احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
أطفال جمعية نواة يتعرفون على الطيور وأنواعها ويصنعون الفاكهة - 100 صورة إشعار السلامة: أديداس تسحب مجموعة ملابس السباحة Infinitex 3-Stripe للأطفال من السوق إصابة شخص بانفجار لغم في رميش ونقله إلى مستشفى بنت جبيل ماراثون للركض العمودي في الصين يتسلق فيه المشاركون نحو 1500 درجة + فيديو زعيتر أطلق البرنامج التدريبي في مشروع المساواة بين الجنسين في التنمية الريفية إتحاد المرأة يُنظم ندوة توعية بآفـة المخـدرات في البرج الشمالي - 6 صور الجماعة الإسلامية ورابطة علماء فلسطين وهيئة العلماء المسلمين يزورون مخيم المية ومية ويدعون إلى الحوار ويؤكدون على حرمة الإشتباكات المسلحة - 7 صور كركي: طرد مستخدمين وعقوبات بعشرة مستخدمين آخرين 5 برامج مونتاج وصناعة فيديو مجانية من دون تحميل... هل جربتها؟ وزارة الأشغال تدعو الإدارات والبلديات لتأمين عوامل السلامة العامة مع إقتراب موسم الشتاء ريشتي.. معرض في صيدا للفنانة التشكيلية رندة زورغلي.. رسالة للإهتمام بجيل الشباب - 6 صور إيطاليا العثور على بقايا طفل يُعتقد أنه من مصاصي الدماء! لقاء في بسري بحث في الأضرار الناجمة عن إنشاء السد كنعان تسلم من حاصباني تفاصيل الإعتماد الإضافي للدواء بقيمة 75 مليار ليرة لوح صابون من سبينيس ينقذ من سرطان الثدي - صورتان ورشة عمل تفاعلية: التطرف العنيف مجدداً في مدارس الإيمان - 5 صور الأنثى لا تولد إمرأة بل تصيرها المحكمة الخاصة بلبنان: إغلاق ملف قضية التحقير ضد إبراهيم الأمين وانتظار تنفيذ الحكم بحق الأخبار إرجاء النظر في دعوى الشرق الأوسط ضد زهري وحشاش وآخرين إلى 13 آذار هدوء حذر في المية ومية وحركة فتح لم تحدد موعدا لتشييع عنصريها
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولWorld Gym: Opening Soon In Saidaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

سمير البزري: مرشح جيل الشباب.. ضد الإقطاعية السياسية في صيدا - 3 صور

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 01 نيسان 2018 - [ عدد المشاهدة: 5487 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

من خارج النادي السياسي الصيداوي التقليدي، شكل ترشح عضو مجلس بلدية الهلالية سمير البزري (ابن شقيقة رئيس "تجمع 11 آذار" رجل الأعمال مرعي أبو مرعي)، عن أحد المقعدين السنيين في مدينة صيدا "مفاجأة" من العيار الثقيل، بداية إعتقد الكثير خطأ ان الترشح مجرد "مناورة" أو "محاولة مساومة"، ومع إقفال باب تسجيل اللوائح في وزارة الداخلية والبلديات منتصف ليل الاثنين الواقع فيه 26 اذار 2018، أدرك اؤلئك الذين استخفوا بالأمر وتعاملوا مع المفاجأة على انها "مفرقعة اعلامية" وحسب، أن الترشح أبعد من "تسجيل موقف" بل رسالة "اعتراض" الى القوى الصيداوية على المعادلة السياسية السائدة والتي حكمت المدينة ردحا طويلا من الزمن، وانه آن الاوان لـ "جيل الشباب" أن يأخذ دوره بالحياة النيابية والترشح "ضد الاقطاعية السياسية".

لا يخف البزري، أن تحقيق هدفه وأحلام جيل الشباب، يواجه تحديات جمة وصعوبات شتى، في خضم التركيبة السياسية "العتيقة" والتحالفات الانتخابية "الغريبة العجيبة"، لكنه يأمل ان يكون الترشيح خطوة في "الاتجاه الصحيح"، لكسر حاجز الخوف، لوضع الصوت حرا في صندوق الاقتراع، قناعة وليس نكاية، رغبة في التغيير وليس التقليد، لإعادة وصل ما انقطع، وجمع ما فرقته الحرب الأهلية بين صيدا وجزين، ترجمة للعيش المشترك وليس الشعارات الرنانة والطنانة، وصولا الى طي صفحة الماضي الأليم وبلسمة الجراح، لا نكأه لأهداف انتخابية، والتطلع الى المستقبل الافضل، نحو الإزدهار والإنماء، كما فعلت المانيا واوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

ويوضح المرشح البزري أن ترشح جيل الشباب والرغبة في التغيير يعيد الى الحياة السياسية حيويتها، فالبعض عمل لأهداف انتخابية ويعيش المأزق تلو المأزق، والبعض الآخر اعترض دون تقديم البديل، والثالث يصر على مبدأ الوراثة السياسية، والرابع يعيش التناقضات بين الدين والحياة، ويؤكد اننا "سنسعى الى  تأمين الحاصل الانتخابي، وهدفنا الفوز أو الخرق، واذا لم يحالفنا الحظ سيكون أعداد اصواتنا "رسالة" على أن المسيرة بدأت، والتفكير بداية الخطوة للتغيير، ولدينا الارادة والعزيمة على "قدرة التغيير".

من هو سمير البزري؟؟

ولدت في صيدا، وتربيت في المانيا، وعشت في روحية "تجمع 11 آذار"، انا من مدرسة السيد مرعي أبو مرعي، الذي علمنا شعار "لا نطعم سمكة، بل نشتري سنارة ونتعلم الصيد"، وانا تعلمت أن لا أعيش في الماضي المظلم، أواجه ويلات الحرب والدمار بالتطلع الى المستقبل الواعد، من اجل الانماء، لقد حققت المانيا ومعها أوروبا أقوى اقتصاد في العالم، لا نريد التطلع الى الوراء، ربما في لبنان أخطأت غالبية القوى السياسية، أجرت مصالحات.

مما تتألف لائحتكم وما هو الاسم الذي اطلقتموه عليها؟

لائحتنا الانتخابية تضم ثلاثة مرشحين من صيدا وجزين، يمثلون تحالف "تجمع ١١ اذار"، "القوات اللبنانية" و"حزب الكتائب"، وتتالف من: جوزاف نهرا عن المقعد الماروني في جزين (حزب الكتائب)، عجاج حداد عن المقعد الكاثوليكي في جزين (القوات اللبنانية)، وسمير البزري عن المقعد السني في صيدا (تجمع ١١ اذار)، وقد وجرى إعلانها من دارة رجل الاعمال مرعي أبو مرعي في صيدا، واخترنا لها اللون "الكحلي" وأطلقنا عليها اسم "قدرة التغيير"، لاننا نريد ان تكون بداية الطريق للتغيير الحقيقي غير "المعلب" او "المغلف"، وبإرادة الناس أنفسهم، بعيدا عن أي ضغوط سياسية أو إغراءات مالية أو خدماتية إنتخابية مؤقتة سرعان ما تتوقف مع يوم الانتخاب.

لكن التحالف مع "القوات اللبنانية" ما زال غير مقبول في الشارع الصيداوي؟؟

الاعتراض على هذا التحالف سياسيا أكثر منه شعبيا، فاذا كان في نظر البعض غير مقبول، ففي نظر البعض الآخر خطوة "شجاعة" وغير مسبوقة نحو كسر حاجز الخوف من هذا التقارب بين ابناء المنطقة الواحدةوالوطن الواحد، نريد تكريس "المواطنة" على اساس "الشراكة"، لماذا الاختباء خلف الاصابع، الجميع يعلم أن بعض القوى السياسية كانت تفاوض "القوات" على التحالف الانتخابي معها، وقد نجحت في بعض الدوائر، وعلى سبيل المثال لا الحصر في منطقة و"الشوف"، أبرم اتفاق ثلاثي بين "الاشتراكي" و"القوات" و"المستقبل" (جورج عدوان ومحمد الحجار)، وأكثر من ذلك ان أكبر كتلة نيابية سياسية رشحت رئيسها الدكتور سمير جعجع لرئاسة الجمهورية اللبنانية، فهل يحق لهم ولا يحق لغيرهم، مقاربة الموضوع مسألة سياسية، تقترب وتبتعد وفق المصلحة الخاصة، وهنا يطرح السؤال لماذ لم تجر مصالحات حتى الان كما جرت في الجبل وما الفرق بينهما؟؟

هذه الوقائع، ليست في معرض الدفاع عن "القوات اللبنانية" بقدر ما هي توضيح الحقيقة، فضلا عن أن الصيداوي طيب بقلبه، متسامح بطبعه، منفتح على جيرانه مقتنع بالعيش المشترك والتلاقي، يحب التوجه شرقا نحو قرى شرق صيدا وصولا الى جزين ولو قطع مسافة عشرين كيلو مترا، لكنه لا يحب التوجه كيلو متر واحد جنوبا أو شمالا، فصيدا وجزين وحدة متكاملة في الجغرافيا، تمثل في التاريخ النموذج المصغر عن لبنان الرسالة، العيش المشترك، بجناحيه المسلم والمسيحي، وانا ابن بلدة بيصور أدرك هذه الحقيقة جيدا، ولولا الابواق السياسية، ضيقة المصالح والحملات الانتخابية لكانت هذه الصفحة طويت منذ زمن بعيد، موقفنا اليوم انتخابي نأمل ان نستطيع تمتينه نحو قضايا مشترك تخدم لبنان وابناءه ومنطقتنا "صيدا وجزين".

نحن نتوقع التعرض للانتقاد وحتى "الهجوم اللاذع" على هذه الخطوة "الشجاعة"، في اطار المعركة التنافسية وندرك ان كل طرف سياسي سيقوم بإستخدام مختلف أنواع "الأسلحة الانتخابية" ضد الطرف الآخر، منها استهداف مرشّحين بعينهم، أو استعادة أحداث قديمة او فتح سجلات خلافية لمواقف سابقة كان قد أعلنها خصوم الأمس - حلفاء اليوم، من أجل التأثير على المرشحين والتصويت، لكننا ماضون في الاستحقاق بشرف وبتحالفاتنا، فمعركتنا ليست شخصية، بل تأتي في اطار التنافس الديمقراطي الذي كفله الدستور اللبناني، وندعو كل الناخبين الى ممارسة حقهم في الاقتراع وإختيار الأنسب، وسنتقبل النتائج مهما كانت.

بالمقابل، كيف تنظر الى التحالف بين "التيار الوطني الحر" و"الجماعة الاسلامية" والدكتور عبد الرحمن البزري والافتراق مع تيار المستقبل؟؟

وفق قناعتي، انه تحالف "غريب عجيب"، يجمع كل التناقضات، كل طرف منهم أجرى حساباته، بإختصار انه تحالف غير متوازن، الرابح فيه "التيار الوطني الحر"، لان حظوظه أكبر لنيل الحاصلين الانتخابيين الأولين، وأن عدم التحالف مع "المستقبل" كان تكتيكا انتخابيا بينهما، لانه التيار "البرتقالي" ستكون حظوظه أقل على الحاصلين الانتخابي الثاني والثالث، وفيه خطورة على أحد مقعديه المارونيين، ومن حقنا أن نتساءل هل هناك "فيثو" من البعض على فوز "القوات" أو "الكتائب" او مرشح منفرد من خارج النادي السياسي التقليدي في هذه المنطقة، وهذا الأمر بحد ذاته لا يساهم في "دمل الجراح" وتقريب المسافات.

ما هو برنامجكم الانتخابي والى ماذا تطمحون؟؟

طموحي ليس مقعدا نيابيا، بل السعي الجدي لتطوير مدينة صيدا التي هي "همزة الوصل" بين الجنوب والعاصمة بيروت، عبر سلسلة من المشاريع الانمائية التي توفر فرص العمل للشباب، في ظل الركود الاقتصادي والتجاري ومواسم البطالة والضائقة المعيشية الخانقة، والتي تدفع الى الهجرة بحثا عن حياة كريمة، ان ما تعيشه المدينة يفوق قدرة ابنائها على التحمل، بينما قواها السياسية في مكانهم "راوح" من الوعود والتسويف.

أولا: مرفأ صيدا

ان الترشيح سيعيد تسليط الأضواء على مشروع تطوير مرفأ صيدا وإنشاء "الحوض الجاف" لصيانة السفن، وهذا المشروع الحيوي طرحه "الخال" أبو مرعي منذ 15 عاما، فهو يوفر فرص عمل لآلاف الشباب العاطلين عن العمل، وقد وعدت القوى السياسية بالمساعدة في تنفيذه، وبقيت وعودها "حبرا على ورق"، جرى تطوير مرفأي "بيروت وطرابلس" بعشرات الملايين من الدولارات.. وبقي مرفأ صيدا "في خبر كان، كي لا يكون"، هذا هو مشروعنا وسندافع عنه بكل ما أؤتينا من قوة وإرادة، لانه يعتبر أهم ازدهار للمدينة ولأبنائها ونحمل الإقطاعية السياسية عدم تحقيقه أو عدم تقديم بديل عنه.

ثانيا: القطاع السياحي

في القطاع السياحي، سنعمل على تطويره لتصبح مدينة صيدا على الخريطة السياحية "الواقعية" وليس "الوهمية"، نحافظ على معالمها التاريخية والاثرية ونسلط الاضواء على المهملة منها ونشجع زيارتها، ونتساءل بمرارة لماذا صيدا حتى الان ليس فيها أي فنادق، نريد لأبناء بيروت وطرابلس والجبل والجنوب وكل المناطق اللبنانية، أن تزور صيدا وقرى شرقها وصولا الى جزين، التي ترتبط بعلاقات جغرافية وتعتبر من اجمل المصايف اللبنانية وتقوم بالسياحة الداخلية وتساهم بإنعاش المنطقة وتحريك دورة المطاعم والفنادق والمنتجعات السياحية، الايمان في قلوبنا، ولا يتعارض مع السياحة، نحن نؤمن بان السياحة بالمدينة تحتاج الى وعي اكثر، انا فخور بنفسي كإنسان مسلم، كما افتحر برقي مدينتي، ايماني في قلبي والتجارة في الحياة مسألة لا تتعارض معه.

ومع السعي لتطوير المرفأ والسياحة، لا ننسى انه لدينا الباخرة السياحية "أورينت كوين 2" التابعة لمجموعة "أبو مرعي لاينز" والتي تنطلق من مرفأ بيروت، والتي باتت "علما لبنانيا" في القطاع السياحي الدولي، استطعنا من خلالها وضع لبنان على الخارطة السياحية العالمية، حلمنا أولا وأخيرا ان تنطلق من مرفأ صيدا وتكون منارتها المتنقلة.

ثالثا: القضايا البيئية

في القضايا البيئية، سنسعى الى ايجاد حل دائم لمشكلة النفايات والروائح الكريهة التي تنتشر في أجواء المدينة بدلا من رائحة زهر الليمون، انني أحيي رئيس بلدية صيدا الاستاذ محمد السعودي الذي اعتبره من أهم رؤساء البلديات في لبنان، على المشاريع الانمائية والخدماتية، والانجازات البيئية التي حققها المجلس البلدي برئاسته، وأتمنى عليه عدم ادخال النفايات من خارج المدينة، من أجل ارضاء خط سياسي محدد تحقيقا لمصالح خاصة، صحة أبناء المدينة فوق كل الاعتبارات والحسابات الانتخابية.

رابعا: القطاع الصحي

وفي القطاع الصحي، سنولي الصحة أهمية كبرى، على إعتبار أن صيدا عاصمة "الاستشفاء الجنوبي" وإحدى مدن الاستشفاء الكبرى في لبنان وفيها الكثير من الاطباء المميزين الذين رفعوا اسمها عاليا في سماء النجاح والشهرة، فمن حق كل مواطن أن ينال حقه في الطبابة اللائقة، ونتساءل بمرارة لماذا حتى الآن، لم يتم افتتاح المستشفى التركي التخصصي للطوارىء والحروق الذي أنجز منذ سنوات طويلة، والى متى سيبقى أبناء المدينة ومنطقتها يدفعون ثمن الخلاف السياسي؟ وكأنه قدر لا يمكن تغييره؟ ونتساءل لماذ التقصير المتعمد في معالجة مشاكل مستشفى صيدا الحكومي، اليوم مهدد بالاقفال، ولا أحد يحرك ساكنا؟ نريد ان نرتقي بالمستشفى الحكومي وتحسين ظروفه وأوضاعه المالية بما يوفر الخدمات الصحية المعقدة كالعمليات وحالات الطوارئ لايناء المدينة وخاصة من ذوي الدخل المحدود والفقراء الذين يجدونه ملاذهم الوحيد.

الى جانب ذلك، سنعمل على تنظيم السوق التجاري في صيدا وفق خطة تساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية، تبعد اصحاب المحال التجارية عن الاقفال والافلاس نتيجة الركود منذ سنوات، ودعم الصيادين وتطوير قطاعهم وإمكانياتهم وتزويدهم بالمعدات الضرورية، والحفاظ على النسيج الاجتماعي في صيدا القديمة، ليس المهم صقل الحجر بل الاهتمام بالبشر، والعمل على تحسين الظروف السكنية السليمة وتطوير البنى التحتية والخدماتية.

اننا مع تعزيز دور الشباب ليأخذ دوره في الحياة السياسية والنيابية والمشاركة في القرارات والتطلعات المتعلقة بمستقبل مدينته ومع تعزيز دور المرأة، وحقها بمنح أولادها الجنسية اللبنانية، نعارض موقف وزير الخارجية، رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل باستثناء المرأة من دول الجوار منح أولادها الجنسية اللبنانية، نعتبره استثناء غير عادل، واذا كانت الذريعة منع توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، فاننا ضد التوطين كما هم، نحن مع حق المرأة بمنح اولادهم الجنسية أيا كانت جنسية أبائهم وخاصة اذا كانت فلسطينية، فالاولاد لم يخيروا كي يختاروا، اقل ما يقال في ذلك انه مخالف لشرعة حقوق الانسان والطفل ونحن ضد هذا المنطق.

نؤكد على الدفاع عن وحدة لبنان، وعروبة مدينة صيدا، في إطار التمسك بتوابثها في العيش المشترك والوحدة الوطنية بعيدا عن الطائفية والمذهبية والمناطقية، والتمسك بالدولة القوية العادلة وبمؤسساتها العسكرية والأمنية تحقيقا لنهضة اقتصادية واجتماعية في نطاق الدولة والحفاظ على العلاقة اللبنانية - الفلسطينية وعلى النموذج الأخوي في صيدا ومخيماتها، والروابط والعلاقات التاريخية الوثيقة مع الشعب الفلسطيني الشقيق حتى عودتهم إلى ديارهم.

وأخيرا، ان القانون الانتخابي الجديد الذي جعل صيدا وجزين دائرة انتخابية واحدة، يجب أن يكون فرصة للتأكيد مجددا على الرغبة الحقيقية بالعيش المشترك، فهذه المنطقة تمثل النموذج المصغر عن لبنان، بلد الرسالة بالتنوع والتعددية، لا نريد ان نتطلع الى الوراء ولا المحاسبة، لا على الاحداث الاليمة ولا على الادارات المدنية والخوات المالية التي كانت تفرض هنا وهناك، نريد أن نمضي قدما الى الامام لنبني اقتصاديا قويا مزدهرا يليق بمكانة لبنان، والانتخابات خطوة للتغيير ومن حق الجميع في المساءلة والمحاسبة ومشاركة في القرار.

@ المصدر/ خاص موقع صيدا سيتي


دلالات : سمير البزري
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877808741
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة