صيدا سيتي

رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية

بسام حمود نال درجة ماجستير في العلاقات الدولية بعنوان "المسؤولية الدولية عن الأضرار البيئية"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 06 نيسان 2005 - [ عدد المشاهدة: 2392 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الجنوب - اللـواء:
حاز الباحث بسام إبراهيم حمود درجة الماجستير في العلاقات الدولية على رسالته التي كان موضوعها "المسؤولية الدولية عن الأضرار البيئية" بعد مناقشتها في "الجامعة الإسلامية - كلية العلوم السياسية والإدارية والدبلوماسية" في بيروت·
وكانت لجنة المناقشة مؤلفة من: الدكتور سامي سلهب مشرفاً ورئيساً، الدكتور رامز عمار والدكتور أحمد سرحال: عضوين·
وقد توزع البحث إلى تمهيد وثلاثة فصول وخلاصة وتوصيات·
وتناول التمهيد تاريخ أولى التشريعات البيئية في القرن التاسع عشر وصولاً الى بزوغ القانون الدولي للبيئة كاختصاص قائم بحد ذاته ضمن القانون الدولي العام من خلال مؤتمرات قمم الأرض التي عقدت أواخر القرن العشرين·
الفصل الأول: عرض لمصادر القانون الدولي للبيئة ومراحل تطوره ويحتوي على مبحثين:
المبحث الأول، تحت عنوان المؤتمرات، حيث تحدث عن مؤتمرات قمم الأرض، وهي:
1- مؤتمر الأمم المتحدة حول بيئة الإنسان والذي عقد في استوكهولم عام 1972 ·
2- مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية والذي عقد في ريو دي جينيرو عام 1992 ·
3- مؤتمر الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة والذي عقد في جوهانسبرغ عام 2002 ·
والمبحث الثاني، تحت عنوان مبادئ القانون الدولي للبيئة، والذي يتمحور حول مبدأ الحماية المزدوجة للبيئة التي تشير الى الحماية الوقائية والعلاجية للبيئة·
- ومبدأ التعامل المتفاوت: حيث ينبغي وجود قواعد قانونية مختلفة وفقاً لأوضاع الدول بحيث يتم إقرار قواعد معينة خاصة بكل مجموعة من الدول بالنظر الى وجود أسباب فعلية لذلك·
- والمبدأ الوقائي: حيث لا يستخدم الافتقار الى التيقن العلمي الكامل سبباً لتأجيل اتخاذ تدابير فعالة من حيث التكلفة لمنع تدهور البيئة·
- ومبدأ الشراكة: حيث تقوم الدول بتسيير وتشجيع توعية الجمهور ومشاركته عن طريق إتاحة المعلومات على نطاقٍ واسع·
- ومبدأ التنمية المستدامة: الذي يشير إلى التنمية التي تفي باحتياجات الحاضر دون أن تضر بقدرة الأجيال القادمة على الحصول على احتياجاتها· وهو من أهم ما يمكن استنتاجه من جميع ما احتوت عليه المؤتمرات والاتفاقيات المتعلقة بالبيئة·
الفصل الثاني: تحت عنوان القواعد القانونية المنظمة للبيئة وضمانات احترامها، ويتمحور حول تشكيل القواعد القانونية من حيث مصادرها وأطرافها وتكوينها وكيفيتها·
اضافة الى ضمانات احترام القواعد القانونية وتكون بالتحديد الدقيق للقواعد وواقعية تعاملها مع الظروف والمعطيات التي تواجه تطبيقها وبمعالجتها المتكاملة للمسائل البيئية بغض النظر عن الإختلافات الإيديولوجية بين الدول، وبضرورة تبادل الدول للمعلومات في ما بينها، وأخيراً الرقابة القضائية كونها أفضل أنواع الضمانات بين الدول·
وختم الفصل الثاني بالتطور والإشكاليات في القانون الدولي للبيئة، حيث تكلم عن بعض الحقائق حول التطور الذي تم إحرازه على صعيد القانون الدولي للبيئة مع الإشارة الى تقييم العمل البيئي العربي والى الأزمة البيئية في لبنان وعن الإشكاليات في القانون الدولي للبيئة·
الفصل الثالث: تحت عنوان أسس المسؤولية الدولية عن الأضرار البيئية وعناصرها المكونة، حيث يتناول تعريف المسؤولية الدولية ومصادرها، ومن ثم أسس المسؤولية الدولية حيث يركز فيها على مسؤولية الدول والمسؤولية المشتركة والمتباينة، وعلى أساس جديد في المسؤولية الدولية وهو مبدأ الملوث يدفع·
اضافة الى العناصر المكونة للمسؤولية الدولية، حيث يتكلم عن الفعل المرتب للمسؤولية الدولية وخاصة نظرية الفعل غير المشروع ونظرية المخاطر، مع التوضيح للشخصية الموجبة للمسؤولية الدولية وختم الفصل الثالث بالنتيجة وأثر ثبوت المسؤولية الدولية (التعويض)·
وقد خلص الباحث الى أن بزوغ القانون الدولي للبيئة كاختصاص قائم بذاته ضمن القانون الدولي يعد تحولاً حقيقياً في العلاقات الدولية، إلا أن الأهم هو أن لا تقف سياسات الدول في المحافظة على البيئة عند حدود التشريعات القانونية، بل تطبيق القواعد القانونية الملزمة للمحافظة على الطبيعة وعناصر البيئة بشكل حاسم وحازم، وعليه فقد خلصت الى مجموعةٍ من التوصيات التي رأى أنها تساعد على سلوك منهجيةٍ قانونيةٍ سياسيةٍ جزائيةٍ أدبيةٍ من أجل مستقبلٍ أفضل·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919329490
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة