صيدا سيتي

تدابير سير في خلدة لمدة ثلاثة أيام طقس الغد .. كيف يتحول؟ تيار الفجر: المنطق السياسي والقانوني لإعادة العميل عامر الفاخوري الى لبنان يدوس على جراحات أهلنا ومقاومينا العودة إلى المدرسة تثقل كاهل أهالي تلاميذ عين الحلوة تاكسي فادي Taxi Fadi بخدمتكم .. من وإلى المطار ليلاً نهاراً - رحلات سياحية من صيدا إلى كل لبنان سنلتقي.. (بقلم د. مصطفى حجازي‎) مكتب شؤون اللاجئين في «حماس»: في الذكرى الـ37 لمجزرة صبرا وشاتيلا.. المجزرة مستمرة الاتحاد السكندري يتصدر والحكمة يخسر آخر مبارياته - 13 صورة حكم وعبر من تجارب الحياة عملية خاطفة.. هكذا ضبطا بالجرم المشهود أثناء ترويج المخدّرات! "سلامتك أمانة كون شريك فيها" حملة توعية الثلاثاء لمستشفى حمود الجامعي في اليوم العالمي لسلامة المرضى حظر عاملات أثيوبيا يُرفع قريباً وهذه هي الشروط للبيع أو للإيجار شقة مفروشة في حي الست نفيسة في صيدا أطعمة تزيد من فرص الإصابة بالإسهال ما هي؟ جريحة في محاولة سلب انتهاء العطلة القضائية نوافذ جديدة لمنح القروض السكنية توترات متنقلة ستسود الشرق الأوسط.. لبنان لن يكون بعيداً عنها! تعيينات إضافية 3 إخوة حاولوا قتل شقيقهم داخل منزله!

من روائع الشيخ الطنطاوي

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 09 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

(نفسك) عالم عجيب يتبدل كل لحظة ويتغير ولا يستقر على حال.

تحب المرء فتراه ملكا، ثم تكرهه فتُبصره شيطانا، وما كان ملكاً ولا كان شيطانا وما تبدّل، ولكن تبدلت (حالة نفسك).

وتكون في مسرة، فَترى الدنيا ضاحكة، ثم تراها وأنت في كدر باكية قد فرغت في سواد الحداد، ما ضحكت الدنيا قطّ ولا بكت، ولكن كنت أنت (الضاحك الباكي).

مسكين جداً أنت حين تظن أن الكُره يجعلك أقوى وأن الحقد يجعلك اذكى وأن القسوة والجفاء ي ما تجعلك

إنساناً محترما.

تعلّم أن تضحك مع من معك، وأن تشاركه ألمه ومعاناته. عش معه وتعايش به، عش كبيرا مهما كان الألم مريرا.

هل تعلم أن الحكمة الشهيرة "رضا الناس غاية لا تدرك" دائما يتناقلها الناس مبتورة وغير مكتملة، وأنها بتكملتها من أروع الحكم وهي: "رضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فاترك ما لا يدرك

وأدرك ما لا يترك".

لا يلزم أن تكون وسيما لتكون جميلا، ولا مداحا لتكون محبوبا، ولا غنيا لتكون سعيدا. يكفي أن ترضي ربك

وهو سيجعلك عند الناس جميلا ومحبوبا وسعيدا.

لو أصبت 99 مرة وأخطأت مرة واحدة، لعاتبوك بالواحدة وتركوا الـ 99. هؤلاء هم البشر!

ولو أخطأت 99 مرة، وأصبت مرة لغفر الله الـ 99 وقبل الواحدة، ذاك هو الله.

فما بالنا نلهث وراء البشر، ونبتعد عن الله؟!!!

السمو بالنفس هو أن تتنازل آحياناً وتنسحب بھدوء لأن بقائك سيخدش قيمتك مع من لا يُقدّر. 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911297776
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة