وظائف صيدا سيتي
عرض جنون للعرسان خلال فصل الشتاء من صالة وحديقة صار بدا في صيدا
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
جولة ميدانية ليلية للبساط مع الشماس في شوارع صيدا إبان العاصفة - 3 صور وفد من حزب الله يلتقي تجمع خبراء السير في صيدا والجوار - 13 صورة اشبيلية - صيدا تعرض الجمعة فيلم "يوم للستات" ​للبيع مستودع 300 متر مربع مع نزلة كميون في جوار صيدا العثور على جثة شاب سوري في البحر بعد غرقه بمجرى مياه البيسارية قطع طريق الشمسية الزهراني بعدارتفاع منسوب المياه شاحنة اقتلعت عمود كهرباء بالصور.. العاصفة في صيدا جرح عسكري بحادث سير في الزهراني وضيح لبلدية بعلبك حول توقيف بيك اب محمل نفايات طبية انهيار مبنى تراثي قديم في سوق الخضار بزحلة بسبب الأمطار طريق جزين - كفرحونة مقطوعة بالكامل بسبب تراكم الثلوج اصابة طفلة سورية بحالة اختناق جراء الفحم في بلدة المنصوري كلية العلوم الاقتصادية فرع النبطية أعلنت تأجيل الامتحانات الى 28 الحالي بسبب العاصفة توقيف عصابة لسرقة المنازل بالجرم المشهود في كفرتبنيت نجاة ام وطفلها من حريق منزلهما في مزبود بيان توضيحي لمؤسسة رزوق حبوبنا: لزيارة المؤسسة وأخذ العينات واجراء الفحوصات المخبرية اللازمة للطحين غرق طفلة في مجرى النهر ببلدة البيسارية .. والبحث جار عن أخيها حماده اعلن اعادة فتح المدارس غدا وترك لمديري المدارس المرتفعة والنائية تقدير الوضع اللقاء العام بقاطع البركسات يبحث بتحديد تسعيرة إشتراكات المولدات - صورتان
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًDonnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمكتب زهرة لتعهدات السيارات والخدمات والمعاملات في صيداشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

الأمراض الحديثة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل تعلم
اعداد وتقديم د بدر غزاوي
الامراض الحديثه

*التحول الجذري بطبيعة الأمراض الحديثة
تميّزت أمراض بدايات القرن العشرين والفترة الزمنية السابقة لذلك بكونها أمراضاَ معدية، وتنوعت مسبباتها بين البكتيريا، والفطريات، والفيروسات التي كانت تعدّ الأمراض الأشد فتكاً بالبشر في تلك المرحلة، ولعلّ أشهر الأمثلة مرض الطاعون الذي حصد العديد من الأرواح في أوروبا، والشام، وغيرها من مناطق العالم القديم، ومرض السل الذي كان يُعدّ من الأمراض الخطيرة جداً، والتهابات الجروح لدى الجنود في الحروب، والتي كانت بدورها تؤدّي إلى معظم الوفيات في الحرب في غياب العِلاجات الفاعلة لمثل هذه الحَالات.
*اكتشاف المضادات الحيوية
يُعدّ العَالم الأسكتلندي ألكسندر فليمينج هو مكتشف المضادات الحيويّة الحديثة عند اكتشافه عقار البنسلين في عام 1929م؛ حيث اكتشف عن طريق الصدفة البحتة أنّ بعض أنواع الفطريات لديها القدرة على إفراز مواد فعّالة حيوياً، لها القدرة على قتل البكتيريا التي كان يدرسها فليمينج، واستمرت الدراسات على هذا العقار لجعله صالحاً للاستهلاك البشري حتى عام 1944، حيث استعمله الحلفاء لعلاج الجرحى بعد إنزال نورماندي، و سبق فليمينج العالم روبرت كوخ الذي أثبت أنّ الكثير من الأمراض سببها كائنات حية مجهرية، ومن هنا كانت بداية الثورة الطبيّة، وتغيّر نوعية الأمراض القاتلة، والمُنتشرة بين البشر.
*الأمراض القاتلة سابقاً
بعد اكتشاف البنسلين تمّ اكتشاف الكثير من العقارات الشبيهة، وبطرق عمل مختلفة، لقتل البكتيريا والفطريات وحتى بعض الفيروسات، وقد أسهم ذلك في توسيع مظلة الرعاية الطبية لتشمل المزيد من البشر حول العالم، ودول العالم الثالث خصوصاً. أصبحت الأمراض الخطيرة سابقاً أمراضاً بسيطة في أيّامنا هذه، ويسهل الشفاء منها، ومن أمثلة ذلك الطاعون، والسل، والتهابات الرئة، والتهابات السحايا.
إنّ اكتشاف المطاعيم قد أدّى إلى انقراض أمراض مثل الجدري، والتقليل من أمراض كثيرة كشلل الأطفال، والحصبة، التي كانت تحصد أرواح الكثير من الأطفال.
*أخطر الأمراض في العصر الحديث
يُمكن الحديث عن هذا العنوان بطريقتين: الأولى من حيث عدد الحالات، ومدى مساهمة هذه الأمراض بالوفيات على مستوى العالم ككل، وهنا نجد أن أمراض القلب والشرايين، ومضاعفاتها هي أخطر الأمراض حيث تسهم بالنسبة الأكبر من الوفيات لكلا الجنسين وعلى مستوى العالم أجمع، وتليها خطورة الأمراض السرطانية، وجلطات الدماغ، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، ومرض السكري.
أمّا الطريقة الثانية فمن حيث احتمال وفاة الشخص من جراء مرض معين بغضّ النظر عن ندرة هذا المرض، أي إنّ المرض قد يكون قاتلاً وشديد الخطورة، لكن بسبب قلة انتشاره لا يُسهم بنسبةٍ كبيرةٍ من الوفيات على مستوى العالم، وفي هذا السياق توجد أمراض ومشاكل طبية كثيرة جداً، ولحسن الحظ أنّ مُعظمها نادرة الحدوث، ومنها:
فيروس الإيبولا حيث تصل نسبة الوفاة إلى حوالي 90%
فيروس الإيدز حيث تصل نسبة الوفاة دون علاج إلى حوالي %80
مرض جنون البقر: حيث تصل نسبة الوفاة إلى 100%
أمراض فيروسية تؤثّر على الجسم ككل، وتتراوح نسبة الوفاة بين 35%-100%-
*انخفاض فاعلية المضادات الحيوية في العصر الحديث
بسبب سوء استعمال المضادات الحيوية سواء بصرفها دون الحاجة لها، أو بسبب عدم التزام المرضى بالجرع المطلوبة، بدأت سلالات بكتيرية مقاومة لأقوى أنواع المضادات الحيوية بالظهور في جميع المستشفيات، وجميع المجتمعات على مستوى العالم، وخاصةً في الدول النامية الفقيرة، وهذا يعني أنّ أمراضاَ عالجها الطب الحديث مثل التهابات الرئة، والدم، والسحايا، والطاعون قد تتحوّل في العقود القليلة القادمة إلى مشكلة جديدة وتعود لتُشكّل نسباً عالية من الوفيات.
من هنا نرى أنّ نظرتنا لخطورة المرض قد تتغيّر مع مرور الوقت، وسنرى تغيّراً بطيئاً لتعود بعض الأمراض من كتب التاريخ إلى واقعنا وتصبح هي الأخطر والأشدّ فتكا.
وهنا نرى دور الوقايه والتطعيم والرياضه والغذاء السليم والنوم الصحيح والاقلاع عن التدخين والكحول وكافة السموم لتفادي الامراض قبل تفشيها.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 890345227
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي