جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إنطلاق حملة الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنساني بمشاركة المئات من النشطاء جريحان بعد انقلاب سيارة على حافة الطريق العام في بصرما الكورة الجماعة الإسلامية تستقبل وفد الجبهة الديمقراطية - 5 صور تعرف على أغرب منافذ البيع في العالم - 5 صور ورشة تأهيل وتعبيد لطريق بقسطا الرئيسية لأول مرة منذ عقود - 23 صورة عنبر كونسبت... حاضنة للمواهب الشابة وداعم لتمكين المرأة - 7 صور مياه الجنوب: تخفيض قيمة الإشتراك خلال الأشهر الأخيرة من 2018 ثور يظهر مهارة في وضع نفسه داخل عربة + فيديو قائد الجيش تفقد مركز الإمتحانات الخطية للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية صدور كتاب فلسطين دولياً: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم التحديات - 7 صور الشيخ سوسان بحث مع وفد من الجبهة الديمقراطية أحداث مخيم المية ومية وارتداداتها عيون لبنان للبيع - للمراجعة 03/277704 عبد الهادي: اللاجئون الفلسطينيون يتعرضون إلى تصفية ممنهجة - 3 صور صياد أمريكي يناور سمكة تونة عملاقة نادرة + فيديو الفرقان تصرف مبالغ طلبات استشفاء شهر تشرين الأول - 8 صور 6 طرق لتفادي التوتر أثناء الطعام محمد كركي تسلم شهادة الجودة من شركة AFNOR ماروتي مكرما رئيس المجلس الوطني للمتاحف: حماية الإرث الثقافي ركن أساسي للحضارات مفرزة استقصاء الجنوب أوقفت شبكة دعارة اعتصام شعبي في سعدنايل للمطالبة بالتمديد لكهرباء زحلة والإبقاء على تغذية
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
Donnaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

نغمة تقسيم بيروت تعود من جديد

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 13 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رسّخ قانون الانتخابات النيابية الهجين انشقاق بيروت الى دائرتين «شرقية» و«غربية»، فأعاد الى الأذهان صورة الحرب الأهلية المقيتة، التي أزهقت فيها أكثر من 200 ألف روح، وسبّبت دماراَ وتغييراً ديموغرافياً وأضراراً اقتصادية لا نزال نُعاني منها. 
وكأنّ أهل العاصمة لا يكفيهم تشرذماً وتباعداً بإسم السياسة والزعماء، فهناك مَنْ يُطلِقُ نغمة التقسيم «الجديدة – القديمة»، التي عانى منها لبنان الأمرّين، والتي من شأنها ضرب وحدة العاصمة بيروت، التي هي رمز وحدة لبنان. وهذه المرّة يُهوّل على بلدية بيروت وأهل المدينة بالمطالبة بتقسيم البلدية «شرقية» و«غربية» بذريعة الحصول على الإنماء المتوازن الذي حُرِمَتْ منه بيروت «الشرقية» على حد زعم المطالبين بالتقسيم.
هذا الطرح يتعارض مع روح الدستور والعيش الواحد في بيروت، بل أكثر من ذلك، هذه الصيغة تُعزِز الطائفية السياسية في بيروت، وتُناقض اتفاق الطائف، الذي يُنادي بإلغاء الطائفية السياسية والتوصل الى الدولة المدنية. كما أن هذا الطرح فيه من الاستفزاز ما من شأنه إثارة النعراتِ الطائفية والمذهبية وهي جريمة يُحاسب عليها القانون اللبناني.
باتت دائرة بيروت «الأولى» مع القانون الانتخابي الجديد «دائرة مسيحية» بامتياز، وإنْ كنّا مع حقوق أهلنا في هذه الدائرة لجهة تنفيذ المشاريع الإنمائية، إلا أنّه كان من الأجدى على «التقسيميين»، الذين أقرّوا في كانون الثاني من عام 2010، أنّ تقسيم بيروت في الانتخابات البلدية يضرب المناصفة بين المسيحيين والمسلمين، أنْ يتنبهوا أنّ تقسيم البلدية يضرب صيغة العيش المشترك وينمّي الأحقاد بين «البيارتة»، وأنْ يلتفتوا إلى الأسباب المزعومة التي أدّت إلى تعطيل المشاريع الإنمائية التي أعدّت لبيروت «الأولى»، خصوصاً أنّه معلومٌ أنّه في بيروت يرعى القانون استثناءً في تقسيم السلطات فيها، ذلك أنّ سلطتها التنفيذية تعود إلى المحافظ، الأرثوذكسي عرفاً، بينما يتولّى رئيس المجلس البلدي وأعضاؤه السلطة التقريرية. أما إذا كان الهدف التقسيم لأجل إعادة تموضع طائفي، فربما يجب استلحاق المطالبة بتقسيم البلدية بالمطالبة بتقسيم المحافظة أيضاً! 
في هذه الأجواء التقسيمية المؤجّجة انتخابياً، يجب على أهل بيروت تفادي الوقوع في شرك التفرقة والتقسيم، فمن دون وحدة المُسلمين والمسيحيين لن يكون وطن ولن تكون بيروت، وبيروت لم تكن يوماً طائفية، ولن تكون كذلك، لأنّها عاصمة الوطن الحاضنة لكل اللبنانيين، ووحدتها بالنسبة للبيروتيين كانت وتبقى فوق أي اعتبار سياسي أو طائفي، وبمعزل عن أي اصطفاف!. 

@ المصدر/ بقلم د. مازن خطاب‎ - جريدة اللواء


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879102490
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة