احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بهية الحريري تابعت التطورات في مخيم المية ومية ودعت لتثبيت دائم لوقف النار وللإحتكام لحوار العقل بدل حوار السلاح شاهد أحدث ماكينة غسيل وتعقيم السجاد أوتوماتيكيا في صيدا والجنوب العثور على جثتي شاب وخطيبته مصابتين بطلقات نارية بالناصرية شمال الهرمل شبيب بحث مع وفد منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف أوضاع الأطفال - 3 صور قوى الأمن: نتمنى على وسائل الإعلام عدم الخوض بأي موضوع يتعلق بها طفلة سورية موهوبة تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم + فيديو مذكرة تفاهم بين قوى الأمن وجامعة LAU الديموقراطية بحثت مع حمود في وقف الأحداث في المية ومية حماس: حريصون على تكريس حالة الأمن والاستقرار داخل المخيمات الفلسطينية أول نادٍ للضحك بمصر.. هذا ما يقدمه لرواده تجمع العلماء: لوقف النار في مخيم المية ومية وتسليم الفاعلين إتفاق على تشكيل وفد لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم المية ومية تحديد مواعيد البدء بإستلام محصول القمح والشعير المنتجين محليا للموسم الحالي الياسر - صيدا يفوزعلى تجمع الأندية الفلسطينية للصالات في مباراة كأس اللواء جبريل الرجوب - 21 صورة قلم S Pen في Galaxy Note9: الأفضل في التصميم والوظائف والأداء - صورتان 50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

ابحث عن زعيم سُني

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 15 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بداية أودّ الإشارة إلى أنّ دستورنا طائفي، وقوانينا وأعرافنا وعاداتنا وتقاليدنا مُشبّعة وغارقة ومُغرقة في الطائفيّة، والبلد «مُركّب» ويعمل على هذا الأساس، من ذروته إلى أخمص قاعدته، حتى إشعار لاحق.

ومن هذا المنطلق فإنّ الزعيم المذهبي لا يُلام على اهتمامه بطائفته ورعاية مصالحها، واعتباره هذا الأمر هو أوّل الأولويات لديه، وبالتالي لا يصُحّ القول بأنّ ما يفعله غير قانوني أو لا شرعي أو مُعيب أخلاقياً.

زعماء وقادة الطوائف المسيحيّة يحملون راية «أمن المجتمع المسيحي فوق كل اعتبار وهو خطّ أحمر»، ويتسلّحون بشعارات «إستعادة حقوق المسيحيين» و«الميثاقية» وغيرها من الشعارات، ويستفيدون من تأويلاتها وتحميلها شتى التفاسير ويطبّقونها بمختلف الأوجه والأشكال، في لبنان وفي شتّى أصقاع الأرض، وعلى الشؤون كافة، للوصول إلى خدمة مصالح طائفتهم.

زعماء وقادة الطائفة الدرزية يستعملون بمهارة وحرفيّة «بيضة القبّان» وفنون «التكويع» والمناورات والتهويل ورفع الصوت للوصول إلى غايتهم ومُرادهم في خدمة مصالح طائفتهم.

زعماء وقادة الطائفة الشيعية خرجوا من نير الحرمان الذي ظلّلهم لعقود مُتباهين بالسلاح زينة للرجال، وككل مارد خرج من قمقمه وتمدّد، من السُخف مُجرّد التفكير بأن يعود برضاه طائعاً إلى قمقمه ومحبسه، أو أنْ ينكمش باختياره. لذا فإن مُحرّري لبنان 2000 ولبنان 2006 ولبنان 2017، كافئوا أنفسهم بأنْ قبضوا على زمام البلد بكل هدوء ومن وراء الكواليس، ورسّخوا في النصوص وفي بعض النفوس، أن قوّة لبنان في معادلته الذهبية «جيش وشعب ومقاومة»، وهم لا يُقصّرون في ابتداع الأساليب والطرق لخدمة مصالح طائفتهم.

تبقى الطائفة السُنيّة يتيمة في العراء يتناتش الآخرون حصصها ومواقعها، من دون أي زعيم سُنّي، ولا أي حاضن خارجي .. وهي ابتُليت (البلاء هنا بمعنى المحنة التي تنزل بالجماعة لتُختبر بها) بزعماء وطنيين يفرضون عليها مقولة «نحن إم الصّبي» و«الوحدة الوطنيّة أولاً» و«الإعتدال» و«التضحيّة من أجل الإستقرار» و«ربط النزاع» و«الدولة هي ملاذنا».. وخلافه..

حسناً .. لنأخذ مثالاً على سبيل المثال لا الحصر هو التوظيف. إذا كانت الدولة لا تُساعدني ولا تُنفّذ قرارات التعيين، بل وتُناقض قوانينها حين تُجمّد قرارات التوظيف بحجّة عدم وجود مُناصفة بين الطوائف (علماً بأن هذا ينطبق على الفئة الأولى فقط)، في حين تقضم بقيّة الطوائف حصّة السُنّة بمثابرة وبشكل منهجي، فماذا نفعل؟ لقد أوقفنا العدّ والتعداد استجابة لاتفاق الطائف، ولكن ليس ذنبنا إطلاقاً أن أعداد المسيحيين تتناقص باستمرار!

إذا كان احدكم قادراً أن يضمن لي بشكل قاطع أن الطائفيّة السياسيّة ستختفي من لبنان وستعمّ العدالة والمساواة بعد عقد من الزمن، أو بعد نصف قرن، أو حتى بعد قرن .. فسأستمر في بلع الموس والعضّ على الجرح. أما في حال عدم وجود هذه الضمانة الأكيدة فأنا لا أخجل من أنْ أجاهر علناً وبالفم الملآن بأن العيش المُشترك والوحدة الوطنية والميثاقية، بل والإستقرار، لا تعنيني بشئ ما دمتُ مُستهدفاً بالحرمان والإقصاء والظلم، وأشعر بالجوع والمرض والبرد، وأفقد حقي وحق أولادي وأحفادي في المساواة وفرص الحياة والعيش الكريم.

أبحث، وغيري كثر، عن قادة ومرجعيّات وزعماء سُنّة، أو حتى زعيم سُنّي واحد، مُستنفرٌ، مُستشرسٌ، مُكرّسٌ، روحاً وقلباً وقالباً، وفعلاً وعملاً، لخدمة طائفته .. ولنا في العديد من زعماء بقيّة الطوائف خير مُلهم ومعلّم وأسوة وقدوة ومثال يُحتذى!!. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - صحيفة اللواء 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877390806
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة