صيدا سيتي

للمرة الأولى في صيدا: لجنة طلاب الجنوب تنظم حملة لجمع الكتب المستعملة وإعادة توزيعها على الطلاب حماس تحتفل بالهجرة النبوية وتكرم الحجاج في عين الحلوة - 4 صور تألق للاعبي أكاديمية "سبايدرز - عفارة تيم" في المرحلة الثانية من بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي - 20 صورة الحريري رعت احتفال حملة "قوافل البدر الكبرى" بتكريم حجاج بيت الله الحرام - 14 صورة دعوة لحضور معرض "غزل الألوان" في مركز معروف سعد الثقافي، وبرعاية النائب الدكتور أسامة سعد توقيف عمال مصريين في "حسبة صيدا" غير مستوفين شروط الاقامة الجامعة اللبنانية تحصد عددًا من الجوائز الأولى في "نواة - 2019" في عين الحلوة.. "البحتي" يُوتّر المخيم ويطلق النار على شقيقه! للإيجار شقة مطلة في منطقة الشرحبيل قرب مدرسة الحسام - 18 صورة نادي الحرية صيدا يزور رجل الأعمال هشام ناهض اسامة سعد في احتفال في صيدا في الذكرى ال37 لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية: بعض الصغار الصغار يتحدثون عن العفو عن عملاء مرتكبين لجرائم ومجازر - 24 صورة تعميم صورة المفقودة ليليان جعجع مبارك انتقال مؤسسة فادي زهير البزري إلى محلها الجديد الكائن في طريق عام عبرا - مقابل مفرق عبرا الضيعة مع السنة الدراسية الجديدة.. لبنانيون على الأعتاب: لله يا مُقرضين! ارتفاع أسعار النفط العالمية: الأسر اللبنانية تدفع الثمن تعرفوا على برامج تطوير التعليم - 105 صور تعرفوا على برنامج تدريب المدربين - 15 صورة برعاية الحريري حملة السلام للحج والعمرة كرمت حجاج بيت الله الحرام - 17 صورة جريح في اشكال تطور لاطلاق نار في مخيم عين الحلوة ثلاثة جرحى في حادث سير على طريق عام حارة صيدا

خليل المتبولي: أبكي بين الضحكات!

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 01 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خليل المتبولي:  أبكي بين الضحكات!

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي 

أبكي بين الضحكات قرب زجاجات الإشتياق الملوّنة بفرح الإنتظار ، أعيش في أحلامي التي تحكمها نرجسية الأيام وقهرها ، قلبي المعذّب يدخل في نفقٍ بين ضوءين غير واضحَين ، يتسلل في مغاور الشوق ، يتسلق جبال الذكريات التي تتلاقى مع حلو الكلام وعذب المفردات ، على القمة وجوه حزينة ، قمرٌ يتكسّر على فراش الفضاء الرحب  وحوله مئات النجمات تتبعثر بين غفوةٍ وغفوة  ، نارٌ تنبثق من رهبة الإشتعال ،،، 
أبكي بين الضحكات أستذكر ما مضى ولِمَ مضى ؟ هل الوجع سيجارة تحترق بين الأصابع ؟ ما مضى ، مضى أم ماذا ؟ عين الزجاجة في ضحكات المرآة المتعلّقة في ذاتها والعالقة على حائط الجمال ، مرآةٌ مسحورة في جوهر الحياة ، تقف على رصيف الذاكرة ، تدندن لحناً ممزوجاً بالفرح والحزن معاً ،،،
أبكي بين الضحكات أترجل عن القلق المبعثر في المكان ، تتكوّم نصوص المشاعر فوق الأرق ، وعدم النوم ، وفي دفاتر الزمان تُرسَمُ أحجام الفراغات ، المتمثّلة في عجينة الحياة ، التي تتقاذف مع كل ما تبقى من اللاشيء واللا أثر في مرحلة العدم ، بحرقة الصمت والعبث ، نظراتٌ تشتعل ، تلتهب ، تفقد صوابها ، وتختلط بأنفاسِ ضوءٍ شاحبٍ ، يُنصتُ إلى جماد العمر المتقهقر ،،، 
أبكي بين الضحكات أسترجع الشوقَ المنتشر بين الموجودات الكونية المجرّدة ، أجراس الضوء تحتاج إلى رنين العتمة لتُسمِعَ الشعاع المسافر في أصداء اللّيل ، وتتلاشى في الهواء كالزجاج الرقيق ، كاللهفة الناعمة تحط على سور الصبح ، تشعل مصباح القلب وتجلس طول الفجر تحصي الشوق المتوهّج من شدة العذوبة ، وحده الألم لا يزال يحلّق فوق سحابة عابرة ، يلتمس جمر الأنفاس الأزلية ،،،
أبكي بين الضحكات أصرخ بلا صوتٍ ، أرقٌ ، وسواسٌ ، متّسعٌ من اللّيل والسهر في فسحة العتمة ، أمتزج برحيق الظلام ، أتمدد على كفّ البكاء ، وفي زقاق اللّهفة  أنتشر كرماد الروح في أول شهقة ، من شدة ما اختطفني الشوق أصبحت قادراً على مسامرة الإشتياق ، ومخترقاً كالبرق لوعة الحنين ، لحظة اضطراب ، تختصر الضحك والبكاء ، الفرح والحزن ، الألم والسعادة ، الشوق والحنين والإشتياق ،،،


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911429260
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة