أهالي موقوفي أحداث عبرا واصلوا تحركهم مطالبين بالعفو العام - 4 صور صادق النابلسي: إسرائيل باتت محاصرة بالخوف والفلسطينيون عازمون على إنهاء الاحتلال و المشروع الصهيوني بشكل جذري ​مطلوب موظفة للعمل في مركز لطب الأسنان في صيدا القوات في جزين عايدت الأمهات في مركز دار مار الياس للمسنين جريحة في حادث سير على الطريق البحرية لمدينة صيدا شكوى من المجلس الشيعي الأعلى ضد تلفزيون الجديد والبسام وآخرين مفرزة استقصاء الشمال توقف مروجي مخدرات في طرابلس شعبة المعلومات توقف قاتل زوجة شقيقه في ببنين مخفر كفرحيم يوقف سائق سيارة لم يمتثل لعنصر قوى الأمن وحاول صدمه أطفال روضة الشهيد معروف سعد يحتفلون بعيدي الأم والطفل - 68 صورة الحريري عرضت الوضع الأمني وموضوع النازحين مع وفد من الأمن العام - 5 صور صار فيك تختار الأفضل: إنترنت DSL بسرعات خيالية وجودة عالية لجنة الأمهات في صيدا اقامت حفلاً تكريمياً لأمهات ومسني دار السلام لمناسبة عيد الأم - 29 صزرو ليلاً .. الكلاب الشاردة تهيمن على شوارع مدينة صيدا - 11 صورة تسجيل إصابة امرأة في الخمسين من العمر بداء الملاريا في أحد مستشفيات صيدا العثور على جثة رجل داخل شقته في طبرجا اشكال في سبلين حول دخول اشخاص الى البلدية ليلا رغم وجود قرار من النيابة المالية بالتحفظ على ملفات وسجلات عائدة للبلدية عرض نتائج دراستي الاسكان والبطالة وحفل إختتام مشروع تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان اعتصام في عوكر رفضا لزيارة وزير خارجية أميركا - 10 صور يحتال على المواطنين بصفة جابي كهرباء ومياه

طلال أرقه دان: في ذكرى رحيلك أبا معروف...عهدا لن نسقط الراية

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 24 تموز 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ستة عشر عاما على رحيلك يا ابا معروف ولم يبرد لنا جرح ولم تفتر لنا همة، هي الطريق ذاتها التي خططتها بتضحياتك ونضالاتك ودمك ونور عينيك لا زالت هي هي، ولا زلنا ثابتين عليها ماضين فيها لانها الطريق الموصلة حتما الى تحرير ما تبقى لنا من ارض تحت الاحتلال، وهي الطريق المؤدية حتما الى فلسطين محررة من النهر الى البحر، وهي طريق الانحياز الموضوعي الى الفقراء والكادحين الذين اذلتهم طبقة سياسية فاسدة تقاسمت فيما بينها جبنة السلطة وتركتهم حفاة عراة الا من فائض كرامة وكبرياء.
ها انت يا ابا معروف تطل في ذكراك السادسة عشرة من اعلى العليين لتنظر الى ان التنظيم الشعبي الناصري الذي رئسته بأمانة واقتدار كيف انه لا زال كما اردته مستمرا في النضال ضد الرجعية والتخلف وضد الرأسمالية المتوحشة التي هي سمة غالبية الطبقة السياسية الرثة التي تمسك بتلابيت السلطة ومفاصلها، وها هو التنظيم لا زال يصارع ومعه قلة قليلة من القوى الوطنية ضد الطائفية والمذهبية ، وها هو اسامة الذي يحمل ثقل الرايتين معا راية معروف الاب وراية مصطفى الشقيق، ها هو يترجم قناعاته هذه برفض اغراءات الانضمام الى تجمعات وتكتلات برلمانية ذات لون مذهبي فاقع ولو كان الثمن هو ان يسمى وزيرا في الحكومة، انها ثقافة نبذ الطائفية والمذهبية التي كنت انت رائدها ومن قبلك الشهيد الكبير معروف سعد يحملها بأمانة واقتدار النائب الدكتور اسامة سعد.
اليوم يا مصطفى سعد يعطلون البلاد باسم احقية تمثيل الطوائف والمذاهب ، يمتنعون عن تشكيل حكومة تتولى الاهتمام بشؤون الناس وما اكثرها بذريعة كسب مزيد من المقاعد داخل السلطة التنفيذية، ما همهم جوع الجائعين او تزايد طوابير العاطلين عن العمل او ارتفاع اسعار المحروقات او انقطاع الكهرباء او تلوث البحر والمياه والشطآن، ما همهم ان ضاعت فلسطين او تكاد في مؤامرة صفقة القرن اللئيمة، وفي ظل اعلان الكيان الصهيوني عن قيام الدولة القومية اليهودية، المهم ان لا تمس حقوق الطوائف والمذاهب التي من اجلها ينصبون المتاريس في مشهد يكاد ان يكون استعاديا لارهاصات الحرب الاهلية ومقدماتها التي لا زالت مقيمة في ذاكرتنا الجمعية اللبنانية .
ان لبنان الذي حلمت به يوما محررا من رجس الاحتلال وان تحقق بفعل تضحيات المقاومين والوطنيين الشرفاء، غير ان القتال على جبهة الفساد والمحاصصات لا يزال بعيدا عن تحقيق اي تقدم ملموس، ذلك ان طبيعة النظام الطائفي تشكل معوقات حقيقية امام محاربة الفساد والفاسدين الذين يشكلون اساس الطبقة السياسية المتحكمة بمفاصل الدولة، والذين ينهشون المال العام دون حسيب او رقيب.
كم نحن بحاجة اليك يا ابا معروف قائدا مقاوما ومناضلا في سبيل الفقراء والكادحين وفي مقاومة الفساد السياسي والطائفي والمالي، كم نحتاج الى بهاء اشراقك والى علو قامتك في ظل تقزم الحياة السياسية وانكفائها الى جوف الطوائفية والمذهبية المريضة، انه زمن نفتقد فيه الى الرجال الرجال الذين يجيدون صناعة الانتصارات ورسم آفاق المرحلة المقبلة ودفع التضحيات الجسام دون حساب.
في ذكرى رحيلك السادسة عشر نجدد العهد يا ابا معروف ان نبقى اوفياء لتضحياتك ودمك ، حاملين راية العروبة المنفتحة الديمقراطية التي هي طريق النهوض بالامة واخراجها من مشاريع الاستتباع والالتحاق التي تنهب خيراتها وثرواتها ، في ذكراك ابا معروف سيبقى العهد هو العهد والقسم هو القسم في حمل راية الكاحين والفقراء بيد وراية العروبة وفلسطين باليد الاخرى وعهدا لن نسقط الراية. 

@ المصدر/ بقلم طلال أرقه دان


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895297124
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة