صيدا سيتي

مواطن هدد بإحراق نفسه امام القصر البلدي في صيدا احتجاجا على تردي أوضاعه المعيشية مذكرة بتعديل دوام الموظفين في الادارات العامة طيلة شهر رمضان السعودي: بلدية صيدا سلمت الجمعيات 3000 قسيمة شرائية وباقي القسائم ستسلم تباعا منعا للإزدحام قوى الامن: توقيف شخص ابتز سيدة وهددها بنشر صورها قداديس في كنائس صيدا من دون حشود المصلين (صور) في "حجر" الطبيعة .. وحمى "درعها" الربيعي! خليل المتبولي: سرّ الحياة! الدكتور بسام حمود من بلدية صيدا: الرئيس السعودي أبلغنا نجاح مسعى البلدية برفع قيمة المساعدات إلى ثلاثة مليارات ليرة لبنانية القوى الأمنية أوقفت صرافا غير مرخص بصيدا وسطرت محاضر ضبط بحق عدم الملتزمين بالحجر المنزلي عبد الصمد: مجلس الوزراء قرر تمديد فترة التعبئة العامة حتى يوم الاحد في 26 نيسان "أهلنا" تواصل عملها الإغاثي في مواجهة تداعيات الأزمة بمساعدات تشمل مئات العائلات المحتاجة في صيدا والجوار الهيئات الإقتصادية حذرت من تحديد أسعار المنتجات: لحماية مبادئ النظام الاقتصادي الحر الكشاف العربي يقيم حملة نظافة وتعقيم في صيدا، ويشارك بتوزيع القسائم الشرائية تمديد العمل ببراءة الذمة الصادرة عن الضمان لغاية 30 حزيران يوم ماراتوني للكشاف المسلم في مدينة صيدا‎ لقاء تنسيقي في سراي صيدا بحث آلية عمل الصيادين دون حصول تجمعات المريضة سلمى سليمان بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية قلب مفتوح (مرفق تقرير طبي) مؤسسات الرعاية والمجتمع الاهلي تنفذ المرحلة الأولى من حملة بلدية صيدا في حيي البراد والبستان الكبير خلية نحل داخل جمعية الكشاف المسلم في صيدا... تطوّع لتوزيع مساعدات (صور) رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: "لبيكم أهلنا في القدس"

كوشنر يحرض الفلسطينيين على عباس:صفقة القرن قريبة

فلسطينيات - الإثنين 25 حزيران 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
كوشنر يحرض الفلسطينيين على عباس:صفقة القرن قريبة
قال جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه "مستعد للتواصل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذا ما رغب بذلك"، مؤكداً طرح "صفقة القرن" قريباً.
وأشار كوشنر في حوار مع صحيفة "القدس" الفلسطينية، نُشر الأحد، إلى أن "عباس أكد أنه ملتزم بالسلام وليس لدي أي سبب لعدم تصديقه". وتابع أن الرئيس الفلسطيني "يعلم أننا مستعدون لمقابلته ومواصلة المناقشة عندما يكون مستعدا. إذا كان الرئيس عباس مستعداً للعودة إلى الطاولة، فنحن مستعدون للمشاركة".
ولفت إلى أن خطة الرئيس الأميركي لعملية السلام سيتم طرحها قريباً. وقال: "الوصول إلى اتفاق، سيكسب كلا الطرفين أكثر مما يعطيان وسيشعران بالثقة بأن حياة شعبيهما ستكون أفضل حالاً بعد عقود من الآن بسبب التنازلات التي يقدمانها". لكنه أضاف أنه لا يريد التحدث عن تفاصيل الصفقة التي نعمل عليها.
وكشف كوشنر أن نقاط الصفقة الفعلية التي تعكف عليها الإدارة الأميركية هي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكن "الخطة الاقتصادية" التي يعمل عليها مع فريقه يمكن أن تظهر كجزء من صفقة عندما يتم تحقيقها مع بعض الاستثمارات الضخمة التي تمتد إلى الشعبين الأردني والمصري أيضاً.
وأشار إلى دعم العرب لعملية سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ليعيش الشعب الفلسطيني بسلام. وقال إن القادة العرب الذين التقاهم مؤخراً أبلغوه أنهم يريدون دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وحلاً يحفظ كرامة الفلسطينيين. وأضاف "كما أنهم "يصرون على أن المسجد الأقصى يجب أن يبقى مفتوحاً لجميع المسلمين الذين يرغبون في الصلاة".
وخاطب الشعب الفلسطيني قائلاً "أنتم تستحقون أن يكون لديكم مستقبل مشرق، الآن هو الوقت الذي يجب على كل من الإسرائيليين والفلسطينيين تعزيز قيادتيهما وإعادة تركيزهما، لتشجيعهم على الانفتاح تجاه حل وعدم الخوف من المحاولة، لقد وقعت أخطاء لا حصر لها وفرص ضائعة على مر السنين، ودفعتم أنتم، الشعب الفلسطيني، الثمن".
وأضاف كوشنر "أظهروا لقيادتكم أنكم تدعمون الجهود لتحقيق السلام، دعوهم يعلمون بأولوياتكم وامنحوهم الشجاعة للحفاظ على عقل منفتح نحو تحقيقها". وأعرب عن اعتقاده بأن بإمكان الولايات المتحدة "جذب استثمارات كبيرة للغاية في البنية التحتية من القطاعين العام والخاص لجعل المنطقة بأكملها أكثر ترابطاً، وتحفيز اقتصادات المستقبل".
وبشأن قطاع غزة، قال كوشنر إن "العديد من الدول ستكون مستعدة للاستثمار في غزة إذا كان هناك احتمال حقيقي لطريق آخر. سوف يتطلب الأمر بعض القيادة في القطاع من أجل الوصول إلى هذا الطريق". وأضاف "نحن نتطلع إلى غزة عن قرب، وأمضينا الكثير من الوقت مع شركائنا، ونأمل أن نطرح أفكاراً للتخفيف من بعض الضغوط ومحاولة تغيير مسار وضع الشعب".
ومنذ الثلاثاء الماضي عقد كوشنر والمبعوث الأميركي الخاص بالسلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، سلسلة اجتماعات، شملت الملك الأردني عبد الله الثاني وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إضافةً إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
ونددت السلطة الفلسطينية بما سمتها "بدائل سياسية وهمية" تقدمها هذه الجولة الأميركية. وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن على الوفد الأميركي المتجول في المنطقة التخلّص من الأوهام والعودة إلى الشرعية الدولية.
بدوره، قال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور لقناة "الجزيرة"، إن القيادة الفلسطينية تسلمت ثلاث رسائل من ثلاث عواصم عربية أكدت فيها على مبدأ حل الدولتين وأن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.
من جهة ثانية، قال زعيم المعارضة البريطانية جيريمي كوربن إن حزب "العمال" الذي يترأسه يدعم قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة، وتوعد بالاعتراف بها حال تولي حزبه السلطة. وأضاف خلال زيارته مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين في الأردن، أن على إسرائيل إنهاء سياسة الاحتلال والاستيطان.
وأضاف كوربن "سبق أن قلنا في حزب العمال، بأننا إذا وصلنا إلى الحكومة سنعترف كحكومة بفلسطين كدولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة"، مؤكداً أن من حق الفلسطينيين العيش بسلام على أرضهم والاعتراف بدولتهم.

دلالات : موقع المدن
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927934803
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة