احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بهية الحريري تابعت التطورات في مخيم المية ومية ودعت لتثبيت دائم لوقف النار وللإحتكام لحوار العقل بدل حوار السلاح شاهد أحدث ماكينة غسيل وتعقيم السجاد أوتوماتيكيا في صيدا والجنوب العثور على جثتي شاب وخطيبته مصابتين بطلقات نارية بالناصرية شمال الهرمل شبيب بحث مع وفد منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف أوضاع الأطفال - 3 صور قوى الأمن: نتمنى على وسائل الإعلام عدم الخوض بأي موضوع يتعلق بها طفلة سورية موهوبة تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم + فيديو مذكرة تفاهم بين قوى الأمن وجامعة LAU الديموقراطية بحثت مع حمود في وقف الأحداث في المية ومية حماس: حريصون على تكريس حالة الأمن والاستقرار داخل المخيمات الفلسطينية أول نادٍ للضحك بمصر.. هذا ما يقدمه لرواده تجمع العلماء: لوقف النار في مخيم المية ومية وتسليم الفاعلين إتفاق على تشكيل وفد لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم المية ومية تحديد مواعيد البدء بإستلام محصول القمح والشعير المنتجين محليا للموسم الحالي الياسر - صيدا يفوزعلى تجمع الأندية الفلسطينية للصالات في مباراة كأس اللواء جبريل الرجوب - 21 صورة قلم S Pen في Galaxy Note9: الأفضل في التصميم والوظائف والأداء - صورتان 50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلول
4B Academy Ballet

الرئيس أبو مازن... الأسطورة الفلسطينية الجديدة...

فلسطينيات - الجمعة 16 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يواجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم ما يشبه العزلة السياسيه أو الموت البطيء، فمن يتأمل المشهد السياسي الدولي العربي والفلسطيني جيدا  قادرا أن يستنتج ان ابو مازن بصموده وبعنفوانه وبجرأته ورباطة جأشه وحنكته السياسية، وخبراته وقدراته وكبريائه المستمد من تضحات شعبه وتاريخ حركة فتح المجيد  أصبح يشكل " الجدار الأخير".

خلال إنعقاد جلسة المجلس الثوري الأخيرة لحركة فتح، قالها الرئيس عباس " قد تكون المرة الأخيرة التي أترأس فيها إجتماعات المجلس الثوري". هذه الكلمات البسيطة المعبرة ليست وليدة صدفة ولا من نسج الخيال، هو أحساس واقعي لما يعيشه الرئيس من ضغوطات هائله في مرحلة بالغة الصعوبة والتعقيد في ظل واقع عربي مؤلم مظلم ومرير تزينه الفوضى والقتل والإنقسام والبعد عن فلسطين قضية العرب المركزيه الأولى دائما وأبدا والتي تواجه اليوم هجمة شرسه تستهدف الحجر والشجر والأرض والهوية والكيان والقدس واللاجئيين من خلال الإستهداف المتعمد والممنهج لوكالة غوث وتشغيل اللاجئيين الفلسطينين في الشرق الأدنى، الأونروا تزامنا مع إعلان الرئيس الأمريكي ترامب نقل السفارة وإعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل، ليأت الرد حاسما من الرئيس أبو مازن بكلمات بسيطه وعفويه مليئه بالمعاني تشبه كثيرا كلمات الراحل الكبير الشهيد ابو عمار.

 قالها ابو مازن " ما حدا بفرض علينا شيء" ، " ما لم تكن القدس عاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك أي إتفاق سلام". " لم تعد الولايات المتحدة الأمريكية شريكا عادلا في عملية السلام". " وما حدا بموت من الجوع" ، "وما في حدى بفتح بتنازل" " ولن أنهي حياتي بخيانه". أما آن الآوان للمشككين أن يستيقيظوا من سباتهم العميق؟؟

لقد تحمّل الرئيس محمود عباس هموم القضية الفلسطينيية مؤديا الأمانه التي أودعه اياها الشهيد أبو عمار متعاليا عن السهام التي حاولت مرارا النيل من مكانته ودوره وحتى في بعض الأحيان من كرامته مسابقا الزمن، ومتحديا الجميع في إستعادة الوحدة الوطنية ومقدما التنازلات في سبيل دفن هذا الإنقسام البغيض إلى الأبد ورفع القضية الفلسطينيية ومعاناة شعبها وأسرها إلى كافة المحافل الدولية، وتوحيد جهود جميع القوى والفصائل لمواجهة التحديات فرسالة الرئيس في هذا المجال واضحة " الوطن أولا الوطن يستحق".  أبو مازن سيشهد لك التاريخ  بالحكمة وبالمكانة والأصالة والرجولة.

الأخ، الأب ، القائد، الصابر، المثابر، الملهم ، والقابض على الجمر تحيةً لك من شعبك وأبناءك وطلابك وحركة فتح وأنت تسطر أروع معاني الفخر والصمود والتحدي في رفض التنازل عن أي من الثوابت التي كانت ولا زالت وستبقى تشكل عنوانا مضيئا للنضال الفلسطيني على مر الأجيال.

@ المصدر/ نزيه شما - عضو قيادة المكتب الطلابي المركزي - إقليم لبنان


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877456469
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة