صيدا سيتي

استقالة عضو من بلدية ريمات جزين الحاجة نزيهة أحمد المجذوب الصباغ في ذمة الله سعر صرف الدولار في السوق السوداء.. كم سجّل؟ مع انتهاء عطلة العيد.. كم سجل سعر الدولار للتحاويل النقدية؟ تحليق للطيران المعادي فوق جزين وجبل الريحان مستخدمو المستشفيات الحكومية: لإنجاز ملف التقاعد والتصويت عليه شو بتشتريلك ال50.000؟ مديرية الاوقاف: إعادة فتح المساجد ابتداء من يوم الجمعة 29 أيار الطقس غدا قليل الغيوم مع استقرار في الحرارة عشية جلسة الغد .. بهية الحريري أملت إقرار قانون العفو العام الذي تقدمت به: يطوي صفحات أليمة ويرفع الظلم عمن وقع عليهم جريح في حادث سير على أوتوستراد الدامور باتجاه الجية أكلة الفقير والغني.. أبو عرب سيُغلق أبوابه حتى إشعار آخر التعلّم عن بعد.. هل نحن مستعدون للعام الدراسي 2020-2021؟ فهمي: لا نيّة للذهاب الى اقفال عام للبلد لأنّ الوضع الاقتصادي سيئ نحو تشديد إجراءات التنقل من دون العودة الى الإقفال: 6622 شخصاً يخضعون للحجر المنزلي "بطالة المليون" تطرق أبوابنا... والزيادة 65% أهالي موقوفي أحداث عبرا: لعفو عام وشامل لا يستثني أحداً بالصور: إجراءات أمنية مكثفة لضبط الخروقات وعمليات كرّ وفرّ على شاطئ صيدا (النهار) قرار فلسطيني بتسليم مروجي المخدرات ومطلقي الرصاص للدولة مستشفى الحريري: إجراء 365 فحصا ورقم المتعافين مستقر على 191

حكاية الصدق والكذب

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 31 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تقول الأسطورة أن الصدق والكذب التقيا من غير ميعاد، فنادى الكذب على الصدق قائلا: "اليوم طقس جميل". نظر الصدق حوله، ونظر إلى السماء، وكان الطقس جميلا حقا.

قضيا معا بعض الوقت، حتى وصلا إلى بحيرة ماء .

أنزل الكذب يده في الماء ثم نظر للصدق وقال: "الماء دافئ وجيد وإذا أردت يمكننا أن نسبح معا"؟

وللغرابة كان الكذب مُحقاً هذه المرة أيضا، فقد وضع الصدق يده في الماء ووجده دافئاً وجيداً.

قاما بالسباحة بعض الوقت، وفجأة خرج الكذب من الماء وحمل ثيابه ثم ارتدى ثياب الصدق وولى هارباً واختفى .

خرج الصدق من الماء غاضباً عارياً، وبدأ يركض في جميع الاتجاهات بحثا عن الكذب لاسترداد ملابسه .

العالم الذي رأى الصدق عارياً استهجن ذلك و أدار نظره استنكاراً. أما الصدق المسكين فمن شدة خجله وشعوره بالعار من نظرة الناس إليه، عاد إلى البحيرة واختفى هناك إلى الأبد .

ومنذ ذلك الحين يتجول الكذب في أرجاء العالم لابساً ثياب الصدق، والعالم لا يريد ولا يرغب بأي حال أن يرى الصدق عارياً. 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - مترجم من الروسية عن اسطورة في القرن التاسع عشر، منقول بتصرّف


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931437660
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة