صيدا سيتي

حفل فني في عين الحلوة بعنوان "العيش بكرامة لايناقض حق العودة " - 22 صورة عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها سقوط طفل على صخور الروشة توقيف متهم بممارسة أعمال السحر والشعوذة في صور إصابة شاب في حادث سير مروع على طريق جزين توقيف خبير بالأحزمة الناسفة في حارة صيدا .. هذه التفاصيل تكنولوجيا ال5G غير مرحب بها في سويسرا بسبب مضارها الصحية موسى استنكر اعتقال الاعلامي صالح فواكه تساعد على حرق الدهون فرق صيداوية تميزت بأدائها المتطور في عالم الروبوت في معرض اسطنبول للاختراعات .. وبراءة اختراع حال الطقس يوم بيئي ورالي بيبر لحملة بلدية صيدا "صيدا بتعرف تفرز" - 30 صورة

عايشين بالثكنات ...

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 27 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تحوّلت العاصمة بيروت، دُرّة البحر الأبيض المتوسط وعروسه، إلى ما يُشبه المتاهة المقفلة من الثكنات والتحصينات والحواجز والمتاريس والأسوار التي ينقصها الخنادق وحقول الألغام!

حواجز قرب المقار الرسميّة والأمنية والعسكرية، وفي جوار منازل الرسميين والقيادات والمرجعيات الروحية والزمنية، وجوار السفارات والبعثات ومنازل الديبلوماسيين، وجوار المنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة ومنازل كبار موظفيها، وجوار الأحزاب والتيارات والحركات والهيئات، و"زاد في الطنبور نغماً" إنضمام المعابد الدينية إلى منظومة المواقع المُحصّنة ... ناهيك عن المربعات الأمنية وما أدراك ما هي ... وغيرها وغيرها كثير...!

ليس هذا فحسب بل احتلّ أصحاب المحال التجارية والمطاعم والمقاهي مواقف الأرصفة، ومثلهم شركات خدمة إيقاف السيارات (Valet Parking) .. وهلم جرّاً!

هذا عدا عن احتلال السيارات للأصفة واستعمالها للوقوف مع تحويلها إلى جزر خاصة، كما نذكّر بما فعلته بلدية بيروت بخصوص نشر مواقف العدّادات في أرجاء المدينة.

لقد أصبح التنقل في بيروت كابوساً لا ينتهي، وأصبح تدبير موقف للسيارة إنجازاً يومياً يتطلّب مُعجزة، وتكلفة يُحسب لها ألف حساب ويُفرد لها ميزانيّة خاصة. وأصبح الواحد فينا "ينقز" من خبرية تعيين جاره في منصب رفيع مدنياً كان أم أمنياً، لأن ذلك يستتبع حتماً أن تتحول البناية والحي بأكمله إلى ثكنة صغيرة!

من المخجل أن يحصل اليوم ما لم يحصل له مثيل حتى في "عزّ" الحرب الأهلية!

وأهلاً وسهلاً بالسيّاح والمصطافين والمستثمرين والمغتربين .. وطالبي الجنسيّة اللبنانيّة!. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - مجلة الدبور 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911917046
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة