جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
قلم S Pen في Galaxy Note9: الأفضل في التصميم والوظائف والأداء - صورتان 50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها أبو عرب: اتفاق على وقف إطلاق النار بالمية ومية وسحب المسلحين من الشوارع إتفاق حاسم لجهة تحميل المسؤولية لأي طرف يقوم بخرق وقف إطلاق النار في المية ومية حركة حماس قوة الفصل بين المتحاربين في مخيم المية ومية
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

الشهاب يعلن: صيدا مدينة الزهور!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

نضرت بحدائق الأحداق! تملأ الدنيا حياة ونور! وبين تواصل وتلاق! تعانق الفل والمنتور! فحلقت تبلغ الآفاق! تعلو على كل الطيور!.. أطيابها من رحيق العشاق! تفوح بأحلى وأحلى العطور! وأريجها كان في العلن: صيدا مدينة الزهور!!.. فتناثر عقد الروض! وتدفق الحب في الحب!! وتنفثت الروح في الروح!!.. الزنبق كالمحب الولهان الذي أنحله إنتظار حبيبه يشيع في البسمات! والنرجس الذي اكتمل وقد استيقظ من نومه ضاحكاً في النظرات! والورد احمر ذا خجلا! من كثرة الهمسات! وشدة القبلات!! والبنفسج ما خلا يميل في السكرات! فما غص في صيدا شارب!!!

 لقد انطلقت صيدا مع النسيم في فيض من الإبداع! فسماؤها للشجر!!  وأرضها للزهر!! تتقدم ولا تتأخر!! تجري ولا تتعثر!.. الحلم والأمل يلتقيان في نشوة الإلهام! وسحر الأنغام!...

 فهنا أيها الصيداويون كان يجلس شاعرنا الشعبي زين العابدين شاكر!! تحيط به أوراق الأشجار كالملك العظيم!.. ينذر فكره كله في الرباعيات! لو اصابت لسان أبكم لإنحلت عقدته؟! أو على كف بخيل لهان عليه في البذلِ ذهبه وفضته؟! وهنا أيها الصيداويون كان يجلس شاعرنا حسن الحناوي ينظم قصائده ليوفر لها الموسيقى حتى يرفعها إلى السجع في المقامات!.. لو اصابت أجاج لعاد فراتاً؟! أو على ترابٍ لأنبت الريحان نباتاً؟! وهنا أيها الصيداويون.. وفي ظل تلك الشجرة الكبيرة كان جمهور غفير حاشد يزدحم حول مطربنا وهيب السبكي وهو يغني عازفاً على عوده! نغمات موسيقيه نظمها من صيداويتنا الشعبية.. وقد سجد الأولي أمامنا وصفا على ألحانه الشجيه! ثم راح يتكسر في كبريائه مع النغمات!.. وهنا أيها الصيداويون.. وفي ظلال الكنايات! كانت تجلس الشاعرة الكبيرة رقيه بركات!! كالبان! تتألق في الأبيات لو اصابت كلماتها الأشجار زهت في الحال أوراقها ولو في فصل الخريف؟! وانبتت الأرض من كل زوجٍ بهيج وطريف؟! وهناك أيها الصيداويون.. وعلى أجنحة النسيم حملت – لنا – الصبيه نورا الحريري أجمل القصص (الماسه المفقوده)! وقد ارتدت من أوراق الربيع حكاياتها الشفافه! وعلى مساعيها الإنشائيه الواضحة والجميله.. فرش لها الزهر عينيه! وحملها على أحداقه في المرآة!! فالطير يصدح لها بتغريده! وقد انحنى الغصن من حبات عناقيده! والفراشات تداعبها نسمات الصبا! والعصافير تزقزق على مشارف الربى!! تزف الخلق بأروع السمفونيات! أحب! أحب! أحب!!.. في صيدا الحياة!!...

 وقلعتنا البحريه في صيدا ثابته في أمجادها! وخفاف القوارب حولها تتهادى بين الأمواج! والبحر  يطفح غرينه بالذهب! ويقذف تياره بالغثاء والزبد! والكل بين الشجر والماء! كطائر بين الأرض والسماء!..

نعم!.. صيدا مدينة الزهور!! الندى آذارها!! ونيسان أزهارها!! وأيار أوراقها!!.. فهي ملء الحاضر! وملء المستقبل! لا أحد يستطيع طمسها في هامش الوجود!! ولا محوها من سمع الزمن!! ولا أحد مهما بلغ يستطيع أن يدخلها في الماضي!!.. تشع منها العزة!! ومن قادتها الكرامة!!..

رائعة ما راع الجمال!! ساطعة ما سطعت الشمس!.. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877269631
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة