صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

ولد من أولادي

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عرفت عماد منذ صغره وعمره خمس سنوات، من خلال العلاقة التي تربطني بالعائلة وخاصّة الوالد محمد حشيشو ووالدته سناء. منذ ذلك الحين، كان عماد يترعرع بين التنوع الفكري الثقافي والموسيقي الملتزم بقضايا الشعوب الإنسانية. كان يراني دائماً هو وشقيقته الوحيدة نيفين في جلسات مع الأهل، فرح، حب وموسيقى وأغان. مع الوقت، طلب مني والده أن أهتم به موسيقياً.

بقدر الإمكان، تابعت هذا الموضوع رغم صعوبة المسافات في ذلك الزمن الجميل. فاشتغل عماد على نفسه وكان قادراً على تحقيق جزء كبير من أحلامه. كان متخصصاً أصلاً في سماع الشيخ إمام. بعد فترة من الزمن، أصبح عماد قادراً على تحقيق أحلامه الفنية المتنوعة من خلال اتكاله على ذاته وهذه ميزة لا يستهان بها. وبعدما قابلته بعد سنوات عدة في شارع الحمرا في «مسرح المدينة»، فرحت به كثيراً وشجعته وكنت أتابعه دائماً من حيث لا يدري بمشاركاته الفنية في «مترو المدينة» بين الفينة والأخرى. كنت أدعوه الى جلسة حوار حول المتغيرات والأوضاع الحياتية طبعاً. كان يأخذ رأيي دائماً لأنه يعرف من أنا. حين طلبت منه أن يشارك معي في فرقة «الرحالة»، كانت لحظة حلم بالنسبة له خاصة مع إخوانه، أحمد الخطيب، سماح أبو المنى، علي الحوت، الذين انضموا قبله إلى الفرقة. قلت له بأن يأتي بآلة موسيقية جديدة هي «الفيولونسيل» التي أحبها كثيراً وشجعته أن يكمل عليها لأنها تشبهه. وعلى هذه الآلة، بدأنا التمارين ثم الأمسيات الموسيقية التي كان آخرها في «مسرح المدينة» قبل رحيله بخمسة أيام. وهكذا حصل. لذلك أعتبر أن ولداً من أولادي رحل. لكن سأكمل مع إخوانه المستمرين في هذا الفضاء الواسع الجميل.

@ المصدر/ سامي حواط - موقع جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919269181
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة