صيدا سيتي

أقدم على سرقة محفظة تحتوي مبلغا من المال واشترى به هواتف خلوية لإبعاد الشبهات عنه، فكانت له مفرزة استقصاء الجنوب بالمرصاد حزب الله إستقبل وفدا قياديا من حركة حماس - 3 صور الحريري تابعت أوضاع صيدا مع ضو والسعودي وشمس الدين واطلعت من جرادي على التحضيرات للمؤتمر التربوي للمستقبل - 5 صور الحريري اعلن تعليق العمل في تلفزيون المستقبل وتصفية حقوق العاملين الاتحاد العربي للمرأة المتخصّصة شارك في مؤتمر "ملتقى الشباب العربي لريادة الأعمال" في العراق - 7 صور احتجاز فتاة خططت لقتل 400 شخص ببندقية كلاشنيكوف في أمريكا يشبه الإنفلونزا… مرض يقتل 80 مليون شخص في ساعات مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة الـ ISO:9001 السعودي يرعى تخريج الدفعة الرابعة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 32 صورة إضراب المحطات: التزام شبه كامل في صيدا واعتصام لأصحاب الصهاريج بالزهراني - 5 صور إخماد حريق سيارة من نوع تويوتا كامري وقصب وهشير وسط بورة في حي المغارة بعين الدلب - 7 صور صاعقة رعدية تصيب لاعبين وتسقطهما أرضا أثناء مباراة لكرة القدم... فيديو اعتصام في مخيم عين الحلوة.. رفضا لاجراءات وزارتي العمل والتربية بشأن الفلسطينيين - 17 صورة اختتام دورة "القانون للشركات والمؤسسات" - 17 صورة الحريري تفقدت الدورة القرآنية المستمرة في مجمع مسجد الحاج بهاء الدين الحريري - 13 صورة أطلق النار على شقيقه فقتله وجرح زوجته بسبب قطعة ارض المعلومات توقف خبيراً في اعداد احزمة ناسفة واستخدامها يعمل مع داعش يخطط لاستهداف تجمعات في حارة صيدا فوج الإنقاذ الشعبي يختتم مخيمه التدريبي السنوي الثامن الذي حمل اسم الشهيدة ناتاشا مصطفى سعد - 150 صورة الرياضي بطلاً للدورة للمرة العشرين بتاريخه - 7 صور القوى الأمنية داهمت سوق البيع الخضار والفاكهة في صيدا

حكومات لبنان: بيانات وزارية غير مُلزمة وأسماء على غير مسمى!!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 28 أيار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
حكومات لبنان: بيانات وزارية غير مُلزمة وأسماء على غير مسمى!!

خلال 74عاماً من عمر الاستقلال اللبناني، تقدمت الحكومات المتعاقبة بـ 75 بياناً وزارياً لتنال الثقة من مجلس النواب، علماً بأن المراسيم والقرارات الصادرة عن مجلس الوزراء تُعتبر مُلزمة، بينما البيان الوزاري ليس مُلزماً على الإطلاق.

وقد درجت العادة في لبنان على تضمين البيانات الوزارية عناوين عامة وبرّاقة، غالباً ما تخفي في طيّاتها خبايا التسويات وروائح المساومات، وليس إعادة طرح البنود الخلافية في البيان الوزاري في كل مرَّة سوى دليل واضح على عدم وجود إجماع أو قناعة راسخة وثابتة حول هذه البنود.

كالعادة، ستمنح القوى السياسية المُمثلة في المجلس النيابي الثقة للحكومة، بعد القيام ببعض الإستعراضات المنبريّة التي تنقلها وسائل الإعلام، ولن تتوقف هذه القوى السياسيّة ملياً عند البيان الوزاري، لأنه أحد مستلزمات "ديكور" استكمال التوافق واللعبة السياسية.

ونلفت الى أن لبنان حقّق رقماً قياسياً في تشكيل الحكومات، ففي مرحلة ما بعد اتفاق الطائف تشكّلت 17 حكومة بمعدل حكومة كل سنة ونصف السنة. ومنذ عام 2005 استمرت حكومات تصريف الأعمال أكثر من 4 سنوات، إضافة إلى سنتين من الفراغ الرئاسي!

تشكلت 15 حكومة في عهد الرئيس بشارة الخوري، وجاء في البيان الوزاري لأولى حكومات لبنان بتاريخ 25 أيلول 1943 برئاسة رياض الصلح، البنود التالية: صيانة الاستقلال والسيادة الوطنيّة، إصلاح الدستور، معالجة الطائفية والاقليمية، تعديل قانون الانتخاب وضمان التمثيل الشعبي، كفالة العدل الاجتماعي، العلاقات بالدول العربية الشقيقة، الاصلاح الإداري، اصلاح النظام المالي والضرائب، تنظيم القضاء، مكافحة الغلاء، تعزيز السياحة، تشجيع الصناعة، تنمية الزراعة، زيادة حركة التبادل التجاري، تحسين المواصلات وإصلاح شبكات الطرق وزيادتها، الصحة والاسعاف العام، مواجهة مشاكل العمل والعمال، حقوق المرأة، تنظيم الصحافة، الشباب والرياضة، توثيق الاتصال مع المغتربين، التعليم والتربية الوطنية!!

واستمرت هذه البنود تتكرر في بيانات الحكومات المتلاحقة إلى يومنا هذا، يُضاف اليها بين الحين والآخر بنود الكهرباء والفساد وغيرها، ومن ثمّ المقاومة والثالوث المقدّس لحماية لبنان ...

وهكذا تشابهت البيانات الوزارية في 12 حكومة في عهد الرئيس كميل شمعون، 8 حكومات في عهد الرئيس فؤاد شهاب، 10 حكومات في عهد الرئيس شارل الحلو، 7 حكومات في عهد الرئيس سليمان فرنجية، 3 حكومات في عهد الرئيس الياس سركيس، 3 حكومات في عهد الرئيس أمين الجميل، 6 حكومات في عهد الرئيس الياس الهراوي، 6 حكومات في عهد الرئيس اميل لحود، 4 حكومات في عهد الرئيس ميشال سليمان، وحكومة الرئيس سعد الحريري في بداية عهد الرئيس ميشال عون.

وحملت هذه الحكومات تسميات برّاقة لم تستطع أن تحقق أو تنجز منها ولو النزر القليل، وعلى سبيل المثال لا الحصر: "حكومة الإرادة الوطنية الجامعة" برئاسة فؤاد السنيورة، "حكومة الانماء والتطوير" برئاسة سعد الحريري، "حكومة كلنا للوطن ... كلنا للعمل" برئاسة نجيب ميقاتي، "حكومة المصلحة الوطنية " برئاسة تمَام سلام، والمثال الصارخ على الإطلاق هو تسمية حكومة الرئيس سعد الحريري الحاليّة بـ "حكومة استعادة الثقة" وكأن الحكومات اللبنانية المتعاقبة تمكنت يوما ما من حيازة ثقة الشعب اللبناني؟!

المهام المُلحّة التي تنتظر الحكومة العتيدة لا تحتاج الى بيان وزاري مُنمّق ومطوّل ومفصّل لأنها لم تَعُد تحتمل التأجيل والتسويف. والمطلوب اطلاق عجلة مؤسسات الدولة، وضبط الامن، وتحجيم الفساد، وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة، وإيجاد حلّ مستدام لمشكلة الماء والكهرباء، وإيجاد حلّ سريع لملف اللاجئين السوريين الخطر .. وما عدا ذلك هو خوضٌ عقيم في البحث عن جنس الملائكة. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - موقع سفير الشمال 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911528970
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة