صيدا سيتي

جديد Siro's Cosmetics في عبرا: Professional Nails Master & More للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 74 صورة للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية - 27 صورة إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار مدرسة صيدا هاي سكول تعلن عن استقبال طلبات التسجيل للتلامذة الجدد للعام الدراسي 2019-2020 Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil ألا يستدعي قيام الجمهورية إلغاء المناصفة؟ المصارف تفرض عمولات على السحب النقدي العسكريون غير صامتين: المتقاعدون يدافعون عن حقوقنا! ملاحظات على هامش «انتفاضة العسكريين» ‘Ramadan in Saida’: Uniqueness of time and place بعد الحملة الأمريكية على هواوي … هل حان دور DJI قبل ماترميها ... إزاى تحولى ساعتك القديمة لقطعة إكسسوارات جديدة فيديو مرعب.. اصطاد تمساحاً بيديه! للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار نساء يخطفن رجل أعمال في فندق فاخر! للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 25 صورة أسامة سعد يستقبل وفداً من اتحاد بلديات صيدا الزهراني - صورتان الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينعي المناضلة حميدة عثمان أبناء الرعاية على مائدة جمعية صيدا القيم الرمضانية - 12 صورة

الناس .. قضيتي - صورتان

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 05 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتبت عن معاناة الناس في كل مرفق ومكان، وفي كل مفصل وموضع، وفي كل حاجة ومطلب وقضية.

كتبت عن إصابتنا في عروبتنا وإسلامنا ووطنيتنا وإنسانيتنا وأخلاقنا، وعن إصابتنا ومصيبتنا بداء الطائفية والمذهبية والمناطقية والعشائرية والتعصّب والأنانية والفساد.

كتبت عن انقراض الرجال الأشداء في الحق، واختفاء أصحاب المواقف والمبادىء، وعن الانحطاط الحاصل في لغة التخاطب والتعاطي السياسي.

وكتبت عن المُقيمين والمغتربين، عن الرجال والنساء، عن الكبار والصغار ...

كتبت عن «وجع الناس» الذي أصبح ورماً، ثم أضحى دملاً .. وعن الدمل الذي تقرّح وأخذ ينزف جُرحاً وصديداً ..

كتبت عن قلق الناس وحيرتهم ومتاعبهم وعذاباتهم وآلامهم .. عن هؤلاء الذين يشعرون بالقرف واليأس والإحباط بعد أن هجرتهم الكرامة وراحة البال، وغادرهم الرخاء والاستقرار والأمان والأمل والسرور منذ عقود طويلة.

نبضُ الناس مؤشر خطير، إن لم يُستدرك يصبح فتيلاً للإنفجار الواسع الكبير، وهو آت وواقع لا محالة إن لم يستنهض القلائل من المنقذين الصادقين همم الناس المتضررين المنكوبين من هذه الأوضاع الشاذة.

كتبتُ عن الناس، عن وجعهم وجرحهم ومعاناتهم ونبضهم ... ولم أكن الوحيد الذي حاول جاهداً أن يستفزّهم ويحثّهم على الانتفاض والثورة ومحاولة التغيير والتمرد على واقعنا المُزري .. لكن الناس قالوا كلمتهم الحاسمة، وأعادوا إلى السلطة (وبقوّة) طغمة المُتكالبين الناهشين المُمسكين برقاب الوطن، المغتصبين المُتسلّطين علينا وعلى عوائلنا وأهلنا!!

اللهم إن اليأس يكاد يتملكني فاعذرني وسامحني .. اللهم لا حول ولا قوة إلا بك .. اللهم اشهد أني بلّغت. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء وسفير الشمال 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900177349
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة