صيدا سيتي

عرض مطعم C La Vie الأقوى من الاثنين إلى الجمعة في صيدا اضراب عام في عين الحلوة: وحرق العلمين الاميركي والاسرائيلي.. رفضا لمؤتمر البحرين الاقتصادي - 29 صورة المريضة حنان حليحل بحاجة إلى وحدتين دم O+ للضرورة في مستشفى صيدا الحكومي إضراب في مخيمي المية ومية وعين الحلوة وتحركات احتجاجية رفضا لصفقة القرن ومؤتمر البحرين جريحة في حادث سير على أوتوستراد الرميلة الدفاع المدني سحب جثة مواطنة قضت جراء حادث سير في البربارة الشهاب: أفضل الأساليب لنشر البرغش ورواجه وازدهاره في صيدا؟ نجاة شاب لبناني في حادث سير مروع في فنزويلا الفساد القضائي: المحامية «الخارقة» شبكة تزوير واختلاس في «ضمان الأشرفية» أكثر من 500 طالب في الجامعة اللبنانية قبلت طلباتهم في الخارج يتعلّق مصيرهم بالإضراب قضية «اللبنانية» إلى الحل؟ التبنّي في لبنان إتجار بالبشر شراء الخدمات بديلاً عن التوظيف؟ يتّخذ من أحد الفنادق مركزا لترويج الكوكايين المفتي سوسان استقبل وفدا من علماء وخطباء صيدا ومخيماتها: الجمعة سيكون "يوم فلسطين" في المدينة رفضاً لصفقة القرن - 9 صور خذله قلبه في اليوم الثاني من الامتحانات الرسمية... سعيد "سقط أرضاً أمام عينيّ والديه" كوبيش في المية ومية: أكثر من رسالة ومفارقة! - 4 صور القوى الوطنية والاسلامية في صيدا نظمت وقفة رفضا لورشة المنامة العثور على قذيفة هاون في منطقة الواسطة قرب الخرايب الزهراني

حكومات لبنان: بيانات وزارية غير مُلزمة وأسماء على غير مسمى!!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 28 أيار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حكومات لبنان: بيانات وزارية غير مُلزمة وأسماء على غير مسمى!!

خلال 74عاماً من عمر الاستقلال اللبناني، تقدمت الحكومات المتعاقبة بـ 75 بياناً وزارياً لتنال الثقة من مجلس النواب، علماً بأن المراسيم والقرارات الصادرة عن مجلس الوزراء تُعتبر مُلزمة، بينما البيان الوزاري ليس مُلزماً على الإطلاق.

وقد درجت العادة في لبنان على تضمين البيانات الوزارية عناوين عامة وبرّاقة، غالباً ما تخفي في طيّاتها خبايا التسويات وروائح المساومات، وليس إعادة طرح البنود الخلافية في البيان الوزاري في كل مرَّة سوى دليل واضح على عدم وجود إجماع أو قناعة راسخة وثابتة حول هذه البنود.

كالعادة، ستمنح القوى السياسية المُمثلة في المجلس النيابي الثقة للحكومة، بعد القيام ببعض الإستعراضات المنبريّة التي تنقلها وسائل الإعلام، ولن تتوقف هذه القوى السياسيّة ملياً عند البيان الوزاري، لأنه أحد مستلزمات "ديكور" استكمال التوافق واللعبة السياسية.

ونلفت الى أن لبنان حقّق رقماً قياسياً في تشكيل الحكومات، ففي مرحلة ما بعد اتفاق الطائف تشكّلت 17 حكومة بمعدل حكومة كل سنة ونصف السنة. ومنذ عام 2005 استمرت حكومات تصريف الأعمال أكثر من 4 سنوات، إضافة إلى سنتين من الفراغ الرئاسي!

تشكلت 15 حكومة في عهد الرئيس بشارة الخوري، وجاء في البيان الوزاري لأولى حكومات لبنان بتاريخ 25 أيلول 1943 برئاسة رياض الصلح، البنود التالية: صيانة الاستقلال والسيادة الوطنيّة، إصلاح الدستور، معالجة الطائفية والاقليمية، تعديل قانون الانتخاب وضمان التمثيل الشعبي، كفالة العدل الاجتماعي، العلاقات بالدول العربية الشقيقة، الاصلاح الإداري، اصلاح النظام المالي والضرائب، تنظيم القضاء، مكافحة الغلاء، تعزيز السياحة، تشجيع الصناعة، تنمية الزراعة، زيادة حركة التبادل التجاري، تحسين المواصلات وإصلاح شبكات الطرق وزيادتها، الصحة والاسعاف العام، مواجهة مشاكل العمل والعمال، حقوق المرأة، تنظيم الصحافة، الشباب والرياضة، توثيق الاتصال مع المغتربين، التعليم والتربية الوطنية!!

واستمرت هذه البنود تتكرر في بيانات الحكومات المتلاحقة إلى يومنا هذا، يُضاف اليها بين الحين والآخر بنود الكهرباء والفساد وغيرها، ومن ثمّ المقاومة والثالوث المقدّس لحماية لبنان ...

وهكذا تشابهت البيانات الوزارية في 12 حكومة في عهد الرئيس كميل شمعون، 8 حكومات في عهد الرئيس فؤاد شهاب، 10 حكومات في عهد الرئيس شارل الحلو، 7 حكومات في عهد الرئيس سليمان فرنجية، 3 حكومات في عهد الرئيس الياس سركيس، 3 حكومات في عهد الرئيس أمين الجميل، 6 حكومات في عهد الرئيس الياس الهراوي، 6 حكومات في عهد الرئيس اميل لحود، 4 حكومات في عهد الرئيس ميشال سليمان، وحكومة الرئيس سعد الحريري في بداية عهد الرئيس ميشال عون.

وحملت هذه الحكومات تسميات برّاقة لم تستطع أن تحقق أو تنجز منها ولو النزر القليل، وعلى سبيل المثال لا الحصر: "حكومة الإرادة الوطنية الجامعة" برئاسة فؤاد السنيورة، "حكومة الانماء والتطوير" برئاسة سعد الحريري، "حكومة كلنا للوطن ... كلنا للعمل" برئاسة نجيب ميقاتي، "حكومة المصلحة الوطنية " برئاسة تمَام سلام، والمثال الصارخ على الإطلاق هو تسمية حكومة الرئيس سعد الحريري الحاليّة بـ "حكومة استعادة الثقة" وكأن الحكومات اللبنانية المتعاقبة تمكنت يوما ما من حيازة ثقة الشعب اللبناني؟!

المهام المُلحّة التي تنتظر الحكومة العتيدة لا تحتاج الى بيان وزاري مُنمّق ومطوّل ومفصّل لأنها لم تَعُد تحتمل التأجيل والتسويف. والمطلوب اطلاق عجلة مؤسسات الدولة، وضبط الامن، وتحجيم الفساد، وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة، وإيجاد حلّ مستدام لمشكلة الماء والكهرباء، وإيجاد حلّ سريع لملف اللاجئين السوريين الخطر .. وما عدا ذلك هو خوضٌ عقيم في البحث عن جنس الملائكة. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - موقع سفير الشمال 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 903036117
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة