صيدا سيتي

بيان هام لمفوضية الجنوب في الكشاف المسلم‎ لقاء حواري مع المعالج النّفسي "محمد عرابي" بعنوان: "هل الانتحار هو الحلّ؟" رئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن كرمت الدكتور طانيوس باسيل لمناسبة انتهاء خدماته الوظيفية "رئة" يتنفس بها مخيم يختنق! موظفو مستشفى صيدا الحكومي يعتصمون للمطالبة بالإفراج عن السلفة المالية للمستشفى، ومن أجل الحصول على رواتبهم مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء ورشة عمل دراسية وبحثية وتخطيطية حول "النسيج العمراني في صيدا القديمة" الحريري التقت سفير مصر الجديد وسوسان وضو والسعودي أسامة سعد في الاجتماع الموسع لدعم الانتفاضة يدعو لتزخيم الانتفاضة من أجل تمكينها من مواجهة السلطة القائمة، وإنقاذ الوطن، وتحقيق مطالب الناس ديما مراد وقّعت كتابها "ثوان حاسمة" في ثانوية رفيق الحريري اجتماع موسع في مركز معروف سعد ناقش سبل دعم الانتفاضة الشعبية وتزخيمها متظاهرون دخلوا مبنى الضمان في صيدا وطالبوا بحقوق المواطن في الضمان الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟ موقوفو صور أحرار... بعد 50 يوماً Smart Program

الشهاب: مذهبي في الحياة الإستقامة!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: مذهبي في الحياة الإستقامة!

مذهبي في الحياة بالإستقامة والوضوح! وبفضل هاتين الميزتين بلغت الغاية التي قصدتها منذ وعيت.. لم أبلغ عليه الثراء، ولا الجاه، ولكني بلغت عليه العيش الرضي والبال الرضي والذكر الحسن، والسعادة الحق أقرب إلى الرضا والسكينه منهما إلى المال. حرصت على أن يكون مذهبي مستقيماً، حتى كانت العقبة الضخمة تعترض فأقف دونها طويلاً أفتتها بمعولي الصغير حصاة حصاة إلى أن تذل وتزول... ومن مذهبي أن أدع الخلق للخالق فلا أنتقد ولا أعترض، ولا أمد عيني وراء الحجب، ولا أرهف أذني خلف الجدر، ولا أدس أنفي بين الوجوه، ولا أزحم بمنكبي من يمشي عن يميني أو عن يساري مادام الطريق مفتوحاً أمامي إلى الوجه الذي أقصده. لذلك عشت لين الجانب، سليم الصدر، لا أدخل في جدل، ولا أشارك في مراء، ولا ألج في منافسه، وكان من جدوى ذلك عليَّ أن الله وقاني عذاب الحسد، وكفاني شر العداوة، وجعل ما بيني وبين الناس قائماً على المجاملة، والمساهلة، والود.

ومن مذهبي أن أسقط الماضي من حساب الحاضر فور إنقطاعه، فلا أحزن على مافاتني فيه، ولا آلم لما ساءني منه، ويسوءني الصديق فلا أبتئس، إنما أحمل إساءته على حيوانيته وأثرته، فإن عاد إلى الإحسان لا أعاتبه على ما كان، ولا أذكره بما فعل، وأي نفع أرتجيه من تعكير ما راق، وإشعال ما خمد؟ إني لا أصادق إلاَّ من أحب!! واللذة التي أجدها في حب الصديق تعوضني عن الألم الذي أجده في الحياة، ومن مذهبي أن أكره الظهور، وأجتنب الفضول، فأنا أعيش في عزلة، وأعمل في صمت، وأمشي في قصد، وهذه الخلال قد تعوق عن الوصول في عصر كهذا العصر، أعماله تظاهر، وأقواله هتاف، ووسائله اعلان؟ ولكن الذين يندفعون إلى الأمام بهذه الدوافع لا يلبثون أن يفقدوا الأجنحة المصنوعة، والمحركات المستعارة، فيقفوا حتى يفوتهم أولئك الذين يسيرون هدفاً على أقدامهم الطبيعية، من غير أن ينالهم خزي أو يمسهم لغوب، من أجل ذلك لم أدخل في حزب رغم أني وقفت –كثيراً- على المنصة أظهر الفضل للناس في الخطاب! أن تقوى الله جلّ منزلة في الإستقامة! وأن الإستقامة مذهبي في رضا الله. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919677470
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة