وظائف صيدا سيتي
عرض جنون للعرسان خلال فصل الشتاء من صالة وحديقة صار بدا في صيداإدارة ثانوية القلعة تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب للطلاب الجدد لصفوف الروضات
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بدء تجمع مناصري أرسلان أمام قصر عدل بعبدا تزامنا مع الجلسة حول حادثة الشويفات إجراءات كيدية في حق موظفين إستقصاء الشمال أوقفت مروجي عملة مزيفة في البداوي مُعلمّة تضرب طفلاً على رأسه في هذه المدرسة.. والأهل يروون التفاصيل (صورة) الحجيري: حالة من الخوف والقلق تتملك النازحين في عرسال تحجّج باستعارة الفليفلة الخضراء وارتكب جريمته في المطبخ لقاء الأحمد وجنبلاط أكد رسوخ العلاقة بين فتح والتقدمي إرتفاع سعر صفيحة البنزين 200 ليرة والمازوت 300 ليرة والغاز 100 ليرة فريق القدس يرد إعتباره أمام صيدا سبورت ... ويفوز بعشرة نظيفة! - 3 صور "تسعيرة المولدات تجريبية"... وخوري: عملية التوفير من 60 الى 80 % الأخوة صيدا يفوز على الناصرة عين الحلوة ويتوج بكأس الشهيد المهندس يحيى عياش - 4 صور فوج حرس بيروت أزال مخالفات في شارع الحمراء - 6 صور المحكمة لوكلاء الأسير: «خيّطوا بغير هالمسلّة» حمود يستقبل وفدا من علماء الحوزة الزينبية في دمشق - 3 صور إشكال وإطلاق نار على خلفية "إعادة ملابس مشتراة"! النقيب يحيل 17 طبيباً إلى التأديب: العمل النقابي ممنوع؟ أسعار الأدوية بين «الصحة» و«الدفاع»: كيف يبرر حاصباني فارق الـ 500 في المئة؟ نفايات بيروت والجبل باقية في الشوارع مع نهاية نيسان إنجاز أمني للجيش في صيدا هذا ما قاله أحمد الحريري عن القرارات التنظيمية داخل "المستقبل"
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمكتب زهرة لتعهدات السيارات والخدمات والمعاملات في صيدااشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًDonna
4B Academy Ballet

سهى خيزران: الأب عبارة عن ملاك حارس، وليس مجرد أداة إنجاب

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 11 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الاب..  اسم يتضمن معنى الامان والحماية و المسؤولية..

الاب.. لفظ  يحتوي معنى الحنان والقوة ..

الاب.. لقب يحمل في طياته معنى المبادئ والمثالية والقدوة الحسنة ..

كلمات وعبارات نكتبها ولكن أغلب الناس لا يفهمون معناها ولا يعرفون كيف تتم ترجمة معانيها على أرض الواقع.

حب الاب لأبنائه يجب ان يكون بعيد عن الغايات والمصالح، هذا الحب الذي يضعه الله في قلب البشر ينبع من مشاعر فطرية اولاً،  وهو ثانياً إحساس إنساني، يشعر به الرجل لحظة رؤيته لكائن بشري يخرج إلى الدنيا من صلبه. من المفترض ان تتسبب هذه المشاعر الانسانية التي وضعها رب العالمين في قلوبنا، ان تتكون لدى الرجل والذي يمثل الاب هنا، مشاعر ومسؤولية الأبوة الفطرية .

هذه المشاعر الانسانية السامية التي تعطى دون مقابل، تعطي الحب بقوة، وتقتطع من جسمها رداءً لأبنائها، التي ترمي بنفسها في الخطر في سبيل من تحب وتشعر بالمسؤولية تجاهه.

هذه هي مشاعر الابوة التي خُلق عليها الانسان وجعلت منه الحارس الامين وحامي الحمى لافراد اسرته.

لا تتوقف مسؤولية الاب عند تأمين المستلزمات الطبيعية لاستمرار الحياة، لافراد اسرته من طعام وملبس وتعليم ، بل إن مسؤولية الاب تتطلب ايضاً تأمين الرعاية التامة ليلا ونهاراً وباستمرار،  الى جانب التوجيه في كافة الامور الحياتية من تعليم وصحة وإرشاد في مجالات الحياة العملية. وأيضا تحمل مسؤولية الطفل الذي كان سبباً ووسيلةً ليحيا بيننا في هذه  الدنيا التي لا ارادة له فيها، وسوف يواصل مسيرته معه حتى بلوغه سن الشباب وسن الرشد.

الاب هو قنديل يضيء الظلام امام ابنائه، ونور الشمس المتوهجة، بالنسبة لهم. والاب هو الشخص الوحيد الذي لا يحسد ابناءه على نجاحهم بل يتمنى لههم المزيد من النجاح والتقدم ويحاول مساعدتهم بشتى الطرق المتاحة له .

هنا استذكر والدي لاقول: ابي .... رحمك الله، زرعت في قلبي حب الحياة، سرت معي اولى خطوات الطفولة في افراحها وبراءتها، ألعابها وجلساتها الجميلة تحت صنوبر بلدة مغدوشة، رافقتني في شبابي ولحظات جنوني واستمر مشوارك معي وصولا إلى احفادك، تعاملت معهم كأب وراع وموجه ومسؤول وحامي، فشاهدوا وعايشوا فيك صورة الاب والراعي المثالي، وشعروا بين يديك  بحنان الاب والجد بالإضافة الى انك كنت الملجأ لهم في اصعب أوقاتهم.

منحتهم صورة الاب الحنون العطوف المحب المعطاء المتسامح مع ابنائه، انت لم تخدعهم  يا أبي، لأن هذه الصورة الحقيقية للأب.. لأن مع الاسف ليس كل الآباء باستطاعتهم فهم وتطبيق هذه المعاني السامية والجميلة والمنزهة عن كل غاية.. التي عاشها احفادك معك.

طيب الله ثراك يا أبي، وسامحك الله يا أبي، طيبتك ومحبتك لعائلتك استهوتني لدرجة فهمت معها ان هذه المعاني هي معاني الرجولة والأبوة. الموجودة لدى كل الرجال. وهذا كما تبين لي غير صحيح.

وصدق (جان جاك روسو) حين قال: (من لا يستطيع أن يقوم بواجب الأبوة، لا يحق له ان يتزوج و ينجب أبناء).

@ المصدر/ سهى احمد خيزران


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 891242425
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي