صيدا سيتي

اعادة فتح الطريق البحرية محلة الجية الجيش أعاد فتح الطرقات التي أقفلت في صيدا وبدأ بتسير دوريات استمرار الإقفال الطوعي للمصارف حتى نهاية الأسبوع تخطى الـ1600 ليرة بأشواط.. هذا سعر الدولار بالسوق! المحتجون قطعوا الطريق الرئيسي عند الملعب البلدي بصيدا باتجاه بيروت اسامة سعد: على السلطة أن تدرك بأن متغيرات حصلت وآن آوان إنتقال السلطة قد حان المحتجون قطعوا دوار مكسر العبد وطريق القياعة في صيدا إضراب عام في صيدا .. إقفال جميع المدارس والجامعات والمعاهد في المدينة مزيد من الطرقات المقطوعة في صيدا سلطة مكابرة تستعد لمزيد من القمع والسرقة قرارات الحكومة: القضاء على كل فرص النجاة وائل ابو فاعور المشاغب الأوحد الطرق المقطوعة على أوتوستراد صيدا بيروت حراك صيدا "بيعرف يفرز"!! - صورتان حراك صيدا الشعبي يكشف عن "تحالفات سياسية" جديدة، فهل تستمر ام تبقى مؤقتة؟ تظاهرة صيدا في يومها الخامس .. بكل ألوان الطيف "الشعبي" - 4 صور البزري: قرارات مجلس الوزراء جاءت متأخرة وغير كافية ولم تُلبي مطالب الحراك الشعبي ‎ العمل على إصلاح خط ٤ انش في منطقة المية ومية - الاسماعيلية وتم تأمين المياه للمشتركين اختتام "دبلوم في إدارة المنظمات غير الحكومية NGO’s Management" ـ 4 صور طريق الساحل ما زال مقطوعا عند الجية وبدء توافد المحتجين للمشاركة في الإعتصام المركزي

الشهاب وندوة عن التدخين

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 06 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يدلنا التاريخ على ان السيرجون كنز اول من ادخل التدخين الى إنكلترا عام 1565 وساعده في ذلك السير والتر والي وأن دوق موسكو الأكبر كان يعاقب المدخنين بالجلد فإذا كررَّ يحكم عليه بالموت ويروى أن أحد سلاطين آل عثمان سن قانوناً يحكم بالموت على من يضبط في حالة التدخين وإستعمال التبغ، وقد حرَّم ملك إنكلترا جيمس الأول استعمال التبغ في بلاده وحكمت محكمة مانولد بينور في 14 أكتوبر عام 1684 على رجل يدعى نقولا بارير بدفع غرامة كبيرة لأنه كان يدخن في الطريق، وفي كندا وضعت الحكومة قانوناً يمنع بيع التبغ مع عقوبة السجن، وخطرت اليابان التدخين على الشبَّان دون العشرين من العمر، ويذكر أن الهنود أول من آكتشفوا التبغ في باراجواي منذ اربعماية سنة وكانوا يمضغون التبغ كما ذكر أيضاً الرحالَّة (أميذو) أن الهنود حين إكتشفوا التبغ كانوا يجففونه ويضعونه رزماً ثم يحرقونها وهم جالسون حولها يستنشقون رائحتها وتطيب لهم المجالس مع التبغ...

واليوم تطالعنا أبصارنا أن التدخين أصبح عادة سائدة في كل المجتمعات وأن هذه العادة لم تقتصر على الرجال فحسب بل تعدت إلى النساء والشباب والشابات.. ونحن نرى تأثيره السيء في النسل؟ 

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915553554
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة