صيدا سيتي

صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد مؤشر أسعار السلع في تصاعد: المحليّة لامست الـ 25%... والمستوردة الـ 40% المخابز لا تزال تربح: الأفران «تنتش» رغيف الفقراء صرف جماعي وخفض رواتب: 400 مكتب سياحة وسفر مهدّدة بالإقفال الزجاج الطبي والعدسات اللاصقة تنفد من السوق القطاع الفندقي: الحجوزات تقارب الصفر! سفير الامارات تبنى حالة إنسانية في صيدا توقيف مطلوب بجرائم نقل سلاح وترويج وتعاطي مخدرات في محيط جزين مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي استقبل وفداً صيداوياً واطلعه على اجراءات تخفيف الاعباء عن المواطن

الغذاء الصحي في رمضان

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل تعلم

اعداد د بدر غزاوي

الغذاء الصحي في رمضان

يعتبر الصيام طريقة مثالية لحل عدة مشاكل صحية، خاصة إذا تم بقواعد صحيحة، فبعدصيام ساعات طويلة نهاراً وفي حال تبعها إسراف في الأكل أو تناول دسم، قد يؤدي ذلك لعسر الهضم والإرهاق والتخمة.

قواعد النظام الغذائي الصحي في رمضان

يحتاج الصائم إلى نظام غذائي صحي متوازن ومتكامل، فالغذاء الصحي المتوازن يحسن صحة الصائم ويمكنه من أداء فروضه وواجباته الدينية والدنيوية دون مشاكل أو متاعب صحية.

لذلك، يجب أن يهتم الصائم بما يتناوله خلال هذا الشهر ويحرص على احتواء نظامه الغذائي على جميع المركبات الغذائية الأساسية، وهي:

الكربوهيدرات.
البروتينات.
الدهون.
الفيتامينات.
الأملاح المعدنية.
الماء.

يحتاج الشخص السليم البالغ يومياً 50% من إجمالي السعرات الحرارية مصدرها كربوهيدرات و20% مصدرها بروتينات و30% مصدرها دهون.

من المفترض أن لا يختلف نظام رمضان عن النظام الغذائي المتبع طوال السنة، فيجب أن يحتوي على المركبات الغذائية الأساسية المذكورة انفاً، مع البساطة والتنويع في المصدر قدر الإمكان.

بل من المفترض أن يقل إجمالي السعرات الحرارية المتناولة في رمضان عن باقي أيام السنة حيث أن المجهود البدني للصائم يقل نتيجة للصيام طوال النهار وبالتالي تقل السعرات الحرارية المتناولة.

ولكن ما يحدث هو العكس حيث يزيد عدد السعرات الحرارية، وبدل أن يقل وزن الجسم تحدث زيادة في الوزن، بينما النظام الغذائي المتوازن يجب أن يحافظ على وزن الجسم ثابتاً قدر الإمكان.

رمضان والجهاز الهضمي

خلق الله جسم الإنسان بصورة تعمل أوتوماتيكياً للقيام بوظائفه الحيوية بطريقة منظمة متتابعة ومن ضمنها الجهاز الهضمي، فالقناة الهضمية تستعد في وقت معين لاستقبال الطعام وتعطي إشارات عن ذلك.

والإنسان المعتاد على نظام معين يستطيع أن يضبط ساعته تبعاً للإشارات والعلامات. ففي شهر رمضان يقوم الجسم بإعادة تنظيم ذلك مما يرهق الجسم في أول أيام الصيام ثم يتعود الجسم على ذلك.

يقوم الجهاز العصبي بتنظيم تغذية الإنسان والإشراف عليها عن طريق المركز الغذائي (مركز الشهية) الموجود في الدماغ، ويعتبر نظام التغذية السليم مهما كي يقوم هذا المركز بعمله بشكل طبيعي.

يعتبر شهر رمضان شهر صيانة وعلاج للجهاز الهضمي، حيث أنه يعطي هذا الجهاز الحيوي راحة بمعدل 14 ساعة ولمدة شهر يقوم بها هذا الجهاز بالراحة والاسترخاء وتنظيف أجزاءه المختلفة.

يجب أن ننتهز هذه الفرصة السنوية لصيانة هذا الجهاز عبر نظام غذائي صحي معتدل في الإفطار والسحور، فالعكس سيربك الأمعاء ويسبب مشاكل لهذا الجهاز بشكل خاص والجسم عموماً.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم "المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء فأعط نفسك ما عودتها"، كما قال "ما ملأ ابن ادم من وعاء شراً من بطنه"، لذا يجب تناول الطعام المفيد دون إسراف والتدرج.

قال الله تعالى "كلوا واشربوا ولا تسرفوا".

وقد نهانا الله تعالى عن الإسراف في الأكل لما له من مضار صحية، مثل: السمنة، الكوليسترول، أمراض القلب، انسداد وتصلب الشرايين، الام المفاصل، السكري، الضغط وأمراض المعدة والأمعاء.

كيف يجدد الصيام حيوية الجسم ويزيد شبابه؟

أثناء فترة الصيام، التي تمتد حوالي 14 ساعة (تختلف من منطقة الى اخرى) يعاني الجسم منها من الحرمان فيعتمد الجسم في طاقته وحاجته على سكر الجلوكوز الموجود في وجبة السحور.

إلا أن تلك الوجبة لا تستطيع توفير الطاقة اللازمة والسكر الكافي إلا لساعات معدودة بعدها يقوم الجسم باستخدام المواد السكرية ثم الدهنية المخزونة في أنسجة الجسم فتذوب الدهون الزائدة.

ويبدأ الجسم باستخدام الخلايا التالفة أو المريضة، ومع تناول الإفطار يزداد تدفق الدم المحمل بالغذاء والأكسجين إلى أنسجة وخلايا الجسم، ويبدأ الجسم ببناء خلايا جديدة فتتجدد خلاياه وتزيد قوته ونشاطه.

قواعد تجنبك السمنة في رمضان

لكي يكون نظامك الغذائي صحياً بالكامل ولتتجنب السمنة، اتبع القواعد التالية:

يجب أن تكون وجبتا الإفطار والسحور متوازنتان.
وجبة الإفطار يجب أن تكون خفيفة وتحتوي على الستة مركبات الغذائية الأساسية.
يجب التعجيل بالإفطار، لأن تأخيره يزيد من انخفاض سكر الدم.
يجب البدء بالتمر، فالمعدة والأمعاء الفارغة تمتص المواد السكرية سريعاً، ما يؤدي لرفع سكر الدم وتجنيبك الدوخة والتعب.
يفضل تناول التمر أو الرطب وشرب لبن أو ماء أو عصير ثم أداء صلاة المغرب وبعد ذلك تكملة الإفطار.
يجب أن تحتوي وجبة الإفطار على أطعمة سهلة الهضم والامتصاص كالعصائر حتى تساعد على رفع نسبة سكر الدم بسرعة.
شرب اللبن والعصائر الطبيعية وقمر الدين والابتعاد عن المشروبات الصناعية التي أضيف إليها سكر.
يجب أن يحتوي رجيم رمضان على الألياف، مثل حبوب القمح والشوفان والبقوليات كالعدس،لأنها تعطي شعوراً سريعاً وطويلاً بالشبع.
يجب أن تحتوي أطعمة رمضان على الفيتامينات والمعادن التي تساعد حركة الأمعاء والامتصاص ومنع الإمساك، مثل الخضار كالسبانخ والملوخية والفواكه الطازجة والمجففة.
يجب التقليل من الأطعمة المقلية لأنها قد تسبب عسر هضم وحموضة وحرقة وزيادة في الوزن.
يجب الاهتمام بالسلطة لأنها تساعد على تنشيط حركة الأمعاء وتسهل الإخراج وتحمي من سرطان القولون.
يجب أن تكون وجبة السحور هي الوجبة الرئيسية.
الفول المدمس ومعظم البقوليات تعتبر أطعمة مناسبة لوجبة السحور، لأنها تمكث بالمعدة مطولاً فتقضي على الجوع.
الحليب ومشتقاته هي من الأطعمة المناسبة لوجبة السحور.
يجب شرب السوائل، خاصة الماء، ما بين وجبة الإفطار والسحور بمعدل 8–10 أكواب.

أمور يجب تجنبها:

الابتعاد عن إضافة الملح أو السكر. 
تجنب استخدام فواتح الشهية، مثل الشطة والمخللات.
عدم شرب سوائل مع الأكل.
عدم شرب الشاي والقهوة بعد الإفطار مباشرة، لأنها تسبب سوء امتصاص الحديد وفقر الدم. 
تجنب الأطعمة الغنية بالدهون أو الأطعمة المقلية.
تجنب ملء المعدة بالطعام والشراب.
تجنب الحلويات.
تجنب النوم بعد الإفطار.
تجنب حذف وجبة السحور.

أنواع الغذاء المناسبة لرجيم رمضان:

التمر والرطب مع الماء.
العصائر الطازجة مع اللبن.
قليل من الكربوهيدرات مع الكثير من السلطة الخضراء بالليمون.
لحوم، يفضل الدواجن والأسماك على اللحوم الحمراء.
فواكه طازجة أو حلويات دون إضافة السكر.

يفضل التسلسل في ترتيب تناولها ويفضل أن يكون هناك فاصل زمني في تناولها وممكن توزيعها على وجبتين أو ثلاثة وجبات قصيرة.

يرتبط احتياج الإنسان إلى الغذاء بتوفير احتياجات الجسم منه حتى يستطيع الجسم القيام بوظائفه الحيوية وأعماله اليومية بكفاءة وبدون إحساس بتعب أو مرض.

ويؤثر الغذاء من حيث النوع والكمية على صحة الجسم، وهو اساس الحياة الصحية لذلك يجب الاهتمام به. فمن أهم النعم التي أنعم الله بها علينا هي نعمة الصحة والعافية، ولكن علينا الاجتهاد للحفاظ عليهما.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919238139
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة