني الى منطقة المزّة في ​سوريا​ على الارجح.

في هذا السياق أكّدت أوساط فلسطينية لـ"النشرة"، ان المساعي اللبنانية والفلسطينية التي بذلت لتثبيت وقف إطلاق النار في المخيم بعد نشر "لجنة مراقبة"، اصطدم أكثر من مرة ببقاء الوضع على الأرض على حاله من التوتر القابل للإشتعال عند اي اشكال او استفزاز رغم الاتفاق السياسي بين الطرفين، برعاية رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ و"​حزب الله​"، وبجهود القوى السياسية الصيداوية والامنية اللبنانية، لذلك انطلق البحث عن مخرج لا يحقق النصر الميداني لحركة "فتح" ولا يهزم "انصار الله" وينهي وجوده في المخيم، فجرى التوافق على مغادرة سليمان، على أن يتولى نائبه ​ماهر عويد​ مسؤولية التنظيم والمربع الامني، لتمرير المرحلة وتنفيس الاحتقان والغليان، مقابل أن تسحب حركة "فتح" المسلحين من الشوارع وتزيل الدشم والمتاريس التي اقيمت اثناء الاشتباكات تمهيدا لعودة الحياة الى طبيعتها خاصة بعدما نزح اكثر من نصف ابناء المخيم منه.

وأوضحت المصادر، ان الاسراع بإنجاز ما حصل فرضتها الظروف السياسية الدقيقة محليا واقليميا، والتي تجاوزت الشعور المتزايد بامكانية تجدد الاشتباكات في أي لحظة بعد تمسك "فتح" بموقفها في "شد الخناق" على مربع سليمان الأمني مقابل رفضه المغادرة، في ظل "ضخ" الشائعات وتبادل الاتهامات، ما يعني دخول المخيم في "المجهول" مع محاولات خلط "الحابل بالنابل" وإيقاع الفتنة مع اكثر من طرف، وصولا الى خشية من انتقالها الى ​مخيم عين الحلوة​، فيما المرحلة التي تعيشها ​القضية الفلسطينية​ تعتبر الأخطر لجهة تجذر الخلافات الداخلية الى حد اللاعودة، والخشية من انعكاساتها وتداعياتها السلبية على الساحة اللبنانية، والمرحلة التي يعيشها لبنان مع استمرار الفراغ الحكومي و"تعثر" تشكيل الحكومة العتيدة الّذي يتطلب أعلى درجات الهدوء الأمني ومنع اي اخلال بمسيرة السلم الأهلي، تجنبا لتطبيق "صفقة القرن" بطريقة غير مباشرة لجهة الفتنة والمزيد من الاقتتال والتدمير والتهجير في المخيمات.

وفي الاروقة الفلسطينية، يسود اليوم اعتقاد راسخ، بان المخيم تجاوز قطوعا أمنيا خطيرا، ولكن القوى الفلسطينية تقف عند مفترق طرق في استيعاب نتائجه ومواجهة تحدياته الجمة، أولها، بلسمة جراح ابنائه والتعويض عن ممتلكاتهم ماديا لاعادة بناء وترميم ما تضرر من منازلهم ومحالهم التجارية وسياراتهم، ثانيها، العمل على طمأنة ابناء المخيم على اعتبار ان ما جرى صفحة مضت وطويت الى غير رجعة، والضغط باتجاه عودة النازحين اليه تمهيدا لاستئناف دورة الحياة الطبيعية، ثالثها، اجراء مصالحات مجتمعية لقطع الطريق على اي توتير جديد او اشكال، بعدما تحول المخيم الى ما يشبه المربعات الامنية، رابعها، اعادة وصل اواصر اللحمة مع الجوار اللبناني ورأب الصدع بعد الشرخ مع بلدة الميّة وميّة التي تضرر أهلها من جراء الاستباكات الاخيرة والتأكيد الفلسطيني الحرص على أمن الجوار كما أمن ​المخيمات الفلسطينية​ في لبنان، بعد بعض المحاولات لنكء جراح الماضي الاليم، وخامسها، القيام بجولات على القوى السياسيّة اللبنانية لشكرها على المساعي الجديّة من وقف نزيف الدم الفلسطيني وعدم الاساءة الى العلاقات الثنائية.

المصادر الفلسطينية رأت عبر "النشرة"، أن التحدي الاكبر يبقى في إعادة تفعيل "العمل الفلسطيني المشترك" في لبنان الذي جرى التوقيع على وثيقته برعاية بري كمرجعية سياسية وأمنية لمختلف المخيمات، اذ ما زال يشكّل مظلة حماية لها، كي لا تدفع ثمن ما جرى من اشتباكات عسكرية او خلافات سياسية، فتبقى ابواب المخيمات مشرعة أمام رياح الفتن و"صفقة القرن"، ووضع خطة موحدة سياسية شعبية ينطلق فيها اللاجئون الى مواجهة أخرى لا تقل أهمية عن سابقاتها، في الحفاظ على بقاء وكالة "الاونروا" مع استمرار العجز المالي ومصيره المجهول مع اقتراب بداية عام 2019، والمحافظة على تقديماتها التربوية والصحية والخدماتية دون أي تقليص فيها، وقد بدأت المؤشرات تلوح في الافق لجهة البدء ببعضها، وسط معلومات عن وقف التعاقد مع المزيد من الموظفين وآخرها مع عدد من الاطباء الذين يعملون داخل العيادات الصحية في بعض المخيمات.

@ المصدر/ موقع النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919481827
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة