صيدا سيتي

حزب الله في صيدا هنأ بعيدي الفطر والتحرير وعرض حصيلة التقديمات الاجتماعية خلال رمضان فوج الإنقاذ الشعبي: إرشادات لإعادة الاتزان الغذائي بعد انتهاء شهر الصيام‎ العاملات المنزليات في لبنان أمام خيارات أحلاها مرّ... تفاصيل رحلات العودة أزمةٌ قد تُغرِق لبنان بالظّلام.. المولّدات تواجه صعوبة الإستمرارية! توقيف أربعة مطلوبين بجرائم ترويج مخدرات وتعاطيها وسرقة وإطلاق نار في صيدا القديمة إنقاذ غريقين على المسبح الشعبي في صيدا الأونروا حددت شروط الإحالة إلى مركز العزل الطبي في سبلين حسن: مليون كمامة ستوزع مجانا بالتعاون بين وزارتي الصحة والداخلية الأونروا تعلّق على توقيف المساعدات المالية للاجئين الفلسطينيين وقفة احتجاجية أمام شركة الكهرباء في صيدا مارتين نجم قدمت مساعدات لمستشفى جزين مقدمة من التيار الوطني هبة القواس في عمل رقمي جديد: ارتجالات للانسانية بالتعاون مع أبو ظبي للثقافة والفنون نقابة أصحاب محطات المحروقات: نأسف للتقنين بالمازوت ونسأل لماذا لم تفرض الدولة فتح المستودعات بفترة الأعياد؟ الحريري استقبلت العقيد فادي قرانوح المدير الإقليمي الجديد لأمن الدولة في الجنوب رابطة آل الصياد تهنىء اللبنانيين عامة والمسلمين خصوصا بعيد الفطر المبارك تمديد تعليق جلسات المحاكم حتى 7 حزيران تيار الفجر في عيد المقاومة والتحرير: بعض النخب وقعت في شراك منصوبة لإرهاق مجتمع المقاومة ما حقيقة وجود تسعيرة جديدة للنقل البري؟ أسامة سعد يتلقى سلسلة اتصالات للتهنئة بعيد الفطر المبارك شعائر وأفراح العيد في مسجد ومجمع الفاروق

اليوم العالمي للصحة النفسية

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - الأربعاء 24 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل تعلم

اعداد وتقديم د بدر غزاوي

اليوم العالمي للصحه النفسيه

تخصص منظمة الصحة العالمية يوم 10 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام كيوم عالمي للصحة النفسية، وهو فرصة للإحاطة بأهمية الوعي بمقومات صحتنا النفسية، ومعرفة أسباب الاعتلالات النفسية وكيفية مقاومتها ومعالجتها، خاصة في ظل تزايد الضغوط التي تسبب الكثير من القلق والاكتئاب والصدمات.

ويتمحور اليوم العالمي للصحة النفسية هذا العام حول "الصحة النفسية للشباب في عالم آخذ بالتغير"، في إشارة لأهمية وخطورة مرحلتي الشباب والمراهقة، حيث تطرأ فيهما العديد من التغييرات على حياة الفرد، فإضافة إلى كونهما تمثلان مرحلة حيوية يتشكل فيها وعي الفرد وشخصيته وتشتمل على أوقات مثيرة بالنسبة إلى الكثيرين، ولكنها يمكن أن تكون أيضاً أوقاتاً عصيبة يشوبها التوتر والتوجّس. ويمكن أن تسفر هذه المشاعر، ببعض الحالات التي لا يتسنّى فيها الكشف عنها وتدبيرها علاجياً، عن الإصابة باعتلال نفسي.
كما يمكن أن يعاني الفرد من ضغوط إضافية ناجمة عن التوسّع في استخدام التكنولوجيات الإلكترونية، وإن عادت في الوقت نفسه بفوائد لا شكّ فيها، وذلك في ظل زيادة إمكانية الاتصال بالشبكات الافتراضية بصرف النظر عن الوقت، سواء كان ليلاً أم نهاراً. وهناك العديد من المراهقين الذين يعيشون أيضاً في مناطق متضرّرة بالطوارئ الإنسانية، مثل النزاعات والكوارث الطبيعية والأوبئة، ويتعرّض الشباب الذين يعيشون في هذه الحالات تحديداً للإصابة باضطرابات واعتلالات نفسية.
مرحلة دقيقة

تبدأ نصف الاعتلالات النفسية إجمالاً في سن 14 عاماً، بيد أن هذه الحالات لا يُكشف عنها ولا تُعالج في معظمها، وتؤول في الغالبية العظمى منها إلى الإصابة بالاكتئاب.
وفي حصر صادم، نجد أن الانتحار يعد هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما! 
كما أن تعاطي الكحول على نحو ضار وترويج المخدّرات بشكل غير مشروع بين المراهقين من كبرى المشاكل التي تعاني منها بلدان كثيرة، ويمكن أن يسفرا عن اتّباع سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل ممارسة الجنس غير الآمن أو القيادة المتهوّرة، وتثير أيضاً الاضطرابات الطارئة على عادات الأكل الانشغال في هذا المضمار.
أهمية بناء القدرة على الصمود

من حسن الحظ أن الاعتراف متزايد بأهمية مساعدة الشباب في بناء القدرة على الصمود بوجه المشاكل النفسية منذ نعومة أظفارهم من أجل التكيّف مع ما يُواجههم من تحديات في عالم اليوم. 
وثمة دلائل متزايدة على أن تعزيز صحة المراهق وحمايتها لا يعودان بمنافع على صحة المراهق نفسه في الأجلين القصير والطويل فحسب، بل أيضاً على الجوانب الاقتصادية والمجتمع، بالتلازم مع تمكين الشباب الأصحاء من الإسهام بقدر أكبر في سوق القوى العاملة وفي تحقيق صالح أسرهم ومجتمعاتهم المحلية والمجتمع ككل.
طريق الوقاية يبدأ من الوعي

يمكن إنجاز الكثير من العمل لمساعدة المراهقين والشباب في بناء القدرة على الصمود بوجه المشاكل النفسية منذ سن مبكرة، وذلك للحيلولة دون إصابتهم باضطرابات واعتلالات نفسية وتدبيرها علاجياً والتعافي منها. 
وتبدأ الوقاية من هذه الاعتلالات عند الوقوف على البوادر والأعراض المُنذرة بالإصابة بها في وقت مبكّر وفهم هذه البوادر والأعراض. 

وبإمكان الوالدين والمعلمين مد يد العون إلى الأطفال والمراهقين في اكتساب المهارات الحياتية التي تساعدهم على التكيّف مع ما يواجهونه يومياً من تحديات في المنزل والمدرسة. 
ويمكن تقديم الدعم النفسي الاجتماعي في المدارس وغيرها من أماكن وجود المجتمعات المحلية، وتزويد العاملين الصحيين بطبيعة الحال بتدريب يمكّنهم من الكشف عن اضطرابات الصحة النفسية وتدبيرها علاجياً، أو تحسين هذا التدريب أو توسيع نطاقه.
ويجب على كل المجتمعات بكل فئاتها، القيام بدورها في نشر الوعي بين المراهقين والشباب بشأن سبل العناية بصحتهم النفسية، ومساعدة الأقران والوالدين والمعلمين على معرفة السبل الكفيلة بدعم أصدقائهم وأطفالهم وطلابهم.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931340911
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة