صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

توقيف مشتبه في قتله لبنانيَّين في إسطنبول: المغدوران قضيا خنقاً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 19 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تمكّنت الأجهزة الأمنية التركية من توقيف قَتَلَة رجل الأعمال اللبناني محمد محمود بشير، وزوجته السورية نسرين كريدي، التي كانت حاملاً بطفلهما في شهرها الثاني. وعلمت «الأخبار» أنّ عدد الموقوفين بلغ خمسة أشخاص، علماً بأنّ المشتبه فيهم كانوا يعملون لدى المغدور بصفة سائقين ومعاونين له في مجال عمله في مكتبه العقاري والخدمات السياحية في إسطنبول.

أما دوافع الجريمة، بحسب تسريبات التحقيق، نقلاً عن عائلة الضحايا، فكشفت أنّها كانت بقصد سرقة المال والمجوهرات، ولا سيما أنّ المغدور كان قد بدأ يتردد إلى تركيا منذ نحو سنتين للعمل فيها، قبل أن ينتقل للاستقرار هناك منذ نحو سنة. وفي اتصال مع شقيق المغدور باسم بشير، الذي سافر لينضم إلى شقيقه في تركيا قبل أربعة أشهر، قال: «قُتل شقيقي وزوجته الحامل خنقاً. فقدنا أثرهما منذ يوم الأحد الفائت ولم نعلم شيئاً عن مصيرهما إلا صباح الخميس بعدما نشرت وسائل إعلام تركية خبر العثور على جثة امرأة سورية حامل وإلى جانبها جثة مجهولة». ونقل شقيق الضحية أنّ اثنين من المشتبه فيهم كان الأمن التركي قد أوقفهما قبل يوم من معرفة العائلة بجريمة قتل ابنها. وأشار إلى أنّ التسريبات في تركيا تفيد بأنّ الموقوفَين اعترفا بارتكاب الجريمة. ويروي باسم لـ«الأخبار» أنّ آخر اتصال بينه وبين شقيقه حصل الأحد الفائت، كاشفاً أنّ موظفين لدى شقيقه جاؤوا إليه للاستفسار عن مكان شقيقه محمد الذي لم يعد يردّ على الاتصالات، بعدما بات هاتفه خارج الخدمة. يقول شقيق الضحية إنّه بدأ بالبحث عن شقيقه في جميع الأمكنة التي يُحتمل أن يكون قد قصدها، لكنه لم يعثر له على أثر. بل أكثر من ذلك، يحكي كيف قصد المكان الذي عُثر فيه على جثة شقيقه وزوجته بعدما تمكن من تحديد أثر لإرسال هاتف زوجة شقيقه، لكنه لم يجد شيئاً. يكمل باسم: «بتمام السادسة والنصف من صباح الخميس الماضي، وردني خبر العثور على جثة امرأة حامل. قصدت المستشفى للتعرف إليها، فعرضوا عليّ صورة جثة أخي محمد، فتعرّفت عليها. عندها طلبوا مني الانتقال إلى مركز الشرطة لتبدأ التحقيقات». يؤكد باسل لـ «الأخبار» أنّ عدد الموقوفين ارتفع إلى خمسة، لكنه يلفت إلى أنّ اثنين جرى توقيفهما قبل أيام بناءً على داتا الاتصالات. ويذكر أنّ أول موقوفين هما عماد المعروف بـ «أبو البحر» وعلاء، وكلاهما يعملان لدى شقيقه، مؤكداً أنّهما اعترفا بارتكاب الجريمة بمعاونة آخرين. ويقول باسم إنّ «السائق المشتبه فيه حاول تضليل التحقيق عندما أفاد في مركز الشرطة بأنّه أوصل شقيقي وزوجته ليقلهما شخص مجهول إلى جهة مجهولة».
ويذكر باسل أنّ القنصل اللبناني في تركيا منير عانوتي، يتواصل معه يومياً، كاشفاً أنّه سيتسلم جثمانَي شقيقه وزوجته اليوم ليُنقلا الثلاثاء إلى بيروت. ويؤكد شقيق المغدور أنّ ما يُعرقل تسلُّم الجثمانَين الإجراءات القانونية لكون المدّعي العام في إسطنبول لم يُعطِ بعد الإذن بتسليمهما.
وفيما جرى التداول بمعلومات عن اختفاء ابنة المغدورَين، البالغة من العمر 10 سنوات، تبيّن أن الأمن التركي وضعها بعد الجريمة في مركز رعاية.

@ المصدر/ رضوان مرتضى - موقع جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919280791
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة