صيدا سيتي

رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية

مراكز الوقاية من الكلَب متوفرة في صيدا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ردّا على ما ورد في «الأخبار»، السبت الماضي، حول تعرّض ثلاثة مواطنين لهجوم من كلب في بلدة الدوير، وتعليقاً على ما ورد عن لسان الناشطة لورا شتاينباخ، أوضحت رئيسة دائرة مكافحة الأمراض الإنتقالية في وزارة الصحة العامة الدكتورة عاتكة برّي، في اتصال مع «الأخبار»، أن مراكز الوقاية من داء الكلب التابعة للوزارة مُتوافرة في محافظتي الجنوب (في صيدا) والنبطية.
وفي السياق نفسه، لفتت برّي الى أن تمييز شتاينباخ بين الكَلَب والسعار لا أساس له، «إذ إنّ الكَلَب في اللغة العربية الفُصحى هو نفسه السُعار. وبالتالي القول بأن هناك فرقاً بين الكلب الكلبان والكلب المسعور غير علمي على الإطلاق».
وعن صحة ما ورد عن شتاينباخ حول وجوب حرق جُثة الكلب المُصاب بالسُعار، أكدت برّي أن تغليف جُثّة الكلب بكيسين مُحكمي الإغلاق ودفنه كفيلان بمنع انتشار الداء، ولا حاجة الى اللجوء الى حرقه خصوصا في ظل غياب أي تقنيات علمية تسمح بذلك. وأوضحت أن مسؤولية «تغليف» الجُثث تعود الى وزارة الزراعة التي تُنسّق مع وزارة الصحة، لافتةً الى أن معالجة ملف الكلاب الشاردة والمخاوف المتأتية من هذه الظاهرة هي مسؤولية مُشتركة بين كل من وزارة الزراعة ووزارة الصحة على حدّ سواء.

@ المصدر/ موقع جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919345101
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة