الحريري عرضت الوضع الأمني وموضوع النازحين مع وفد من الأمن العام - 4 صور صار فيك تختار الأفضل: إنترنت DSL بسرعات خيالية وجودة عالية لجنة الأمهات في صيدا اقامت حفلاً تكريمياً لأمهات ومسني دار السلام لمناسبة عيد الأم - 29 صزرو ليلاً .. الكلاب الشاردة تهيمن على شوارع مدينة صيدا - 11 صورة تسجيل إصابة امرأة في الخمسين من العمر بداء الملاريا في أحد مستشفيات صيدا العثور على جثة رجل داخل شقته في طبرجا اشكال في سبلين حول دخول اشخاص الى البلدية ليلا رغم وجود قرار من النيابة المالية بالتحفظ على ملفات وسجلات عائدة للبلدية عرض نتائج دراستي الاسكان والبطالة وحفل إختتام مشروع تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان اعتصام في عوكر رفضا لزيارة وزير خارجية أميركا - 10 صور يحتال على المواطنين بصفة جابي كهرباء ومياه موقوف بجرم ابتزازا وتهديد فتيات زيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفال - 27 صورة مكتبة أطفال صيدا تحتفل بعيدي الأم والطفل مع كيك وهدايا لجميع الأطفال - 21 صورة الجامعة اللبنانية: سفر رئيس الجامعة يخضع للقوانين .. ونتمنى على وسائل الإعلام التأكد من مصادرها ومعلوماتها أسامة سعد يستقبل وفداً من مدارس الإيمان - 12 صورة جريحة في حادث إصطدام سيارة بالحاجز الإسمنتي على أوتوستراد الشماع - 3 صور أسامة سعد يلتقي وفداً من المجلس التنفيذي لصندوق الزكاة - صورتان طلاب مدرسة الأفق الجديد في صيدا يتأهلون للتصفية الثالثة على صعيد لبنان في مباراة تحدي القراءة العربي - 4 صور أبو العردات يلتقي اليوسف وأيوب: حريصون على حفظ أمن واستقرار المخيمات احتفال فني لجمعية الكشاف العربي - مفوضية الجنوب لمناسبة "عيد الشبل وعيد الأم"‎

سهى خيزران: مشاكلنا لا تحظى باهتمامنا الكافي

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 07 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

انشغال الشعب اللبناني باحدث الابتكارات والاختراعات واهتمامه بمجاراة الموضة الغربية وايضا متابعته لاحدث الاغنيات الغربية والشرقية ، ليس بالامر الجديد ولا بالمستغرب على شعب يحب الحياة ويحب الانفتاح على مختلف الحضارات والثقافات. ولطالما سعى لبنان للحصول على لقب "ارض الحوار بين الحضارات والثقافات"، مما يدفعه كمجتمع للنهوض والتطور ..

في خضم ما نعانيه من مشاكل وتفاقم هذه المشاكل على كافة الاصعدة ( خلافات سياسية – تلوث بيئي- تفلت امني – مجتمع فاسد – اقتصاد منهار.......) ننشغل بمتابعة اغنية "كيكي" وتصبح حديث الساعة في مجالسنا .مشاكل لا تعد ولا تحصى يعاني منها الشعب اللبناني، من المفترض ان يكون المجتمع المدني ومجتمع المؤسسات في حالة من الاهتمام الدائم  بالتنظيم والتخطيط لايجاد الحلول الممكنة وتقديم المقترحات للمعنيين في محاولة لتحسين حياة  المواطنيين.

مجتمع يطمح للنهوض بابنائه نحو الرقي، تراه ينشغل باغنية، تعتبر اغنية الموسم او بمعنى اصح اغنية ضاربة " كيكي" . نتناسى كل المشاكل التي نتعايش معها يوميا و نئن منها ليلا،لنشغل انفسنا وايضا اطفالنا بثقافة جديدة ، الا وهي اغنية " كيكي"، كما اننا نصر على تلقين ادق تفاصيلها لاولادنا حتى يستطيعوا اداء حركات الاغنية في منهتى الدقة و الحرفية .من السهل على اي طفل تلقي ثقافة اي مجتمع يعيش فيه، لهذا علينا الاهتمام والوعي بالثقافة التي نسمح له بالاطلاع عليها شعب يستيقظ يوميا على مشاكل البيئة، من ازمة النفايات المستشرية الى ازمة الكسارات التي يعاني منها البلد والتي يتقاذف المسؤولون التهم في تحديد من يتحمل مسؤولية تفامق وتزايد هذه المشاكل .

مواطنون لا يتمتعون بحقهم الطبيعي والكامل من الرعاية الطبية، يتذللون على ابواب المستشفيات ثم على ابواب المسؤولين من اجل تامين ثمن الدواء او قسم من قيمة فاتورة عملية ما .

موظفون في الدوائر الرسمية تعرقل حياة الناس عن طريق الاهمال والتباطىء في اتمام المعاملات او عدم الشرح الكافي للمواطن عن الخطوات التي من المفترض ان يقوم بها لاتمام معاملته،  في الوقت الذي ينجز فيه المواطن الغربي معاملاته القانونية وهو في بيته من خلال الانترنيت او البريد السريع.  

نعاني الامرين لتامين موقف للسيارة بالقرب من المنزل بما ان هذا الموقف هو من حق صاحب الشقة، والسبب يعود الى اهمال من التنظيم المدني في مراقبة اعمال البناء التي تتم بشكل عشوائي، واهتمام بعض المقاولين بالاستفادة من مواقف السيارات لاستغلالها في بناء محلات للايجار اوتحويلها الى شقق سكنية صغيرة    .

تفشي ظاهرة المخدرات بين الشباب بشكل كبير و ملحوظ، من المفترض ان يجعل وزارة الشؤون الاجتماعية بالشراكة مع وزارة الداخلية  تضع كل امكانياتهما للاهتمام ومعالجة هذه الظاهرة .

اعداد القتلى تتزايد يوميا بسبب حوادث السير وعدم التزام المواطنين بالقانون بالاضافة الى عدم تامين سلامة الطرقات .  

التفلت الامني ووجود السلاح بين ايدي الناس بشكل كبير واستعمال هذا السلاح بقوة وبسرعة خلال حصول مشكل صغير بين الجيران واحيانا بين الاهل يؤدي الى سقوط  ضحايا دون شك .

مشكلة التسرب المدرسي وتداعياته وتاثيراته على المجتمع،  احيانا بسبب عدم قدرة الاهل على تأمين او تسديد القسط الدراسي المتوجب عليهم وعدم القدرة على شراء بعض الكتب المدرسية والتي تشكل عبء على ميزانية الاهل .

مشاكل لا عد لها ولا حصر يعاني منها المواطن اللبناني، من المفروض ان تشكل له حافز للعمل على تحسين وتطوير نفسه وتطوير المجتمع من حوله  بدل الانغماس بالاستماع الى اغنيات لا معنى لكلماتها والتي تؤثر سلبا على مفاهيم الحياة عند الاجيال الصاعدة .

نحن شعب فُطر على حب الحياة، ولكن الحياة الراقية والجميلة والهادفة الى غرز ثقافة العلم في عقول اولادنا وترسيخ حب المعرفة لديهم من خلال حثهم على الاندماج في دورات علمية، وتربوية هادفة، واشراكهم في برامج تعلم لغتنا العربية الجميلة، لان مرحلة الطفولة من أهم المراحل لغرس المفاهيم والقيم، كذلك الاهتمام  بتشجيع ابنائنا على القراءة حتى تصبح غاية وهواية ومتعة وفائدة. في بعض دول العالم تُقام المؤتمرات من اجل وضع الخطط لتربية الاجيال الصاعدة التي ستكون حجر الاساس في تنمية الاوطان وجعل ابنائه من المتميزين عن غيرهم. 

@ المصدر/ بقلم سهى أحمد خيزران 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895287600
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة