وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بمناسبة اليوم الدولي للسلام المنسّقة الخاصّة للأمم المتحدة في لبنان تزور مؤسسة أديان اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: نحو أوسع حراك شعبي من أجل فلسطين والقدس خلف الرئيس أبو مازن في كلمته المرتقبة في الأمم المتحدة مطلوب فورا للعمل في صيدا مندوب تسويق ومبيعات نحولي للزراعة تقيم حفل تكريم لموظفيها في مركزها في مصيلح - 49 صورة مطعم الخير يستقبل فريق سلوان التطوعي / الكويت - 16 صورة دعوة لحضور يوم التراث اللبناني / العودة للأصالة في جامعة رفيق الحريري إحباط مخطط لتهريب كمية كبيرة من المخدرات إلى مصر وتوقيف الرأس المدبر توقيف شخصين من أصحاب السوابق بجرم سرقة سيارات وتعاطي المخدرات توقيف منتحل صفة سفير في الامم المتحدة وسيناتور ودكتور المفتي عبدالله في مجلس عزاء في الغازية: المناسبة تجمع الناس والأديان 3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير خلاف بين مدير المطار ونائبه... تدافع وشتائم الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عام 2018 Nabatieh's Shiites bleed for Ashoura السعودي يرعى تخريج الدفعة الثالثة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 61 صورة كيف ينبغي على الرجال التعامل مع انحسار الشعر مفرزة استقصاء بيروت أوقفت عددا من المطلوبين والمخالفين البزري: الطبقة السياسية الحالية لا تأخذ في الحسبان مصالح وأوضاع اللبنانيين الصعبة والحرجة تركيا تخفف شروط منح الجنسية وسط أزمة الليرة بالصدفة البحتة.. كاميرا ترصد مشهدا مهيبا بقلب المحيط + فيديو
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
World Gym: Opening Soon In Saidaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019مؤسسة مارس / قياس 210-200ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019Donna
4B Academy Ballet

بصمات عماد مغنية في العمليات داخل فلسطين

متفرقات محلية وعربية ودولية - الإثنين 19 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

معظم حركات التحرر الوطني والقومي والعربي والاسلامي، اجتمعت في طهران تحت راية الشهيد القائد عماد مغنية، وتشعر في طهران بالفخر لانك من لبنان ومن بلد القائد السيد حسن نصرالله والشهيد عماد مغنية عندما تسمع ممثلي حماس والجهاد الاسلامي وحركات التحرر الفلسطيني كيف يكشفون الحقائق للمرة الاولى عن دور السيد حسن نصرالله والقائد الشهيد عماد مغنية في المساهمة والتخطيط والتحضير للانتفاضة الاولى والثانية والثالثة وكل ما اصاب الاحتلال.
وقد اسهب المتحدثون الفلسطينيون في الشرح عن عماد مغنية وعملياته وفي ان عدم كشف المزيد يرتبط بالظروف الامنية لبعض الاخوة.
المسؤولون الفلسطينيون يجمعون على أن الشهيد مغنية فلسطيني الهوى نزل الى ساحات الميادين لقتال العدو الصهيوني وساهم في ولادة الانتفاضات واسس البدايات لازالة دولة اسرائيل. ويقول مسؤول فلسطيني كبير انه اثناء النقاش بين عماد مغنية والاخوة الفلسطينيين حول كيفية انطلاق الانتفاضة الاولى وعملها ودعمها حصل تباين حول التوجهات، وبعد نقاشات لايام انتصرت وجهة نظر عماد مغنية ونجحت المقاومة في كل المواجهات. فالشهيد عماد مغنية كان يهزأ من كل الذين يصفون تحرير فلسطين بالحلم، ويتهم هؤلاء بعدم فهم المتغيرات وتقدم محور المقاومة، وعندما اطلق الشهيد مغنية الدفعة الاولى من الصواريخ على حيفاء ظهر الخوف على الاسرائيليين فالتفت عماد الى الشاب الذي يقف الى جانبه وخاطبه قائلاً:«لقد انتصرنا واسرائيل الى زوال».
ويستطرد المسؤولون الفلسطينيون بالقول «وكل العمليات الاستشهادية داخل فلسطين المحتلة لعماد مغنية بصمات فيها»، وهو من نقل الدفعة الاولى من صواريخ الكاتيوشا الى غزة عبر جنوب السودان، وطرح فكرة صناعة الصواريخ المحلية وساهم في تأمين تعليم خبراء فلسطينيين في هذا المجال ولن نذكر اسم الدولة لضرورات امنية.
امن كل الامور اللوجيستية لصناعة هذه الصواريخ محلياً، ونجحت المقاومة في الامر وتابع المسؤول الفلسطيني: اكثر مرة رأيت الانشراح على وجه عماد مغنية عندما تم خطف الجندي الاسرائيلي شاليط واستعرضنا كيفية تنفيذ العملية والدقة التي تمت فيها وقتل الجنود الاسرائيليين والقفز على الآلية الاسرائيلية وسحب شاليط، ووقف عماد مغنية صارخاً وبأعلى صوته «الله واكبر الله واكبر».
وتطرق المسؤولون الفلسطينيون الى العلاقة التي ربطت بين الشهيد فتحي الشقاقي والشهيد مغنية لتنظيم عمل الانتفاضة، وكذلك مع الشيخ احمد ياسين وفي احد الاجتماعات وفي حضور سماحة السيد حسن نصرالله سألت قيادات «حماس» السيد نصرالله «ما هي حدود دعمكم؟ فرد السيد بفتح كفه قائلاً: الى النهاية، والتفت باتجاه الحاج عماد وبعد سنة تقريباً، وكنا نخطط لعملية داخل فلسطين، سألنا عماد ما حدود دعمكم فرد على طريقة السيد بفتح كفه الى النهاية.
ويضيف المسؤول الفلسطيني «90% من عمليات غزة لعماد مغنية بصمات فيها، وقد كان يهتم بأدق التفاصيل، لم تكن تهمه النتائج، بقدر ما يهمه عدم توقف العمليات لانهاك العدو وجعله متوتراً وشل حركته.
كما تطرق المسؤولون الفلسطينيون الى علاقة الشهيد عماد مغنية بياسر عرفات وابو جهاد والاجتماعات في تونس وفي الزيارة الاخيرة قدم ابو عمار مسدساً لعماد احتفظ به وما زال في منزله. 
كما كشف المتحدثون بعد المسؤول الفلسطيني ان الشهيد مغنية كلف احد الاخوة، وله في قلب عماد موقع مميز لزرع عبوة داخل القدس واثناء تجهيز العبوة في مكان العملية انفجرت، فبترت يدي المنفذ وتمكن رفاقه من سحبه، فاصر عماد على نقله الى لبنان وتأمين منزل له، وكل ما يحتاج اليه وتأهيله من فتاة لبنانية لاستكمال حياته كأي مواطن عادي وبقي عماد على تواصل معه.
ويصف الذين تحدثوا من المسؤولين الفلسطينيين عن صدق عماد وتواضعه، وبأنه يملك كل صفات القائد الثوري. يحاسب على ادق التفاصيل، لكنه كان حنوناً، يشارك في الحراسات، ويسهر على راحة العناصر ليتابع احوالهم واحوال عائلات الشهداء والجرحى.
ومن الطبيعي ان تنهمر دموع الحاج اللواء قاسم سليماني قائد لواء القدس اثناء عرض فيديو عن عماد مغنية في طهران. ووصف اللواء سليمان الحاج عماد مغنية بإطلالته النادرة بالاسطورة وبصاحب المفاجآت وقائد النصرين وبأن عماد مغنية اسس حزب الله.
وبالاضافة الى المتحدثين العرب تحدث ممثلون عن قوى سياسية من اذربيجان واندونيسيا وماليزيا ودول افريقية عن علاقتهم بالشهيد مغنية ودوره في الصحوة الاسلامية باتجاه فلسطين وتقديم الدعم لهذه القوى.
الاحتفالات بذكرى عماد مغنية في طهران كانت بمشاركة عائلة عماد مغنية وابنته وشقيقته وعقيلة الحاج مصطفى بدر الدين وكان لقائهن مع الحاج سليماني مؤثراً جداً.
واللافت الحضور الجماهيري للمؤتمر ودقة التنظيم، ووزعت بيانات عن القائد الشهيد، وعرضت افلام فيديو ولقطات جمعته بالسيد حسن نصرالله، وحضر الاحتفالات مسؤولون ايرانيون اجمعوا على الاشادة بعماد مغنية شهيد لبنان وسوريا وفلسطين وكل مكان مع التأكيد على ثوابت ايران في سوريا ولبنان لجهة هزيمة التكفيريين ودعم المقاومة ومع قناعتهم الكاملة بان الضغوط ستزيد على ايران مع كل تقدم لمحور المقاومة في كل الساحات.
وقد كشف مستشار الامام الخميني علي اكبر ولايتي ان محور المقاومة لن يقبل الوجود في شرق الفرات وأنهم لن يسمحوا للاميركيين الذين خرجوا من الباب ان يعودوا من الشباك وهذا هو قرار القائد الخميني. وكذلك اكد المسؤولون الايرانيون ان محور المقاومة سينتصر ويتقدم ورغم ان المسؤولين الايرانيين يعترفون بوجود خلل اداري وفساد في العديد من المواقع، لكن ذلك ليس سبباً كافياً لما حصل الشهر الماضي في ايران الذي خطط له من الخارج وانفقت على مشروع هز الاستقرار في ايران مليارات الدوارات، بيد ان هذا المخطط فشل وانتهى بوعي الشعب الايراني، لان اعداء الخارج لا يعرفون ان الدولة الايرانية اهتمامها الاكبر، تجاه شعبها واعطي من المسؤولين الايرانيين امثلة على ذلك فالتأمين الصحي 100%، والتعليم الرسمي مجاني، وشبكة الطرقات هي الافضل بالشرق الاوسط، المترو يؤمن الانتقال لـ 22 مليون ايراني في اليوم الواحد، كل الشعب في طهران يشرب من مياه شبكة الدولة والمدفوعة من الدولة ايضاً، النقل متطور وبأسعار رمزية، شبكة «الانترنت مفتوحة ليل نهار وأدت دوراً سيئاً في الاحداث الاخيرة، ويتم درس تخفيف الكثير من القيود، دخل المواطن الايراني «مقبول» ويجب تحسينه والفساد يجب معالجته في بعض الادارات وكذلك ضبط الاسعار ومعالجة السكن، وهذه المشاكل بعضها نتيجة التقصير لكن السبب الاول هو الحصار، وايران محاصرة منذ استلام ثورة الامام الخميني الحكم. لكن ايران قوية وتنتصر في كل الساحات ومحصنة بالتفاف الشعب الايراني حول قيادته. واستطرد بالقول «الدولة تدخلت بقوة لتثبيت سعر صرف العملة الايرانية، وضربت المتلاعبين. ومنعت التعامل بالدولار الا بحدود معينة. النقاشات مفتوحة في ايران، وهناك «جدل» ونقاشات، وتحديداً في الجامعات والشارع، وهي ظاهرة طبيعية لان الخلاف ليس على ثوابت ايران بل على «خلل» وفساد في امكان معينة، مع ضخ اعلامي للشعب الايراني بان ما يعانيه بسبب الدعم المالي لسوريا ولبنان واليمن والبحرين وهذه هي المشكلة التي لا تهدد نظاماً ولا دولة كما حاول الغرب ان يعوّل على ذلك. 

@ المصدر/ رضوان الذيب - موقع جريدة الديار 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861169860
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي