صيدا سيتي

عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها سقوط طفل على صخور الروشة توقيف متهم بممارسة أعمال السحر والشعوذة في صور إصابة شاب في حادث سير مروع على طريق جزين توقيف خبير بالأحزمة الناسفة في حارة صيدا .. هذه التفاصيل تكنولوجيا ال5G غير مرحب بها في سويسرا بسبب مضارها الصحية موسى استنكر اعتقال الاعلامي صالح فواكه تساعد على حرق الدهون فرق صيداوية تميزت بأدائها المتطور في عالم الروبوت في معرض اسطنبول للاختراعات .. وبراءة اختراع حال الطقس يوم بيئي ورالي بيبر لحملة بلدية صيدا "صيدا بتعرف تفرز" - 30 صورة إشكال بسبب "شطف البيت" يتسبّب بشلل أحد الجارين

طرائف سياسية

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 02 آب 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

* البلد دى فيها ناس عايشة كويس، وناس كويس إنها عايشة .

* الجامعة العربية للإنصاف لها «موقف» كبير، يتسع لأكثر من مائة سيارة أمام

المبنى .

* فى مصر لا توجد «محاسبة» إلا فى كلية التجارة .

* بعد أن حصل على «الليسانس» بدأ فى «تحضير» الماجستير، وبعد أن حصل على

«الماجستير» بدأ فى «تحضير» الشاى للزبائن .

*إذا استمرت سرقة الآثار بنفس المعدل فلن يتبقى في مصر إلا آثار الحكيم.

*أنا لا أصبغ شعري ولا أعالج التجاعيد لكنني أقاوم الزمن بما هو أكثر من ذلك، فكلما مرضت صممت على الذهاب لطبيب أطفال.

*أصبحنا نعالج الدولة على نفقة المواطن.

*نربي الكلاب في الشقة والفراخ في المنور والأطفال في الشارع.

*اعلم ان المنافقين في الاخره في الدرك الاسفل من النار، لكنهم في الدنيا في الصفحات الاولى من الصحف والاخبار.

‏ *يتوفى الإنسان مرة واحدة في العمر ويموت عدة مرات يومياً في بلد بدأ بـ اكفل طفلاً ثم اكفل أسرة ثم اكفل قرية وقريباً اكفل وطناً.

*استمراراً لظاهرة التدين الشكلي التى تنتشر هذه الأيام، أصبح معظم سائقي التاكسي يشغّلون القرآن ومع ذلك لا يُشغّلون العداد.

*معظم الهاربين بفلوسنا، كانوا يقيمون لنا موائد الرحمن .. وأتاري احنا اللي عازمينهم. 

@ المصدر/ بقلم الكاتب المصري جلال عامر


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911916340
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة