عائلة مارفن حبيقة:على وسائل الإعلام توخي الحذر والدقة في نقل الأخبار ولن نقدم أي تصريح مدير الأحوال الشخصية: يحق للمرأة الاجنبية اكتساب الجنسية بعد مرور سنة على تسجيل الزواج مصلحة الليطاني تقدمت بإخبار في شأن تحويل الصرف الصحي للصرفند الى مشروع ري القاسمية تدابير سير في صيدا لتعبيد طريق توقيف لبناني وسوريتين بتهمة الدعارة توقيف متسولين ومشغليهم عند تقاطع إيليا في صيدا توقيف سارق دراجات آلية توقيف مروج وبحوزته مخدرات مصرع عامل سوري إثر سقوطه داخل ورشة أفضل لاعب فلسطيني لعام ٢٠١٧ مصطفى حلاق يكرم رئيس الاتحاد الفلسطيني للشتات دورة تدريبية للمؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة بالشراكة مع تجمع الاعلاميين الرياضيين الفلسطينيين - 6 صور الرئيس أيوب في مؤتمر معهد العلوم الاجتماعية: ما زلنا نسعى ونعمل في الجامعة اللبنانية لتحقيق مشروع بناء دولة المؤسسات حقوق الإنسان في الأمن الداخلي مكتبة باسم خوري تُحلّق بزوّارها إلى النور بين جدران مخيم عين الحلوة - 4 صور التنظيم الشعبي الناصري: لا أهلاً ولا سهلاً بوزير خارجية أميركا نصير العدو الصهيوني العلامة النابلسي هنأ بالعملية البطولية ودعا لاستنزاف العدو دعوة لحضور ملتقى بعنوان (كيف احمي اسرتي) تقيمه جمعية النور الخيرية الإسلامية مباراة علمية لطلاب الثالث ثانوي علوم حياة في الجامعة اللبنانية الدولية بصيدا - 66 صورة الحريري هنأت المجلس التنفيذي الجديد لنقابة صيادي الأسماك بانتخابه - 10 صور للبيع فيلا عدد 2 مع حديقة ومحلين في الفيلات - مقابل جامع الإمام علي بن أبي طالب

حنان نداف: العيد فسحة أمل ومحبة وفرح!

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 12 حزيران 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ايّام ويحل عيد الفطر السعيد الذي ارتبط بذاكرةِ كل واحد منّا فرحا وسعادة .. فرحا بحلوله  بعد شهر كامل  من الصيام عندما كنّا أطفالا نلهو وجلّ اهتمامنا شراء ملابس العيد،  عندما كانت "نزلة السوق " بهجة وفرحة ، في اجتماع العائلة وجمع العيدية وتناول حلوى المعمول وأقراص التمر والملبن ، بلقاء الاقارب والاصدقاء ، بالنزول الى بحر العيد ، مساحة الفرح تلك التي راكمنا فيها اجمل الذكريات بين الاراجيح و" الشقليبة"و "الدويخة" من منا لا يذكر حلوى المعلل و " المخللات" " الطرشي" من منا لا يذكر علب الفرح على شكل ألعاب معروضة على البسطات المتناثرة في ارجاء  المكان .. من منا لا يذكر أغنية " يا ولاد الكوشة " نرددها  كلما طارت بِنَا الأرجوحة الى الأعلى فنحلق في بحر من الفرح ، فرح الطفولة الذي لا يتكرر..  من منا لا يذكر تلك السواعد التي كانت تهز الاراجيح وتحرّك " الشقليبة " لترتفع بِنَا الى الأعلى ومن ثم تعود بِنَا  وكأنها ترمينا في احضان السعادة ببراءة طفولتنا .. 
من منا لا يذكر كيف ان ليلة العيد تمر طويلة ونحن نتأبط الملابس الجديدة بانتظار الصباح وسماع تكبيرات العيد لنهرول الى غرفة والدينا ونكون  اول المعايدين ..  
من منا لا يذكر تلك الاغنية الشهيرة " العيد فرحة وأجمل فرحة " ونحن نترجمها بكل تلك العادات والطقوس المقرونة بالفرح والشعور بالامان فكل الناس في عيد .. 
نعم العيد هو العيد لم يتغير قد نكون نحن من تغيّر ولكن يبقى العيد فسحة أمل ومحبة وفرح ، فسحة ولو ضيقة  نعيش فيها   فرح اللقاء بأحبتنا ونعيد وصل ما انقطع ، يرسم العيد تلك البسمة  على وجوهنا بالرغم من ضغوط ومشاغل العيش ، يجمعنا بمن نحب ويمتّن لحمتنا العائلية والاجتماعية . 
ومع قرب حلول العيد نسأل الله ان يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات ونرفع أيدينا بالدعاء لاطفال سوريا وفلسطين الذين حرمتهم الحروب من ان يعيشوا معنى العيد على أمل ان نعيش العيد الحقيقي بخلاصهم وعودتهم الى وطنهم سوريا وفلسطين .. 
وسنظل نردد بالرغم من كل شيء "يبقى العيد تلك الفسحة من  الأمل والفرح ننتظرها من عام الى عام لنحيي إنسانيتنا من جديد " !!       

@ المصدر/ بقلم حنان نداف 


دلالات : حنان نداف
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895123798
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة