صيدا سيتي

توقيف مرافقَي رئيس الأركان! العفو العام إلى الواجهة من جديد قريباً! اللبنانيون يبحثون عن حقوقهم في "الميّة وميّة": هل تنصفهم الدولة؟ اخماد حريق في منطقة الفيلات في صيدا إستنفار فلسطيني في لبنان! فشل تعيين مدير للتفتيش في الضمان تقرير التوظيف اليوم: 10 آلاف موظف جديد بعد «السلسلة» الامتحانات الرسمية: سمسرات وعمولات بمليارات الليرات! «قانون روكز» للجنسية: أولاد بسمنة وأولاد بزيت! «حمّام الجديد» في صيدا القديمة مركزاً ثقافياً وفنياً حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية تمزيق إطارات سيارة تابعة لبلدية روم وشكوى على المعتدي في مخفر جزين مباشرة وضع إشارة بلوك على ملفات سيارات لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات مسلحون مجهولون يسلبون شخصا على طريق رياق بعلبك ويفروا الى جهة مجهولة لجنة اصحاب العقارات في المية و مية تؤجل مؤتمرها الصحافي قاضي التحقيق الأول في الجنوب يرد الدفوع الشكلية لأعضاء بلدية مروحين ويحدد جلسة لاستجوابهم بتهم الفساد زهران ينشر وثيقة ويضعها برسم رئيس الجمهورية "شالوم" في قلب المدينة المنورة بالسعودية الرئيس أيوب يبحث مع وفد من المنظمات الطلابية الشبابية شؤون الجامعة في ضوء الإضرابات وأرقام الموازنة فارس الحريري مسؤولاً للشؤون التنظيمية في تيار المستقبل - الجنوب

الشهاب ورسالة إلى أستاذ اللغة العربية في يوم اللغة!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب ورسالة إلى أستاذ اللغة العربية في يوم اللغة!

آطال الله بقاء الأستاذ في عز مرفوع، كأسم كان وأخواتها.. إلى فلك الأفلاك، منصوب كأسم إن وذواتها.. إلى سمك السمَّاك، موصوف بصفة النماء، موصول بصلة البقاء، مقصور على قضية المراد، ممدود إلى يوم التناد، معرَّف به، مضاف إليه، مفعول له، موقوف عليه، صحيح سالم من حرف العلّة، غير معّتل ولا مهموز همز المذلّة، ثني ويجمع دائماً جمع السلامة والكثرة، لا جمع التكسير والقلّة، ساكن لا تغيره يد الحركة، مبني على اليمين والبركة، مضاف، مكرر على تناوب الأحوال، وزائد غير ناقص على تعاقب الافعال، مبتدأ به خير الزيادة، فاعل، مفعوله الكرامة، مستقبله خير من ماضيه حالاً، وغده أكثر من يومه وأمسه جلالا، له الأسم المتمكن من اعراب الأماني، والفعل المضارع للسيف اليماني، لازم لريعه لا يتعدّى، ولا ينصرف عنه إلى اليدا، ولا يدخله الكسر والتنوين أبداً، يقرأ باب التعجب من يراه منصوباً على الحال إلى اعلى ذراه، متحركاً بالتدريس والتمكين، منصرفاً إلى ربوة ذات قرار معين...

هذا، وإني مؤمن شديد الايمان يا أستاذ بأني ما أزال في رضاك، ومنزلتي عندك عالية.. كلما مرَّت النفس بذكر المدرسة بكيت شوقاً إليك.... كنت أذهب إليها فتلقاني بوجه طلق! وهذه كانت نقطة تحول في حياتي.. وستكون سبب في تخليد ذكراك! 

@ المصدر/ منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900297852
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة