صيدا سيتي

لقاء المنارة الثقافي قناريت يُكرم الشاعر د.محمد علي شمس الدين - 24 صورة Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil أكاديمية إعداد القادة (للأطفال والشباب) في صيدا للإيجار شقة بحالة ممتازة في منطقة الفيلات - قرب المصدر للخضار والفاكهة برامج دورات الاكاديمية الدولية خلال الصيف معهد Tutor me: الإشراف على إنجاز فروض العطلة الصيفية - جديدنا: Magic Math خليل المتبولي: تشويش رقم 10 - الحدث الحرارة تتخطى معدلاتها الموسمية توقيف مواطن بتهمة محاولة القتل في المساكن الشعبية في صور ظاهرة الاتجار بالأطفال رائجة في لبنان عبر شبكات منظمة .. البحث عن العائلة والهوية معاناة تلاحق الآلاف اخماد حريق هشير قرب البيطار طريق مغدوشة القديم - 3 صور جمعية صيدا انترناشيونال ماراثون أطلقت التحضيرات لـ" ترياتلون صيدا الدولي "Saida International Triathlon" الثاني في الأول من أيلول 2019 ـ 7 صور إدارة مستشفى حمود الجامعي هنأت خريجي كلية الطب في جامعة بيروت العربية لهذا العام - 24 صورة إضراب عام في مخيمات .. و"لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني" تلتئم اليوم الاضراب العام والحداد يعم ​المخيمات الفلسطينية​ في لبنان من شمالها الى جنوبها توقبف مروج مخدرات وأربعة من زبائنه توقيف ابليس في الرميلة "أهلنا" أصدرت تقريراً بتقديماتها للعائلات الأقل حظاً خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر "جبهة التحرير الفلسطينية" رحبت بموقف الرئيس بري الوطني برفض "صفقة القرن" مسبح صيدا الشعبي.. انطلاقة قوية للموسم الصيفي - صورتان

عبد الحليم عنتر: معروف سعد ... نهجك أبدي

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 26 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إن يوم السادس والعشرون من شباط 1975 هو ليس يوماً عادياً في تاريخ لبنان والأمة العربية. فقد دوى رصاص الغدر وأصاب كل فردٍ وطنيٍ وعربي شريف. رصاص الغدر الذي أطلقه مرتزق، جبان، قذر، على معروف سعد وهو على رأس مظاهرة شعبية مطلبية  دفاعاً عن لقمة عيش الفقراء من عمال وصيادين والكادحين.
لم يكن يوماً عادياً عندما أراد الجبناء المتآمرون على هذا النهج  إلغاء صوته وإنهاء تردداته،  فاستشهد  المناضل معروف سعد وغاب جسداً  وبقي نهجه متجذراً ، وبقي روحاً وفكراً ينير درب المسيرة، يتواصل بعزم وتصميم بثوابت وطنية وقومية أرساها الشهيد  معروف سعد إيماناً منه بالإنسان وحريته.  تابع المسيرة كل الشرفاء الحريصين على النهج، حفظوها برموش العيون ورجاحة العقل رغم الجراح والصعاب،  قادوا السفينة إلى بر الأمان.
لقد ناضل الشهيد معروف سعد لتحقيق  العدالة الاجتماعية بما يليق بكرامة الإنسان، ويوفر له الطبابة والتعليم والصحة والثقافة والعيش الكريم.
وترك إرثاً عظيماً لا يمحى ولا يزول، وتربت على نهجه الإنساني الأجيال مستمدة من أخلاقه كل معاني الوطنية والتمسك بالمبادئ والقيم الرفيعة والانتماء للوطن، حتى أصبح الشهيد معروف سعد رمزاً ومدرسة في تعلم القيم والأخلاق والخصال الحميدة، كما أصبح نهجاً مجسداً للحلم العربي والقومي والأمل التي تنتظره الأجيال.
لقد كان سداً منيعاً في وجه سياسة الأحلاف والالتحاق والتبعية المطلقة للاستعمار وأذنابه.
إستدرك مبكراً خطر الصهيوني على فلسطين، فتصدى له بكل قوة للحفاظ على فلسطين، فكان على رأس المجاهدين في ميادين وروابي فلسطين.
السادس والعشرون من شباط هو يوم وطني حولته الجماهير المستنيرة بنهج معروف سعد وقالت بملئ الحناجر وبصوت واحد:"  نعم لحامل الراية .. نعم لنهج معروف وأبو معروف.. نعم  للاستمرار بنهج معروف المقاومة، والتنمية والصمود.. نعم للسياسة الحكيمة والتمسك بالثوابت الوطنية والقومية التي أرسياها معروف وأبو معروف.. نعم وألف نعم للأمين على النهج والثوابت الدكتور أسامة.."..
في الذكرى 43 لاستشهاد القائد معروف سعد نؤكد على الحفاظ على  مبادئه ونهجه أبد الدهر ما حيينا، وأن يكون فكره مشعلاً ينير دربنا ودرب الأجيال الواعدة. 

@ المصدر/ بقلم عبد الحليم عنتر 


دلالات : وسيم وني
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 902973550
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة