صيدا سيتي

"انفراجات على مستوى قيود المصارف"! حيلة جديدة للسرقة.. حذارِ فقد تخسر سيارتك بهذه الطريقة! قرار لاتهامية بيروت في وفاة محمد خشاب: جريمة قتل وليس انتحارا هكذا تغيّر سعر الدولار بين الأمس واليوم سماع صوت قوي في صيدا والجوار انخفاض سعر البنزين القاضية عون أوقفت مديرة "النافعة" هدى سلوم بجرائم الرشوة والتزوير وهدر المال العام منخفض جوي حتى نهاية الاسبوع والطقس غدا ماطر بغزارة انسحاب مجموعة شباب صيدا من لجان الحراك ابو الغزلان يوقع روايته الجديدة "مَـرَج الـبـَحريـن" في صيدا ورشة عمل لبنانية فرنسية في صيدا لترميم وتأهيل خان الرز ودير اللاتين تحليق للطيران المعادي في صيدا صيدا تعيش يوما طبيعيا بعد ليل شهد سلسلة من التحركات الاحتجاجية قتيل وجريح باقتحام منزلهما في علي النهري «قوي بسمنة .. وقوي بزيت»! أسامة سعد ورئاسة الحكومة: لا تضيّعوا الوقت على الأوهام ما هو سر الرغوة البيضاء التي ظهرت بالعاصفة؟ صيدا: محتجّون دخلوا سراي المدينة وسعد جال في الأسواق "الحراك" في صيدا يكشف المزيد من المعاناة: ين "قيد الدرس"... و"الجنسية اللبنانية" "معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة

سهى خيزران: مشاكلنا لا تحظى باهتمامنا الكافي

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 07 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

انشغال الشعب اللبناني باحدث الابتكارات والاختراعات واهتمامه بمجاراة الموضة الغربية وايضا متابعته لاحدث الاغنيات الغربية والشرقية ، ليس بالامر الجديد ولا بالمستغرب على شعب يحب الحياة ويحب الانفتاح على مختلف الحضارات والثقافات. ولطالما سعى لبنان للحصول على لقب "ارض الحوار بين الحضارات والثقافات"، مما يدفعه كمجتمع للنهوض والتطور ..

في خضم ما نعانيه من مشاكل وتفاقم هذه المشاكل على كافة الاصعدة ( خلافات سياسية – تلوث بيئي- تفلت امني – مجتمع فاسد – اقتصاد منهار.......) ننشغل بمتابعة اغنية "كيكي" وتصبح حديث الساعة في مجالسنا .مشاكل لا تعد ولا تحصى يعاني منها الشعب اللبناني، من المفترض ان يكون المجتمع المدني ومجتمع المؤسسات في حالة من الاهتمام الدائم  بالتنظيم والتخطيط لايجاد الحلول الممكنة وتقديم المقترحات للمعنيين في محاولة لتحسين حياة  المواطنيين.

مجتمع يطمح للنهوض بابنائه نحو الرقي، تراه ينشغل باغنية، تعتبر اغنية الموسم او بمعنى اصح اغنية ضاربة " كيكي" . نتناسى كل المشاكل التي نتعايش معها يوميا و نئن منها ليلا،لنشغل انفسنا وايضا اطفالنا بثقافة جديدة ، الا وهي اغنية " كيكي"، كما اننا نصر على تلقين ادق تفاصيلها لاولادنا حتى يستطيعوا اداء حركات الاغنية في منهتى الدقة و الحرفية .من السهل على اي طفل تلقي ثقافة اي مجتمع يعيش فيه، لهذا علينا الاهتمام والوعي بالثقافة التي نسمح له بالاطلاع عليها شعب يستيقظ يوميا على مشاكل البيئة، من ازمة النفايات المستشرية الى ازمة الكسارات التي يعاني منها البلد والتي يتقاذف المسؤولون التهم في تحديد من يتحمل مسؤولية تفامق وتزايد هذه المشاكل .

مواطنون لا يتمتعون بحقهم الطبيعي والكامل من الرعاية الطبية، يتذللون على ابواب المستشفيات ثم على ابواب المسؤولين من اجل تامين ثمن الدواء او قسم من قيمة فاتورة عملية ما .

موظفون في الدوائر الرسمية تعرقل حياة الناس عن طريق الاهمال والتباطىء في اتمام المعاملات او عدم الشرح الكافي للمواطن عن الخطوات التي من المفترض ان يقوم بها لاتمام معاملته،  في الوقت الذي ينجز فيه المواطن الغربي معاملاته القانونية وهو في بيته من خلال الانترنيت او البريد السريع.  

نعاني الامرين لتامين موقف للسيارة بالقرب من المنزل بما ان هذا الموقف هو من حق صاحب الشقة، والسبب يعود الى اهمال من التنظيم المدني في مراقبة اعمال البناء التي تتم بشكل عشوائي، واهتمام بعض المقاولين بالاستفادة من مواقف السيارات لاستغلالها في بناء محلات للايجار اوتحويلها الى شقق سكنية صغيرة    .

تفشي ظاهرة المخدرات بين الشباب بشكل كبير و ملحوظ، من المفترض ان يجعل وزارة الشؤون الاجتماعية بالشراكة مع وزارة الداخلية  تضع كل امكانياتهما للاهتمام ومعالجة هذه الظاهرة .

اعداد القتلى تتزايد يوميا بسبب حوادث السير وعدم التزام المواطنين بالقانون بالاضافة الى عدم تامين سلامة الطرقات .  

التفلت الامني ووجود السلاح بين ايدي الناس بشكل كبير واستعمال هذا السلاح بقوة وبسرعة خلال حصول مشكل صغير بين الجيران واحيانا بين الاهل يؤدي الى سقوط  ضحايا دون شك .

مشكلة التسرب المدرسي وتداعياته وتاثيراته على المجتمع،  احيانا بسبب عدم قدرة الاهل على تأمين او تسديد القسط الدراسي المتوجب عليهم وعدم القدرة على شراء بعض الكتب المدرسية والتي تشكل عبء على ميزانية الاهل .

مشاكل لا عد لها ولا حصر يعاني منها المواطن اللبناني، من المفروض ان تشكل له حافز للعمل على تحسين وتطوير نفسه وتطوير المجتمع من حوله  بدل الانغماس بالاستماع الى اغنيات لا معنى لكلماتها والتي تؤثر سلبا على مفاهيم الحياة عند الاجيال الصاعدة .

نحن شعب فُطر على حب الحياة، ولكن الحياة الراقية والجميلة والهادفة الى غرز ثقافة العلم في عقول اولادنا وترسيخ حب المعرفة لديهم من خلال حثهم على الاندماج في دورات علمية، وتربوية هادفة، واشراكهم في برامج تعلم لغتنا العربية الجميلة، لان مرحلة الطفولة من أهم المراحل لغرس المفاهيم والقيم، كذلك الاهتمام  بتشجيع ابنائنا على القراءة حتى تصبح غاية وهواية ومتعة وفائدة. في بعض دول العالم تُقام المؤتمرات من اجل وضع الخطط لتربية الاجيال الصاعدة التي ستكون حجر الاساس في تنمية الاوطان وجعل ابنائه من المتميزين عن غيرهم. 

@ المصدر/ بقلم سهى أحمد خيزران 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919524834
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة