صيدا سيتي

جديد Siro's Cosmetics في عبرا: Professional Nails Master & More للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 74 صورة للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية - 27 صورة إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار مدرسة صيدا هاي سكول تعلن عن استقبال طلبات التسجيل للتلامذة الجدد للعام الدراسي 2019-2020 Welcome Kids to Summer Camp at ALPHABETICA in Saida - Sharhabil ألا يستدعي قيام الجمهورية إلغاء المناصفة؟ المصارف تفرض عمولات على السحب النقدي العسكريون غير صامتين: المتقاعدون يدافعون عن حقوقنا! ملاحظات على هامش «انتفاضة العسكريين» ‘Ramadan in Saida’: Uniqueness of time and place بعد الحملة الأمريكية على هواوي … هل حان دور DJI قبل ماترميها ... إزاى تحولى ساعتك القديمة لقطعة إكسسوارات جديدة فيديو مرعب.. اصطاد تمساحاً بيديه! للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار نساء يخطفن رجل أعمال في فندق فاخر! للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 25 صورة أسامة سعد يستقبل وفداً من اتحاد بلديات صيدا الزهراني - صورتان الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينعي المناضلة حميدة عثمان أبناء الرعاية على مائدة جمعية صيدا القيم الرمضانية - 12 صورة

الشهاب ورسالة صيدا في العام الجديد 2018!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 13 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب ورسالة صيدا في العام الجديد 2018!

تعالوا أيها الصيداويون نُمّني أنفسنا أحسن الأماني! ونكلفها بالنجاح! ونحلم في صيدا بحياة مرضية طيبة! مع طوالع عامنا الجديد... ولكنّنا لم نبرح بعد في مستوى يحوجنا فيه إستعداد غير هذا الذي نحن فيه؟ فإنا – والحق أقول – لا نزال نحمل من الشعور الحقيقي بوجوب الإنبعاث أقل كثيراً ممّا ينبغي لنا أن نشعر، ومقياس النهضات في الأمم مقّدر بمقياس شعورها! ويستحيل على أمة يغلي شعورها وتجب قلوبها، ثم تجمع إتجاهاتها وتوحّد آراءها... أن تطمئن بمقام لا يواتيها أو تفضي عن واقع تكرهه.. كالظلمة الحالكة ليلاً في شوارع وأحياء وساحات صيدا القديمة؟ بعد خروجنا من صلاة العشاء في المسجد العمري الكبير منذ أيام ونحن مشاة لا نجد خلاصاً من حال الظلام المر؟؟ و الرفاق بين مائل؟ و متماسك؟ و آخر يهمس بصوت مرتفع (وين أيامك يا صيدا؟ وين أيامك)؟؟ فقلقلت نفوسنا؟ وزلزلت آمالنا؟ وحطمت مآثر وجودنا... و ما بقي من روحنا الصيداوية ومن شممها؟؟؟ بعد أن غيبّنا البعض؟ وبوأونا من خوفنا أسوء مصير؟؟ وما زاد في ذلك...؟ انتشار روائح النفايات؟ وفساد البيئة من مكب الحوض البحري؟.. وما ينتج عنه من ( الأوبئة) بما تحمله جيوش البرغش والعقص... وتكاثر الديدان من خمائر المكب في الماء؟ والغازات السامة التي تعكر صفو الهواء من نتاج الفرز الميداني... و أهالينا في (ضهر المير، ورجال الاربعين، و بوابة الفوقا، والفاخورة، والبرغوت، وسينيق.. والضواحي) يعانون من حسرات لا تزال تنوء بها مساكنهم؟ والشبكة المدرسية على امتداد ذاك الساحل المحجور حيث أطفالنا و اولادنا في تلك المدارس رزحت حالتهم ما بين معاناة ودموع؟ بما تضيق به الصدور؟.. وقد اتخذ اولياء الامور الحيطة من (التلوث الخطير) باعطاء اولادهم الكمّامات العازلة عن فساد البيئة في العلن؟ والكل يشكو في السكن؟ عن البقاء المرير؟؟ ثم الى اين المصير؟ بعد ان ضاع مذهب التفكير؟ و متى سترفع الحجب؟ ونزيل الستر؟ وتتمزق الاقنعة لتبرز الوجوه على حقيقتها؟... الا أن الشهاب يرى لا داعي للفضائح؟ وهتك الاسرار؟ و أن العمر أوشك على ترك صيدا و الدار! و طالما ما من فائدة من المراجعات وليس من تخطيط واضح لاصلاح حالتنا وهذا ما يحدث الآن بالفعل... وقد زرعوا لنا في صيدا علةّ العلل؟  و أزمات كثيرة يموت الناس فيها جوعا و ... و عطشا؟؟.  

فتعالو أيها الصيداويون! لنخطوا – جميعاً – قبل أن نضّل الطريق وتركبنا الحيرة التي لا يستقيم معها تقدم أو تأخر؟!.. فان صيدا (عائلة واحدة)!! وان علينا ان نحّس بوجوب هذا الايجاد ليكون. واذا كان ليقوى. واذا قوي لنتشجع ونسير وننهض نهضة الليث مع نسمة من امل!!  وعبثاً  نفكر في سبيل غير هذا ننجح فيه؟ فنحن اقوياء! اقوياء جداً!! نبني قوة من ضعف!! فتعالوا أيها الصيداويون! قبل أن تضيق بنا النفوس؟ ونجد في صيدا حرجاً مع بعضنا البعض؟؟ ولا ينفعنا بعد ذلك الندم؟ وقد جفّ في يدي (الشهاب) القلم؟.. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900178043
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة