احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إنطلاق حملة الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنساني بمشاركة المئات من النشطاء جريحان بعد انقلاب سيارة على حافة الطريق العام في بصرما الكورة الجماعة الإسلامية تستقبل وفد الجبهة الديمقراطية - 5 صور تعرف على أغرب منافذ البيع في العالم - 5 صور ورشة تأهيل وتعبيد لطريق بقسطا الرئيسية لأول مرة منذ عقود - 23 صورة عنبر كونسبت... حاضنة للمواهب الشابة وداعم لتمكين المرأة - 7 صور مياه الجنوب: تخفيض قيمة الإشتراك خلال الأشهر الأخيرة من 2018 ثور يظهر مهارة في وضع نفسه داخل عربة + فيديو قائد الجيش تفقد مركز الإمتحانات الخطية للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية صدور كتاب فلسطين دولياً: صعود اليمين في العالم وإعادة رسم التحديات - 7 صور الشيخ سوسان بحث مع وفد من الجبهة الديمقراطية أحداث مخيم المية ومية وارتداداتها عيون لبنان للبيع - للمراجعة 03/277704 عبد الهادي: اللاجئون الفلسطينيون يتعرضون إلى تصفية ممنهجة - 3 صور صياد أمريكي يناور سمكة تونة عملاقة نادرة + فيديو الفرقان تصرف مبالغ طلبات استشفاء شهر تشرين الأول - 8 صور 6 طرق لتفادي التوتر أثناء الطعام محمد كركي تسلم شهادة الجودة من شركة AFNOR ماروتي مكرما رئيس المجلس الوطني للمتاحف: حماية الإرث الثقافي ركن أساسي للحضارات مفرزة استقصاء الجنوب أوقفت شبكة دعارة اعتصام شعبي في سعدنايل للمطالبة بالتمديد لكهرباء زحلة والإبقاء على تغذية
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200World Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةDonna
4B Academy Ballet

سهى خيزران: یوم المرأة العالمي مناسبة تكریم وتأكید الإستمرار في النضال

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 07 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الاحتفال بیوم المراة العالمي والذي أُعتمد یوم الثامن من شھر آذار في كل عام. یُعتبر یوماً تكریمیا للمرأة في مختلف دول العالم یتمحور 
حول التحدیات التي واجھتھا والانجازات التي قامت بھا خلال القرنین الماضیین، وكذلك تقدیراً لجھودھا في خدمة المجتمع وطنھا الام،
وخدمة بیتھا الذي یعتبر وطنھا الثاني. ومن ناحیة ثانیة یُفترض ان یكون الاحتفال بیوم بالمراة العالمي یوما للعمل على دعمھا وحثھا على إبراز المزید من قدراتھا وطاقاتھا ومواھبھا ومشاركتھا في مختلف جوانب الحیاة، ومساعدتھا على تمكین نفسھا، وتغییر الصورة الضبابیة التي ینظر فیھا بعض المجتمعات الیھا،باعتبار أن غالبیة المجتمع ترى أن المرأة بحاجة لحمایة ودعم.
الحدیث عن المرأة ومعاناتھا لا ینتھي، لیس تعصبا او تحیزا للعنصر النسائي ابدا، إنما للحدیث عن انسانة ھي جزء اساسي من تركیب 
المجتمع وتشكل النصف الاخر من الحیاة الاجتماعیة، وھذا باعتراف كل الاوساط الاجتماعیة والسیاسیة والثقافیة والمدنیة والدینیة، وھي
اي المراة تشكل الركیزة الاساسیة التي یقوم علیھا بناء مجتمع سلیم. مجتمع خالٍ من الامراض النفسیة والصحیة والمشاكل الاجتماعیة،
وھذا بطبیعة الحال یبدأ من البیت الذي یُعتبر نقطة البدایة بالنسبة للطفل. وھنا اود ان استشھد بأبیات للشاعر احمد شوقي حین قال في
الام " ....(الأم مـــدرســـة إذا أعــددتــھــا أعـددت شـعباً طـیب الأعـراق") . لكن وللاسف ورغم التطور الفكري والثقافي للمجتمع، إلا انھ 
ما زالت المرأة تعاني من اجل الحصول على ابسط حقوقھا، فھي تعیش معاناة یومیة متمثلة في عدم السماح للام اللبنانیة باعطاء جنسیتھا
لاولادھا، كذلك عدم اقرار قانون حمایة الاطفال من الزواج المبكر، وصولا الى تمییز فاضح بحق المراة في قطاعات مختلفة، ومن تداعیات 
او آثار ھذا الامر، حاجة المراة اللبنانیة لاستصدار تصاریح اقامة لاولادھا وزوجھا الاجنبي للبقاء في لبنان، وحرمان الزوج والاولاد من
حقوقھم الانسانیة كالتعلیم والرعایة الصحیة والضمان والعمل، كذلك تستمر الحاجة الى العمل على إقرار الاصلاحات القانونیة الخاصة
بقانون العنف الاسري. 
ومع ذلك تتعالى بعض الاصوات، ویتم التحریض، ویسعى البعض الى اتھام الجمعیات والمؤسسات النسائیة بالتضامن الاعمى مع النساء
في المطالبة بحقوقھن دون مراعاة للرجل، وھنا اود ان اشدد ان تكریم المرأة وتقدیرھا والعمل على دعمھا بشكل جدي والمطالبة باقرار
قوانین منصفة بحق النساء لا یشكل انتقاص من حق الرجل، بل ھو دلیل على مدى تعاون الرجل وتفھمه  لقضایا المرأة المحقة، خاصة عندما
تكون زوجتھ او ابنته او اخته وحتى أمه في میدان العمل. وھنا لا نستطیع التغاضي عن النجاحات التي حققتھا المراة على كافة الاصعدة من
نبوغ وتفوق في كثیر من مجالات العلوم والفن والادب، بالاضافة الى انھا شاركت الرجل في كثیر من المناصب القیادیة وأثبتت جدارتھا
لیس كزوجة وأم فقط، وانما على الصعید المھني. 
إذاً یوم الثامن من آذار ما ھو الا یوم لاستذكار الكثیر من النساء العاملات والمناضلات والمكافحات في شتى میادین الحیاة الاجتماعیة
والثقافیة والصحیة والسیاسیة، ولا یسعنا الا ان نقف وقفة احترام وتقدیر للام التي أُختطف او قتل ابنھا، والزوجة التي فقدت المعیل، والاخت
التي غاب عنھا السند، والابنة التي ما زالت تعیش على ذكرى وصورة. امام كل ما تم استعراضه  من معاناة حقیقیة تعیشھا المرأة، وایمانا
بامكانات المراة وقدرتھا على القیادة والمساھمة في صنع القرار، ارى ان یوم المراة العالمي یجب ان یكون عن طریق الاستمرار في تقدیم 
الدعم الكبیر ومن كل اطراف وفئات المجتمع لافساح الطریق لھا للوصول الى مراكز صنع القرار السیاسي والمشاركة في الحیاة السیاسیة
بما تسمح لھا ثقافتھا. والمطلوب دعم من كافة الجھات والتیارات الحزبیة والسیاسیة والمدنیة، والعمل على تجھیز كوادر نسائیة، والتركیز
على حملات توعیة ودعم ترشیحھن، من اجل خوض انتخابات نزیھة تقوم على اساس المساواة بین الرجل والمراة مع المطالبة بادراج نظام
الكوتا النسائیة في القانون الانتخابي الجدید، لیس من اجل ایصال بعض النساء اللواتي یتجذرن من بیت عائلي سیاسي عریق او بیت
رأسمالي، مع التقدیر لكافة الافرقاء اللبنانیین، إنما المطالبة بالكوتا ھي لفرض عدد معین وبنسبة معینة من النساء داخل البرلمان، ولفترة
مؤقتة قد تمتد لبضع دورات انتخابیة، تثبت خلالھا المرأة قدرتھا وكفاءتھا، وایضا كي یعتاد الناخبون من الرجال والنساء، على فكرة وجود
امرأة داخل البرلمان، مع الرفض التام لخضوع نظام الكوتا الى المحاصصة السیاسیة . وبما انني اشرت الى موضوع الكوتا النسائیة، فقد 
أقفل باب الترشّح للانتخابات النیابیة اللبنانیة منتصف لیل السادس من آذار، على ترشح 976 مرشحاً بینھم أكثر من مئة إمرأة، وما یزید عن
11 من نسبة المرشحین. فیما كان 702 مرشح في الـ2009 .ولوحظ أنّ عدد المرشحات النساء ارتفع من 15 مرشحة في العام 2009 إلى  ١١١ مرشحة الیوم. وھذه اشارة ایجابیة على تطور دور النساء وازدیاد ثقتھن بانفسھن لخوض مضمار العمل السیاسي ومنافسة 
المرشحین الاخرین على المقاعد النیابیة.
المجتمع السلیم ینھض بجناحیه الاثنین، الرجل والمرأة، واي انسان لا یمكن ولا یستطیع المطالبة بحقوقه، اذا كان جاھلا لھذه الحقوق. لھذا
فإن تعلیم المرأة وتدریبھا وتوجیھھا یعتبر من اھم اسس المجتمع الناجح والراقي، والمجتمعات لا یمكن ان تعمل وتنجح الا بجھد وتضامن 
جمیع افرادھا من الجنسین، والنظرة الخاطئة الى ان المراة غیر قادرة على خوض مضمار العمل  یجب ان تتغیر خاصة في ظل
الثقافة السائدة في مجتمعاتنا بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص، حیث یبقى العمل العام والسیاسي منوطا بالرجل وحده، وقد شھدنا منذ
سنوات في العدید من القرى اللبنانیة حرمان المراة الوصول الى بعض المجالس البلدیة، رغم المكانة العلمیة التي تمتلكھا. لھذا یكون من
واجب كل فرد في المجتمع دعم المرأة المتعلمة والمثقفة للوصول الى مراكز قیادیة. والانتخابات النیابیة اللبنانیة المقبلة قد تكون بدایة تغییر. 

@ المصدر/ بقلم سھى احمد خیزران


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879101962
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة