صيدا سيتي

الحريري يكرم البابا ويمنحه وسام الأرز الوطني انطلاق دورة صناعة الحلويات في جمعية المواساة مسابقة الروبوتات السنوية السابعة لنادي طلاب التكنولوجيا في جامعة رفيق الحريري أميركا تهدّد لبنان: انتظروا أزمة مالية رهيبة بغضون أسابيع.. وهذا شرطها للمساعدة القدرة الشرائية تقلصت بـ 34%: الترويج لوصفة انقاذية.. لكن على اللبنانيين التضحية! تحديد سعر الدولار عند الصرافين بـ 2000 ليرة: فقاعة إعلامية... وينشط السوق السوداء! تمديد غير شرعيّ في «الضمان الاجتماعيّ» المواد الغذائية والاستهلاكية: كل لحظة بسعر جديد! بعد 3 أشهر على خروجه من السجن "حارق السيارات" عاد لـ" هوايته " فأوقف مجدداً! "حراك صيدا": حكومة "الماريونيت" واللون الواحد... لن تمرّ 7 خرجين بمساعد صيدلي والارتقاء بالمجتمع مسؤولية الجميع صيدا : لحكومة انقاذ.. لا محاصصة! نقابة محرري الصحافة دانت التعرض للاعلاميين: لتحمل المسؤولية وعدم التعاطي مع المحنة بأسلوب النعامة وزير التربية طارق المجذوب من صيدا دعوة لحضور الاحتفالية الوطنية لبرنامج عزم الشباب على مسرح اشبيلية في صيدا هذا الخميس مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب و ملامح الزمن؟ كيف يمكن صناعة التغيير الايجابي في مجتمعنا العربي؟ (بقلم آية يوسف المسلماني) Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square

خليل المتبولي: أبكي بين الضحكات!

أقلام صيداوية - الخميس 01 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خليل المتبولي:  أبكي بين الضحكات!

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي 

أبكي بين الضحكات قرب زجاجات الإشتياق الملوّنة بفرح الإنتظار ، أعيش في أحلامي التي تحكمها نرجسية الأيام وقهرها ، قلبي المعذّب يدخل في نفقٍ بين ضوءين غير واضحَين ، يتسلل في مغاور الشوق ، يتسلق جبال الذكريات التي تتلاقى مع حلو الكلام وعذب المفردات ، على القمة وجوه حزينة ، قمرٌ يتكسّر على فراش الفضاء الرحب  وحوله مئات النجمات تتبعثر بين غفوةٍ وغفوة  ، نارٌ تنبثق من رهبة الإشتعال ،،، 
أبكي بين الضحكات أستذكر ما مضى ولِمَ مضى ؟ هل الوجع سيجارة تحترق بين الأصابع ؟ ما مضى ، مضى أم ماذا ؟ عين الزجاجة في ضحكات المرآة المتعلّقة في ذاتها والعالقة على حائط الجمال ، مرآةٌ مسحورة في جوهر الحياة ، تقف على رصيف الذاكرة ، تدندن لحناً ممزوجاً بالفرح والحزن معاً ،،،
أبكي بين الضحكات أترجل عن القلق المبعثر في المكان ، تتكوّم نصوص المشاعر فوق الأرق ، وعدم النوم ، وفي دفاتر الزمان تُرسَمُ أحجام الفراغات ، المتمثّلة في عجينة الحياة ، التي تتقاذف مع كل ما تبقى من اللاشيء واللا أثر في مرحلة العدم ، بحرقة الصمت والعبث ، نظراتٌ تشتعل ، تلتهب ، تفقد صوابها ، وتختلط بأنفاسِ ضوءٍ شاحبٍ ، يُنصتُ إلى جماد العمر المتقهقر ،،، 
أبكي بين الضحكات أسترجع الشوقَ المنتشر بين الموجودات الكونية المجرّدة ، أجراس الضوء تحتاج إلى رنين العتمة لتُسمِعَ الشعاع المسافر في أصداء اللّيل ، وتتلاشى في الهواء كالزجاج الرقيق ، كاللهفة الناعمة تحط على سور الصبح ، تشعل مصباح القلب وتجلس طول الفجر تحصي الشوق المتوهّج من شدة العذوبة ، وحده الألم لا يزال يحلّق فوق سحابة عابرة ، يلتمس جمر الأنفاس الأزلية ،،،
أبكي بين الضحكات أصرخ بلا صوتٍ ، أرقٌ ، وسواسٌ ، متّسعٌ من اللّيل والسهر في فسحة العتمة ، أمتزج برحيق الظلام ، أتمدد على كفّ البكاء ، وفي زقاق اللّهفة  أنتشر كرماد الروح في أول شهقة ، من شدة ما اختطفني الشوق أصبحت قادراً على مسامرة الإشتياق ، ومخترقاً كالبرق لوعة الحنين ، لحظة اضطراب ، تختصر الضحك والبكاء ، الفرح والحزن ، الألم والسعادة ، الشوق والحنين والإشتياق ،،،


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922766684
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة