صار فيك تختار الأفضل: إنترنت DSL بسرعات خيالية وجودة عالية لجنة الأمهات في صيدا اقامت حفلاً تكريمياً لأمهات ومسني دار السلام لمناسبة عيد الأم - 29 صزرو ليلاً .. الكلاب الشاردة تهيمن على شوارع مدينة صيدا - 11 صورة تسجيل إصابة امرأة في الخمسين من العمر بداء الملاريا في أحد مستشفيات صيدا العثور على جثة رجل داخل شقته في طبرجا اشكال في سبلين حول دخول اشخاص الى البلدية ليلا رغم وجود قرار من النيابة المالية بالتحفظ على ملفات وسجلات عائدة للبلدية عرض نتائج دراستي الاسكان والبطالة وحفل إختتام مشروع تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان اعتصام في عوكر رفضا لزيارة وزير خارجية أميركا - 10 صور يحتال على المواطنين بصفة جابي كهرباء ومياه موقوف بجرم ابتزازا وتهديد فتيات زيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفال - 27 صورة مكتبة أطفال صيدا تحتفل بعيدي الأم والطفل مع كيك وهدايا لجميع الأطفال - 21 صورة الجامعة اللبنانية: سفر رئيس الجامعة يخضع للقوانين .. ونتمنى على وسائل الإعلام التأكد من مصادرها ومعلوماتها أسامة سعد يستقبل وفداً من مدارس الإيمان - 12 صورة جريحة في حادث إصطدام سيارة بالحاجز الإسمنتي على أوتوستراد الشماع - 3 صور أسامة سعد يلتقي وفداً من المجلس التنفيذي لصندوق الزكاة - صورتان طلاب مدرسة الأفق الجديد في صيدا يتأهلون للتصفية الثالثة على صعيد لبنان في مباراة تحدي القراءة العربي - 4 صور أبو العردات يلتقي اليوسف وأيوب: حريصون على حفظ أمن واستقرار المخيمات احتفال فني لجمعية الكشاف العربي - مفوضية الجنوب لمناسبة "عيد الشبل وعيد الأم"‎ فوج الإنقاذ الشعبي يعايد الأمهات في عيدهن

حليمة الأوسطة: 3 مشاهد في يوم واحد‎

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 11 حزيران 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ذهبت الى سوق الخضار  عصرا واول محطة كانت بائع البطاطا وانا أسأله عن السلعة اذا به يقول لقد وجدت ابنها الضائع الحمد لله التفتُ اليها وقد عانقت طفلها ابن الاربع سنوات ودموعها تسيل على خدها بعد ساعة من البحث المضني في السوق وفي عجقة المشاة والزبائن لقد كانت تشتري اغراضها وطفلها مل الانتظار فشعر بالنعاس أسرع الى اقرب مقعد وغط في نوم عميق وشردت الام تبحث عنه في كل مكان ولم تجده ارتجفت من الخوف والفزع والهلع وعادت الى حيث كانت البداية فوجدته .....مااصعب ماتعرضت له تلك الام النحيلة الصغيرة
اللهم نسألك الرحمة والمغفرة لعبادك الصالحين...!!!!
_وفي طريق عودتي الى البيت وانا احمل البطاطا الثقيلة اجتزنا الشارع معا الام في كامل اناقتها والاب ومعهما طفلان صغيران يجرانهما بلا رحمة وهما يتلويان من الارهاق والمشي السريع تسرع الطفلة على مشية امها الغير مكترثة لصغرها وانينها لولا حمل البطاطا لحملتها وارحتها من عنائها وتعبها .....اشفقت عليها وتابعت سيري ...!!!!واما المشهد الثالث فهو حسام طفل في السادسة من عمره التقيته قريبا من البيت فأصر ان يساعدني وحمل البطاطا واوصله لي شكرته واعطيته نقودا ابتسم وصعد الى بيته في نفس البناية ولكني اراه لاول مرة في حياتي دخلت البيت وبدات ترتيب اغراضي واذا بالباب يطرق ففتح زوجي الباب متجهما والطفل يشرح له ويسأل فأسرعت لأجد الطفل حسام يحمل وردة جميلة ويقدمها لي وينصرف ...!!!!!مااروع الطفولة وبراءتها ...!!!!واكتمل المشهد مساء بعد عودتنا من صلاة التراويح في الحادية عشرة واذا بأم تجر طفلا يبكي من النعاس والام تلبجه بقسوة وتسكته بعنف ...!!!! ايتها الام لماذا طفلك لم يكن في سريره في تلك الساعة المتأخرة من الليل ؟؟؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل. 

@ المصدر/ بقلم حليمة الأوسطة 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 895286473
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة