صيدا سيتي

وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا ترفع الحالات المثبتة الى 548 القاضي رمضان نوه بجهود السعودي في تعقيم قصر عدل صيدا جمعية تجار صيدا وضواحيها باشرت توزيع مساعدات على موظفي وأجراء المؤسسات التجارية عندما يصرّ الوزير على إستكمال العام الدراسي ولو في الصيف... البزري: منحنى الإصابات بكورونا يعتبر مقبولا والنظام الصحي ليس مضغوطا خطيب المسجد الأقصى المبارك يشيد بالدور الإنساني التكافلي للجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا خمسة عائدين إلى صيدا والقضاء .. والبلدية تتابع صيدا: حركة سيارات خفيفة .. حواجز عند مدخليها الشمالي والجنوبي بالإضافة إلى اوتوستراد الغازية صيّادو صيدا يبيعون الغلّة "على السكت" بعد إقفال "الميرة" استياء فلسطيني من تقصير الأنروا بمواجهة الكورونا الغرامات ٦٥ مليون ليرة في يومٍ واحد! فتوى «مفرد ـ مِجوِز» تشجع على الازدحام! 3 أسعار لصرف الدولار.. إليكم تسعيرة المصارف كزبر: مجمعات النازحين السوريين بصيدا تعاني تقصير مفوضية اللاجئين اللجنة الشعبية لمخيم المية ومية ناشدت الاهالي التقيد بالاجراءات الوقائية Security forces out enforcing traffic restrictions ضو تابع انهاء استعدادات غرفة ادارة الكوارث جنوبا لمواجهة الوباء مستشفى الهمشري: فحص الكورونا بات متاحا بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالمستشفى قائد القوة المشتركة بعين الحلوة: إجراءاتنا تتماشى مع قرارات دولة لبنان كورونا والتعليم عن بعد ومسؤولية الأطراف الثلاثة - بقلم: نهلا محمود العبد البزري تأمين المساعدات الى المنازل حق من حقوق المواطن

حليمة الأوسطة: 3 مشاهد في يوم واحد‎

أقلام صيداوية - الإثنين 11 حزيران 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حليمة الأوسطة: 3 مشاهد في يوم واحد‎

ذهبت الى سوق الخضار  عصرا واول محطة كانت بائع البطاطا وانا أسأله عن السلعة اذا به يقول لقد وجدت ابنها الضائع الحمد لله التفتُ اليها وقد عانقت طفلها ابن الاربع سنوات ودموعها تسيل على خدها بعد ساعة من البحث المضني في السوق وفي عجقة المشاة والزبائن لقد كانت تشتري اغراضها وطفلها مل الانتظار فشعر بالنعاس أسرع الى اقرب مقعد وغط في نوم عميق وشردت الام تبحث عنه في كل مكان ولم تجده ارتجفت من الخوف والفزع والهلع وعادت الى حيث كانت البداية فوجدته .....مااصعب ماتعرضت له تلك الام النحيلة الصغيرة
اللهم نسألك الرحمة والمغفرة لعبادك الصالحين...!!!!
_وفي طريق عودتي الى البيت وانا احمل البطاطا الثقيلة اجتزنا الشارع معا الام في كامل اناقتها والاب ومعهما طفلان صغيران يجرانهما بلا رحمة وهما يتلويان من الارهاق والمشي السريع تسرع الطفلة على مشية امها الغير مكترثة لصغرها وانينها لولا حمل البطاطا لحملتها وارحتها من عنائها وتعبها .....اشفقت عليها وتابعت سيري ...!!!!واما المشهد الثالث فهو حسام طفل في السادسة من عمره التقيته قريبا من البيت فأصر ان يساعدني وحمل البطاطا واوصله لي شكرته واعطيته نقودا ابتسم وصعد الى بيته في نفس البناية ولكني اراه لاول مرة في حياتي دخلت البيت وبدات ترتيب اغراضي واذا بالباب يطرق ففتح زوجي الباب متجهما والطفل يشرح له ويسأل فأسرعت لأجد الطفل حسام يحمل وردة جميلة ويقدمها لي وينصرف ...!!!!!مااروع الطفولة وبراءتها ...!!!!واكتمل المشهد مساء بعد عودتنا من صلاة التراويح في الحادية عشرة واذا بأم تجر طفلا يبكي من النعاس والام تلبجه بقسوة وتسكته بعنف ...!!!! ايتها الام لماذا طفلك لم يكن في سريره في تلك الساعة المتأخرة من الليل ؟؟؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل. 

@ المصدر/ بقلم حليمة الأوسطة 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927770393
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة