جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
العالول: حملة " الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنساني" فرصة جديدة للعالم لإثبات إنسانيته البزري يلتقي وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين - صورتان حزب الله إستقبل وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - 4 صور اتصالات للشيخ ماهر حمود واجتماع في مكتبه حول مخيم المية ومية - 4 صور جامعة رفيق الحريري: للكشف المبكر عن سرطان الثدي كأسلوب أفضل للوقاية منه "فتح" شيعت عنصريها ولم تتقبل العزاء! - 3 صور الجيش واصل تدابيره حول مخيم المية ومية .. التي ساهمت في طمأنة اهالي المخيم والجوار اللبناني غُدِر به أثناء ممارسة عمله فارتقى شهيد لقمة عيشه التفتيش المركزي والمالي حضر الى مستشفى جزين وفد من التيار الحر يجول في مخيم المية ومية توقيف شخص بتهمة احتجاز شقيقته في منزله بعد تعرضها للضرب من قبله بدء مراسم تشييع العنصرين في حركة "فتح" اللذين قتلا بالمية ومية أجهزة وفلاتر مياه حديثة لتنقية المياه من الرواسب - جهاز Ozone لتعقيم المياه والهواء Needed a female secretary for a trading company in Saida توقيف شخصين من الجنسية البنغلادشية بتهمة قتل امرأة من الجنسية نفسها حريق في مصنع خشب في صيدا والاضرار مادية موظفو صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة بدأوا إضرابهم لعدم إنصافهم توقيف مجموعة تمارس الدعارة وتصور الزبائن بهدف ابتزازهم صدور كتاب جديد عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية: تاريخ الفلسطينيين وحركتهم الوطنية الشيخ ماهر حمود يستقبل بسام طليس‎
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

استمرار الاحتجاج وتصاعده يفاجئان تل أبيب

فلسطينيات - السبت 16 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لم يعد بإمكان المؤسّستين السياسية والأمنية في إسرائيل الركون إلى التقديرات الأوّلية التي سبقت وأعقبت القرار الأميركي حول القدس، باستبعاد تحوّل القرار العدائي إلى شعلة تؤجّج الشارع الفلسطيني.

كان واضحاً لدى تل أبيب، في سياق القرار الأميركي وموازاته، وإلى حدّ التيقن، أن لا تبادر دول «الاعتدال» العربي، وفي مقدمتها السعودية، إلى التخلي عن المسار السياسي إنقاذاً للقدس، وكذلك الأمر نفسه انسحب على تقديرات تل أبيب باستبعاد إلغاء اتفاقيات السلام مع مصر والأردن، وكذلك مع السلطة الفلسطينية، رغم توقّع سيل من الكلام بلا أفعال. إلا أنّه لم يكن متوقعاً لدى تل أبيب أن يتحرك الموقف الرافض في الشارع الفلسطيني في مسار تصاعدي ومتواصل.

مما يظهر من المؤشرات المسربة عن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، يوجد إعادة تقدير في الموقف، وتعزيز لدوافع القلق من الشارع الفلسطيني الذي خالف التقديرات، إلى الحد الذي بات ينبئ بالأسوأ من ناحية إسرائيل، رغم أن الأمل ما زال موجوداً بإمكان لجم الهبّة الفلسطينية، مع رفع الصوت عالياً كي يتحمّل الشركاء في الداخل الفلسطيني والخارج مسؤولياتهم.
مع ذلك، كان واضحاً، في الأيام القليلة الماضية، وجود توجه إسرائيلي في محاولة التأكيد على محدودية تأثير الحراك الشعبي الفلسطيني، كجزء من محاولة الحد من الهبّة الفلسطينية، ومنعها من الاندفاع نحو مستويات تصعيد أوسع، باتت إسرائيل تخشى حصولها بالفعل. وهي محاولة تهدف إلى التأثير في الإعلام الفلسطيني والعربي، لتيئيس الحراك واندفاعة الجمهور والفصائل على السواء. إلا أن أحداث أمس، تحديداً، أظهرت فشل الرهان والمحاولة. الواضح أن الهبّة في اتساع وديمومة، وإن أحسنت قيادة الفصائل أقوالها وأفعالها وتماشت مع الهبّة الجماهيرية، فقد تتطور وتتصاعد الهبّة نفسها إلى الحدّ الذي يقلب الفرصة إلى تهديد من ناحية تل أبيب.
أمس، بدأت تظهر تسريبات عن تقديرات إسرائيلية حول إمكان خروج الوضع الميداني عن السيطرة، على نقيض الايام الماضية. و«الخروج عن السيطرة» هو تعبير إسرائيلي ملطّف عن أن ما يجري لم يكن متوقعاً، وأن هناك إمكانية فعلية لأن يتطور الحراك إلى مسارات غير التي كانت تراهن عليها تل أبيب. وهذا الوضع، المشبع بالخشية الإسرائيلية من الآتي، حاولت تل أبيب معالجته عبر رفع الصوت بالتهديدات، مصحوباً بأداء عدائي مضبوط في الميدان، الأمر الذي يعني إقراراً ضمنياً إسرائيلياً بالفشل أمام التحدي، إن جراء أفعالها هي أو جراء رهانها على «أنظمة الاعتدال» العربي التي بدورها لم تتكاسل في خذلان القدس والقضية الفلسطينية، في أعقاب القرار الأميركي الأخير.
وكان وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد عبّر، في اليومين الماضيين، عن منسوب مرتفع من القلق والخشية من إمكان تواصل التحرك الشعبي، عبر سلسلة من التهديدات المسوقة ضد الفلسطينيين، إلى الحد الذي كشف فيه، بصورة تهويلية واضحة، عن أنه طلب من الجيش الإسرائيلي الاستعداد لكل سيناريو محتمل، مع التأكيد للإسرائيليين على ضرورة الهدوء والاطمئنان، إذ إنّ كل صاروخ يطلق من غزة يقابل بهجمات جوية إسرائيلية، وأشار إلى أن «17 عنصراً من حماس قتلوا في الأشهر الماضية على أيدي قواتنا، والتوازن من ناحيتهم اختل. على كل صاروخ نحن نرد بثلاث أو أربع عمليات ضد مخازن الذخيرة ومصانع الصواريخ».
ليبرمان نفسه عاد أمس واستخدم أسلوباً جديداً عبر شنّ حملة تحريض واسعة، تظهر محدودية الخيارات الموجودة لديه، تستهدف الفلسطينيين وقيادتهم وفصائلهم، إذ لفت إلى أن «التنسيق الأمني بين إسرائيل والفلسطينيين هو مصلحة لأبو مازن لا تقل عن مصلحتنا إذا لم يكن أكثر». وأضاف «هو الآن على قيد الحياة بفضل التنسيق الأمني». وبحسب تحريض ليبرمان «رأينا ما حصل في غزة، وكيف تمّت تصفية نشطاء فتح الذي لم يوافقوا على السير خلف سيطرة حماس في القطاع. لذلك لا ينبغي أن نعرض طوال الوقت التنسيق الأمني على أنه حاجة لإسرائيل فقط. صحيح أننا نستفيد من التنسيق الأمني، لكن الطرف الثاني يستفيد منه أيضاً».

@ يحيى دبوق - الأخبار


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 878834880
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة