صيدا سيتي

منخفض جوي حتى نهاية الاسبوع والطقس غدا ماطر بغزارة انسحاب مجموعة شباب صيدا من لجان الحراك ابو الغزلان يوقع روايته الجديدة "مَـرَج الـبـَحريـن" في صيدا ورشة عمل لبنانية فرنسية في صيدا لترميم وتأهيل خان الرز ودير اللاتين تحليق للطيران المعادي في صيدا صيدا تعيش يوما طبيعيا بعد ليل شهد سلسلة من التحركات الاحتجاجية قتيل وجريح باقتحام منزلهما في علي النهري «قوي بسمنة .. وقوي بزيت»! أسامة سعد ورئاسة الحكومة: لا تضيّعوا الوقت على الأوهام ما هو سر الرغوة البيضاء التي ظهرت بالعاصفة؟ صيدا: محتجّون دخلوا سراي المدينة وسعد جال في الأسواق "الحراك" في صيدا يكشف المزيد من المعاناة: ين "قيد الدرس"... و"الجنسية اللبنانية" "معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة ندوة عن زيت الزيتون في جزين اتحاد نقابات العمال في الجنوب: لحوار جدي ومسؤول بين النقابيين وتوحيد الصفوف ووضع الخلافات السياسية جانبا محتجون حاولوا نصب خيمة امام مصرف لبنان في صيدا سوسان: لتناول الظروف الراهنة في خطب الجمعة ودعوة الناس الى التكاتف والصدقة ‏ حدّاد "على الحديدة" يلتحق بـ"الخضرجية‎" !‎ أسامة سعد خلال جولة في أسواق صيدا: لمرحلة انتقالية تعالج مختلف الملفات لحفظ الوطن مستقبل مدينة القدس.. مخاطر حقيقية... أ.د. وليد عبد الحي‎

هيثم أبو الغزلان: ملاحظات إعلامية على أحداث المخيمات المتنقلة

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 08 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
هيثم أبو الغزلان: ملاحظات إعلامية على أحداث المخيمات المتنقلة

إن التعاطي الإعلامي مع أي حدث يهدف إلى إبرازه، أو التغطية (التعمية) عليه، أو القيام باستغلاله بما يخدم أهدافًا معينة، أو قيام جهات معينة بتمرير رسائل معينة من خلال أحداث حصلت، أو جرى اختلاقها من أجل الاستفادة منها..
 وفي العموم إن ما يحصل من أحداث تنقّلت مؤخرًا بين مخيمات: عين الحلوة، والرشيدية، وشاتيلا، يجعل من إبداء الملاحظات الإعلامية لطريقة التعاطي الإعلامي الفلسطيني خصوصًا معها، أمرًا أكثر من واجب للاستفادة من ذلك، والعمل على المعالجة لاحقا:
* المتابع للقنوات الفلسطينية الفضائية يدرك أن هذه القنوات، قد حصرت التعاطي مع تلك الأحداث الأمنية المتنقلة بالإطار الخبري، ودون أن تعطياه حجمًا أكبر من حجمه.. وبهذا فإن التعاطي مع الحدث كحدث دون تهوين يضر أو تهويل يُذكي نار تلك الأحداث، مسألة إيجابية.
* تعاطت المواقع الفلسطينية الإخبارية في لبنان، وهي قليلة بطبيعة الحال، تعاطت مع تلك الأحداث بشكل خبري، دون التعاطي مع نتائج هذه الأحداث بتقارير تركز على الجوانب الإنسانية، والخسائر المادية والمعنوية التي لحقت بالمعنيين وبأهالي المخيمات التي حصلت فيها تلك الأحداث.
* حصرت القيادات الفلسطينية المعنية في لبنان، خطابها الإعلامي في إدانة هذه الأحداث، والعمل على معالجتها وتسليم المُتسبّبين بالإشكالات إلى السلطات اللبنانية المختصة، ورفضت تلك القيادات التصعيد، أو الاستمرار بتلك الأحداث المسيئة، ولكن يبدو أن ذلك لم يرض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين هاجموا الفصائل وقياداتها عبر تلك المواقع.
* يُلاحظ من خلال متابعة مواقع التواصل الاجتماعي (الواتس آب خصوصًا) مع الاشكالات التي تحصل في المخيمات، النبرة العالية لرواد تلك المواقع، ووجود تسجيلات صوتية من أمكنة الأحداث، بعض تلك التسجيلات يفتقد للموضوعية، والدقة، ويرافقها شتائم، وتضخيم للحدث بشكل ينافي الوقائع، من خلال وصف الأمر بالمجزرة أو المذبحة ـ هذا لا يقلل من حجم وخطورة ما يحدث ـ، ولكن الوصف الدقيق لما هو حاصل فعلًا؛ يحصر المشكلة، ويساهم في حلّها، بينما تضخيمها يساهم في إبقاء أسبابها وربما تطورها بشكل سلبي لاحقًا.
ويلاحظ النبرة العالية والمستمرة عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على وجود السلاح في المخيمات، وبعضها يركز على "السلاح المتفلّت"، دون طرح للحلول، أو الإجابة على أسئلة منها:
هل المشكلة في وجود السلاح في المخيمات الفلسطينية؟! أم المشكلة محصورة في الطريقة السلبية لاستخدام هذا السلاح؟! هل هذا السلاح موجود مع شعب يقاوم من أجل تحرير أرضه والعودة إليها؟! أم أنه يجب معالجة تلك الظواهر السيئة التي تسيء لقدسية سلاح الثورة؟! هل المشكلة في وجود السلاح، أم في طريقة استخدامه في ترويع الآمنين، وقتل الأبرياء، وتدمير الممتلكات، والتأثير السيء على الدورة الاقتصادية في المخيمات الفلسطينية ومحيطها؟. 

@ المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919517908
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة