صيدا سيتي

تدريب كرة سلة من 5-16 سنة Summer Programs مع المدرب محمد حسنى LEADERS BASKETBALL ACADEMY الحريري عرضت أوضاع الجامعة اللبنانية مع أيوب والحجار وشاركت بتوزيع جوائز "Arab Student StarPack" ـ 7 صور استمرار التسجيل وتأمين منح تعليمية لصفوف الروضات وصفوف الأول والثاني والثالث إبتدائي في مدرسة صيدون الوطنية ‎ إطلاق "ورقة سياسة عامة حول التخفيف من استعمال الورق في نظام التعليم في لبنان" - 9 صور المطران حداد في حفل تخرج طلاب ليسيه سان نيقولا: لا للتقوقع - 4 صور توقيف أبو الشوارب هيئة متابعة أزمات المياه والكهرباء تطالب وزارة الاقتصاد والبلديات بالمعالجة الحازمة للمماطلة المتعمدة من قبل قسم من أصحاب المولدات في تركيب عدادات للمشتركين‎ سارة ابنة شقرا سقطت عن الطبقة 18 في الكويت... والدها لـ"النهار": "لزوجها يد" "يلزمنا موظّف لبناني".. وتحذير للعاملين من دون بطاقات صحية! مخدرات تفتك بالشباب: متعاطون بعمر الـ12 عاماً.. وتوقيف 200 مُروِّج في 100 يوم محامون «يحاصرون» مكتب القاضية عون بعد توقيف زميليهم: روايتان متضاربتان «خطة» وزارة البيئة لمكافحة الروائح: النفايات باقية... من دون أن نشمّها! «سيزوبيل» تقفل مطلع الأسبوع: «التسكيج» لم يعد كافياً إضراب «اللبنانية» إلى التعليق مطلع الأسبوع المقبل لبنان مذعور من التوطين الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم اعتصام جماهيري رفضا وتنديدا بصفقة القرن وورشة البحرين الاقتصادية - 12 صورة أسامة سعد في الوقفة الاستنكارية لمؤتمر البحرين: الشعب الفلسطيني قادر على إسقاط صفقة القرن - 33 صورة + فيديو اعتصام في صيدا لاهالي الموقوفين في احداث عبرا للمطالبة بالعفو العام إرجاء انتخاب رئيس بلدية الغازية الى الاسبوع المقبل بعد تعثر انتخاب أحمد خليفة رئيساً العرض الأقوى من الاثنين إلى الجمعة عند مطعم Palma - شاطئ الجزيرة في صيدا

مسميات عابرة للعصور

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 04 أيلول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كتب يوسف غيشان  - جريدة الوطن القطرية:

في اللهجات العربية المتداولة شمالي الجزيرة العربية، حيث كان الحكم العثماني في مركز التأثير والتأثر، من مطلع القرن السادس عشر حتى مطلع العشرين، هنا نتداول كلمات عثمانية تتسرب إلى خياشيم لهجاتنا المتداولة، ولا أعرف اذا كانت ذات الكلمات قد انتشرت في بقية الدول الناطقة بالعربية وتعبير الناطقة بالعربية مقصود تماما، لأننا لم نعد دولا عربية عن حق وحقيق.

نرجع لموضوعنا!

من تلك المرحلة من تاريخنا نتداول كلمات مثل: الشلاتي والسرسري، حيث نوصم ونسم بها من نعتقد انه يشذ عن اخلاقيات المجتمع، أو يعتمد على الفهلوة والغش والارتشاء لتحصيل الأموال، ولا يمنع ذلك من ان نستخدمها على سبيل التحبب احيانا (يا لروعة لهجاتنا!).

كلمة «شلاتي» أو «شليتي» ترجع إلى العهد العثماني (كما أسلفنا)، حيث تم استحداث مسمى وظيفي بهذا الاسم، مهمته مراقبة الأسعار والموازين في الأسواق لمنع الغش والاستغلال. هؤلاء المراقبون كانوا يسمون بالشلاتية.

وبعد فترة قصيرة- بالتأكيد- تبين أن معظم هؤلاء تمت رشوتهم من قبل التجار والباعة، حتى يغضوا الطرف عن اساليب النصب والاحتيال على الناس، التي يمارسها التجار والباعة، وقد علمت الدولة السنية بموضوع فساد هؤلاء.

قامت الدولة بالرد بشكل بيروقراطي، لا يخلو من الفساد ايضا، فقد ابتكرت مسمى وظيفيا جديدا هو (سرسري)، ومهمته مراقبة أعمال الشلاتية، لمنعهم من الفساد والارتشاء.

بالطبع فإن التجار والباعة لم يلبثوا الا أن افسدوا ورشوا السرسرية ايضا، فضاع الناس وضاعت حقوقهم بين الشلاتية والسرسرية...... وما زلنا منذ ذلك الزمان ونحن نستخدم كلمة الشلاتي وأخو الشليتة والسرسري، للدلالة على الهامل والمرتشي ومن شابههما.

انتهت دولة العثمانية السنية، عام 1918، ونشأت عنها دولة تركية حديثة ومتطورة، أما نحن فلم نزل نحل مشاكلنا بذات الطرق العثمانية، فتنبثق من حلولنا مشاكل اخرى نحلها بمشاكل اخرى. وما يزال الشلاتية والسرسرية والزعران يتحكمون بالجميع.

بالتأكيد لسنا بحاجة إلى مسمى وظيفي جديد لمراقبة الشلاتية والسرسرية، بل نحن بحاجة إلى منهج جديد في التعامل مع الواقع.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 903218837
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة