صيدا سيتي

طيران حربي معاد خرق أجواء صيدا حراك صيدا يرفع شجرة ميلادية بيان هام لمفوضية الجنوب في الكشاف المسلم‎ لقاء حواري مع المعالج النّفسي "محمد عرابي" بعنوان: "هل الانتحار هو الحلّ؟" رئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن كرمت الدكتور طانيوس باسيل لمناسبة انتهاء خدماته الوظيفية "رئة" يتنفس بها مخيم يختنق! موظفو مستشفى صيدا الحكومي يعتصمون للمطالبة بالإفراج عن السلفة المالية للمستشفى، ومن أجل الحصول على رواتبهم مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء ورشة عمل دراسية وبحثية وتخطيطية حول "النسيج العمراني في صيدا القديمة" الحريري التقت سفير مصر الجديد وسوسان وضو والسعودي أسامة سعد في الاجتماع الموسع لدعم الانتفاضة يدعو لتزخيم الانتفاضة من أجل تمكينها من مواجهة السلطة القائمة، وإنقاذ الوطن، وتحقيق مطالب الناس ديما مراد وقّعت كتابها "ثوان حاسمة" في ثانوية رفيق الحريري اجتماع موسع في مركز معروف سعد ناقش سبل دعم الانتفاضة الشعبية وتزخيمها متظاهرون دخلوا مبنى الضمان في صيدا وطالبوا بحقوق المواطن في الضمان الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟

شباب آخر (موضه)؟ والشهاب في صيدا آسف؟!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 31 كانون أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 2751 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
شباب آخر (موضه)؟ والشهاب في صيدا آسف؟!

شاب (صيداوي) أعرفه لا همَّ له إلاَّ العنايةُ بمظهره وهندامه فهو لا يعبأُ بشيءٍ كما يعبأْ باختيار (بذلة) أوروبية فضفاضة – وأوروبية لها خطورتها هنا – ويشترط لذلك أن يتمَّ عملها بفنٍ محض (آخر موضه!) وأما حذاؤه فإن لم يكن (أوروبياً) فلا أقل من الفنّ الأوروبي يتجلى فيه! وأما... (الرأس) فلا حاجة إلى (الرأس)! وهنا يشغله أمر آخر... وذلك أن يُحسن صبْغَ شَعْره بحيث يسترعي (الأنظار)؟ لا أدري أأنظار العاشقين؟ أم العاشقات؟؟ ويثير ضُروبَ الإكبار... وأما وجهه فتجميلات (وتنسيقات) (خاصة) شأن النساء سواء بسواء!! وثمة غيرُ هذا وذاك من مظاهر التخنث والأنوثة والرثاء!

والعجبُ منهُ – بعد ذلك – تراهُ وقد رُكِبَ في نفسه غرور بلغ بأنفه إلى السماء، ما هو باعتداد الناشىء الأبي، يحكي ع الوستآب بصوت مرتفع في الطريق واو في السيارة (يلف ويدور ويدور) إنه العلم الإبتر يثبت وجوده فيدل على موطن الجهل في صاحبه ما يحمله على التباعد من طيب الذكر وحسن الأحدوثة!

ونحن إذ نقولُ هذا، لا ننكر على الشباب طموحهم وإندفاعهم في كسب المجدِ، والسعي وراء المعالي – ولكن ننكر عليهم كل ذلك حين لا يكون في أنفسهم وصفاتهم ما يهيؤهم للتعلق بهذا والأخذ بأسبابه.. وجملة القول في هذا أن لا تكون فيهم (قابلية) و(استعداد) يمكن جمعهما في صفة واحدةٍ هي (الإيمان) فالإيمان هو (الإخلاص) المتمكن في النفس لأجل الحاضر والمستقبل ما هو حق تتبدىَّ آثاره ودلائله في كل أعماله وخطواته.. وفي هذا من صفات الإيمان وهي كثيرة لو يعلمون... ولعمر الحق أين من هذا ثباتنا وأين من هؤلاء شبابنا.. فإن أكثر شبابنا (اليوم) ليسوا على شيء من هذا؟ بل الواقع أن كثيراً منهم لا يدخل بدافع الاخلاص؟؟ إلى الشهرة وارتفاع الشأن؟؟

سيقول البعض في صيدا أعرفهم وتعرفونهم أنتم إن فيما جئت به شيئاً من الغلو يغاير روح العصر – وأن الشهاب يتفصفصح في المرآة – غفر الله لهم – أن روح العصر ما يدَّعونه وينادون إليه من المدنيَّة والرقيَّ إن هو إلاَّ الإباحية المقنَّعة التي تقصد إلى هدم المستقبل وإزالة معالم آمالهم وطموحاتهم.. ولعمري إن في ذلك ما يدعون إليه ثبوت ضياعهم؟ ولا شيء بمقدرات الوطن من الإخلاص الى شاطىء السلامة والنجاح.. مما يدمي القلب ويَكلم الفؤاد على هذا الداء الذي استشرى في صيدا بين شبابنا نتيجة البطالة التي هي أساس كل فساد و علة و كل انحطاط... و ما نحن فيه من تخاذل الكبار في البلد و هم يسوقون شبابنا مللاً مع الأيام ذات (الحول والطولِ)؟

فتعالوا يا شباب صيدا مع بداية عامنا الجديد (2018) لنبني معاً  عهداً حديثاً لصيدا الحبيبة! و لتكن ثقتنا لأنفسنا لا دخيل معها من قريب و لا نزيل من بعيد...  فإن ما فاتنا في عام (2017) لا يمكن ردَّه فعلينا أن نعمل للمستقبل الذي نعيش فيه...  

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919678862
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة