جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إتفاق على تشكيل وفد لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم المية ومية تحديد مواعيد البدء بإستلام محصول القمح والشعير المنتجين محليا للموسم الحالي الياسر - صيدا يفوزعلى تجمع الأندية الفلسطينية للصالات في مباراة كأس اللواء جبريل الرجوب - 21 صورة قلم S Pen في Galaxy Note9: الأفضل في التصميم والوظائف والأداء - صورتان 50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saida
4B Academy Ballet

كرنفال الإنتخابات!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 11 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ندرك جيداً أنّ للإنتخابات النيابية عدّتها ووسائلها وأدواتها وحاشيتها، لكن من المُعيب أن يصل الأمر إلى الإستخفاف بعقول الناس (الواعين منهم على الأقل)! فإنّ مجرد الإطلاع على معظم أسماء اللوائح الإنتخابية أو قراءة بياناتها ووعودها، إضافة إلى الشعارات المُستخدمة في اللوحات الإعلانية، يجعلك تشعر بأنك تزور بلداً آخر (بل كوكباً آخر)، إذ تسودها جميعها لغة السيادة والتنمية والإصلاح والتغيير والنزاهة والعفة والإزدهار والتوافق!

أما التغطية الصحافية المواكبة «للفولوكلور» الإنتخابي فحدِّث ولا حرج، هنا نرى صورة مرشّح يحتضن «ببهجة ومحبة» النساء والأطفال، وهذا يزور المقاهي والمطاعم الشعبية و«يتلذّذ ويتغزّل» بالمآكل الشعبية، وذاك "يتشبث» بتمثال العذراء ويجوب ردهة الكنيسة جيئة وذهاباً، وآخر يختار «بعناية» مسجداً ومصلّى لكل صلاة من الصلوات الخمس  ويحشو خطبه وتصريحاته بما تيسّر من الآيات والأحاديث النبويّة!

ويزيد الطين بلّة تلك الأغاني والأناشيد والأهازيج المُستحدثة لهذه المناسبة «المجيدة»! أضف إلى ذلك كله عدّة «الـتي- شيرت» و«الكاب» ومختلف أنواع اللافتات والمُلصقات والأزرار.

وطبعاً لا ننسى الإطلالات التلفزيونية والإذاعية، والجولات والمهرجانات واللقاءات الشعبية «العفوية» وما يرافقها من صور «السلفي» وأخواتها ... وما يرافق الجولات من إطلاق الرصاص والمفرقعات والزغاريد والطبل والزمر والذبائح! وفيها نسمع من الخطاب السياسي ما ينطبق عليه المثل القائل «سلاحُ اللئام قبحُ الكلام».

و«زاد في الطنبور نغماً» وسائل التهاوش الإجتماعي )المسماة زوراً التواصل(، حيث يتدنى مستوى الكلام إلى الدرك الأسفل ويخرج عن الأخلاق واللياقات والعادات والتقاليد والأعراف، ويتخطى في التحريض والإدانة والشتائم جميع الخطوط الحمراء، ويلطخ ويلوّث نقاء «السموات الزرقاء».

كما لاننسى ما يحدث من تعدّيات بالصور واللافتات والكتابات على الجدران والأملاك الخاصة والعامة على حدّ سواء وما تسببه من تلوث بصري عشوائي استفزازي، لا جماليّة فيه ولا ذًوق ولا مضمون.

سوف يتم إخضاعنا لفترة مريرة من الحملات الإنتخابية، وهو عقاب جماعي وتعذيب يسود فيه منطق أنّ «لا صوت يعلو فوق صوت المسخرة الإنتخابية»، وهذه الجعجعة ستلفظ (والحمد لله) أنفاسها في النهاية في عيد الشهداء في 6 أيار، على أن تبدأ بعدها جولة جديدة من المُهاترات والمُحاصصات والسجالات السياسية وحسابات الانتصارات والمقاعد الوزارية السياديّة، ومع ذلك فإن الجروح التي ستخلفها انتخابات 2018 لا يبدو أن بعض مُسببيها يُدركون مدى بشاعة آثارها على البشر والحجر. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877279252
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة