عائلة مارفن حبيقة:على وسائل الإعلام توخي الحذر والدقة في نقل الأخبار ولن نقدم أي تصريح مدير الأحوال الشخصية: يحق للمرأة الاجنبية اكتساب الجنسية بعد مرور سنة على تسجيل الزواج مصلحة الليطاني تقدمت بإخبار في شأن تحويل الصرف الصحي للصرفند الى مشروع ري القاسمية تدابير سير في صيدا لتعبيد طريق توقيف لبناني وسوريتين بتهمة الدعارة توقيف متسولين ومشغليهم عند تقاطع إيليا في صيدا توقيف سارق دراجات آلية توقيف مروج وبحوزته مخدرات مصرع عامل سوري إثر سقوطه داخل ورشة أفضل لاعب فلسطيني لعام ٢٠١٧ مصطفى حلاق يكرم رئيس الاتحاد الفلسطيني للشتات دورة تدريبية للمؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة بالشراكة مع تجمع الاعلاميين الرياضيين الفلسطينيين - 6 صور الرئيس أيوب في مؤتمر معهد العلوم الاجتماعية: ما زلنا نسعى ونعمل في الجامعة اللبنانية لتحقيق مشروع بناء دولة المؤسسات حقوق الإنسان في الأمن الداخلي مكتبة باسم خوري تُحلّق بزوّارها إلى النور بين جدران مخيم عين الحلوة - 4 صور التنظيم الشعبي الناصري: لا أهلاً ولا سهلاً بوزير خارجية أميركا نصير العدو الصهيوني العلامة النابلسي هنأ بالعملية البطولية ودعا لاستنزاف العدو دعوة لحضور ملتقى بعنوان (كيف احمي اسرتي) تقيمه جمعية النور الخيرية الإسلامية مباراة علمية لطلاب الثالث ثانوي علوم حياة في الجامعة اللبنانية الدولية بصيدا - 66 صورة الحريري هنأت المجلس التنفيذي الجديد لنقابة صيادي الأسماك بانتخابه - 10 صور للبيع فيلا عدد 2 مع حديقة ومحلين في الفيلات - مقابل جامع الإمام علي بن أبي طالب

عايشين بالثكنات ...

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 27 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تحوّلت العاصمة بيروت، دُرّة البحر الأبيض المتوسط وعروسه، إلى ما يُشبه المتاهة المقفلة من الثكنات والتحصينات والحواجز والمتاريس والأسوار التي ينقصها الخنادق وحقول الألغام!

حواجز قرب المقار الرسميّة والأمنية والعسكرية، وفي جوار منازل الرسميين والقيادات والمرجعيات الروحية والزمنية، وجوار السفارات والبعثات ومنازل الديبلوماسيين، وجوار المنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة ومنازل كبار موظفيها، وجوار الأحزاب والتيارات والحركات والهيئات، و"زاد في الطنبور نغماً" إنضمام المعابد الدينية إلى منظومة المواقع المُحصّنة ... ناهيك عن المربعات الأمنية وما أدراك ما هي ... وغيرها وغيرها كثير...!

ليس هذا فحسب بل احتلّ أصحاب المحال التجارية والمطاعم والمقاهي مواقف الأرصفة، ومثلهم شركات خدمة إيقاف السيارات (Valet Parking) .. وهلم جرّاً!

هذا عدا عن احتلال السيارات للأصفة واستعمالها للوقوف مع تحويلها إلى جزر خاصة، كما نذكّر بما فعلته بلدية بيروت بخصوص نشر مواقف العدّادات في أرجاء المدينة.

لقد أصبح التنقل في بيروت كابوساً لا ينتهي، وأصبح تدبير موقف للسيارة إنجازاً يومياً يتطلّب مُعجزة، وتكلفة يُحسب لها ألف حساب ويُفرد لها ميزانيّة خاصة. وأصبح الواحد فينا "ينقز" من خبرية تعيين جاره في منصب رفيع مدنياً كان أم أمنياً، لأن ذلك يستتبع حتماً أن تتحول البناية والحي بأكمله إلى ثكنة صغيرة!

من المخجل أن يحصل اليوم ما لم يحصل له مثيل حتى في "عزّ" الحرب الأهلية!

وأهلاً وسهلاً بالسيّاح والمصطافين والمستثمرين والمغتربين .. وطالبي الجنسيّة اللبنانيّة!. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - مجلة الدبور 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895123556
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة