احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
Needed a female secretary for a trading company in Saida توقيف شخصين من الجنسية البنغلادشية بتهمة قتل امرأة من الجنسية نفسها حريق في مصنع خشب في صيدا والاضرار مادية كيف تؤذي «السوشل ميديا» أطفالنا؟ موظفو صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة بدأوا إضرابهم لعدم إنصافهم توقيف مجموعة تمارس الدعارة وتصور الزبائن بهدف ابتزازهم صدور كتاب جديد عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية: تاريخ الفلسطينيين وحركتهم الوطنية الشيخ ماهر حمود يستقبل بسام طليس‎ أنصار الله تنفي الفتن والإفتراءات .. وتؤكد الجيش في مخيم المية ومية: كيف تم التوغل والاستطلاع؟! الهومنتمن والنجم الرادسي يكملان اضلاع نصف النهائي - 10 صور الجيش في مخيم المية ومية مطمئناً ومحذراً: ما بعد اليوم ليس كما قبله ابتزّها مادياً وهدّدها بنشر صورها... فماذا حلّ به؟ حزب الله نظم لقاء لأعضاء لجان المساجد في منطقة صيدا - 9 صور استمتع بنمط حياة صحي مع ساعة Galaxy الجديدة من سامسونج فتح قررت تشييع عنصريها اللذين قتلا في اشتباكات مخيم المية ومية بسام كجك استقبل وفدا من الجبهة الديمقراطية في مقرها في حارة صيدا مقتل فلسطينية في تعمير عين الحلوة بطلق ناري من قبل والدها عن طريق الخطأ حركة أنصار الله في مخيم المية ومية: وجهة بنادقنا ستبقى نحو فلسطين Army deploys in Mieh Mieh camp
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200World Gym: Opening Soon In Saidaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonna
4B Academy Ballet

بهية سكافي: الهَيْبة

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 25 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

"انا سعد رفيق الحريري يا رفيق كل العرب الكلام معك لم ولن يتوقف انت معي في كل لحظة. وستكون معي باذن الله في اي قرار استمدّه من حكمتك وصلابة صدرك ومن حبك للبنان وايمانك بشعبك بعد الله سبحانه وتعالى، سنبقى على خطاك وعلى مسيرتك دفاعا عن كل لبنان"...

لم تكن تلك المرة الاولى التي تُلبس فيها العشائر العربية العباءة لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، لكن المشهد هذه المرة كان مختلفا. بالنسبة لي جاءت رمزية العباءة مختلفة. اللهفة كانت مختلفة، فرح رئيس مجلس الوزراء ايضا مختلف ونظرة المحبين والمخلصين كانت كذلك. شعرت وكأن الجميع صغارا وكبارا رجالا ونساء كانوا يرددون "نعم صحيح ان سعد الحريري هو الابن البيولوجي للرئيس الشهيد رفيق الحريري، لكنه اثبت زعامته السياسية الخاصة وحضوره وهيبته وحيثيته المعنوية والرمزية والشعبية".

هذه المرة لم يأتِ الباس العباءة، المنسوجة من خيوط العروبة والاصالة، للحريري الابن من منطلق الايمان بأنه وريث الرئيس الشهيد بقدر ما هو ايمان بشخص سعد الحريري، وبقدر ما هو تأكيد على انه المقاتل الفعلي للدفاع عنهم وعن بلدهم وأنه الرجل الصادق في وعوده لهم.

هؤلاء لم يكونوا ليضحوا برمزية العباءة لولا يقينهم بأنه الشخص الاوحد الذي يصلح للقيادة، لربما كانوا اكتفوا بالتصفيق وترديد الشعارات لكن النظرة لشخصه اعمق ممزوجة بإيمان يقين بقدرته على القيادة. انه ولاء العشائر العربية للرئيس الشاب.. فهم سلموه مهمة التصدي لمصاعبهم، هو حاميهم ولسان حقهم ورمز هيبتهم حاضر في اي وقت للاستماع الى مشاكلهم. انه شيخ بلغ مكانه بفضل صفاته واجتهاده ومؤهلات استثمرها وضعته تحت تصرف الناس وفي خدمتهم، اختاروا الرئيس الحريري لانه يعرفهم ويطلب رأيهم ويأخذ مصالحهم في الاعتبار. ببساطة إنه منهم وإليهم، وهم على باله وفي خاطره ولا رهان له غير رهاناتهم.

المشهد الذي رأيته في البوم الصور خاصتي، ويحوي على كم هائل من صور رفيق الحريري ويلبس في احداها عباءة العشائر العربية، عاد ليتكرر. لكن هذه المرة يرسمه الحريري الابن المتسلح بمحبة الناس كل الناس تلك المحبّة، التي راكمها الرئيس الشهيد على طول السنين، وأثبتت ان ضوءها لم ينطفئ مع سلبنا رفيق الحريري وحرماني من حظوظ لقائه. فإذا بها جذور عصيّة عن الاقتلاع وسياج ابيض يحصّن الرئيس الحريري عند كل محنة يمر بها.

يثبت الرئيس الحريري اكثر من اي وقت مضى، انه زعيم يتقن حياكة سياسة خاصة به، بأنامل ثابتة وخيوط حكيمة نسجت لحظة استشهاد ابيه ومدعمة بمحبة الناس وثقتهم به، لتكون عباءة تحمي لبنان وسيادته واستقراره. 

@ المصدر/ بقلم بهية سكافي


دلالات : بهية سكافي
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 878631303
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة